إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إعتنق مذهب الشيعة الإماميّة على يد الإمام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعتنق مذهب الشيعة الإماميّة على يد الإمام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام)

    رجلٌ متكلّمٌ شامي
    إعتنق مذهب الشيعة الإماميّة على يد الإمام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام)، الإمام السادس من أئمـّة أهل البيت(عليهم السلام) بعد أن ألزمه هشام بن الحكم الحجّة فعجز عن الجواب، وكان الإمام(عليه السلام) أخبره عمّا جرى له في سفره. فلم يجد بداً من الاعتراف بوجوب الإمامة عقلا فأذعن بإمامة الإمام الصادق(عليه السلام).
    حدّث يونس بن يعقوب قال: كنت عند أبي عبد الله ـ الصادق(عليه السلام) ـ فورد عليه رجل من أهل الشام، فقال: انّي رجل صاحب كلام وفقه وفرائض، وقد جئت لمناظرة أصحابك.
    الإمام(عليه السلام): كلامك هذا من كلام رسول الله(صلى الله عليه وآله)، أو من عندك؟
    الشامي: من كلام رسول الله بعضه، ومن عندي بعضه.
    الإمام(عليه السلام): فأنت إذا شريك رسول الله(صلى الله عليه وآله). الشامي: لا.
    الإمام(عليه السلام): فسمعت الوحي من الله تعالى؟ الشامي: لا.
    الإمام(عليه السلام): فتجب طاعتك كما تجب طاعة رسول الله(صلى الله عليه وآله)؟ الشامي: لا.
    يونس: فالتفت إليّ أبو عبد الله(عليه السلام) فقال: يا يونس، هذا خصم نفسه قبل أن يتكلّم ...
    الإمام(عليه السلام) ـ يخاطب الشامي ـ كلّم هذا الغلام يعني هشام بن الحكم.
    الشامي: نعم، يا غلام سلني في إمامة هذا. يعني أبا عبد الله(عليه السلام)...
    هشام: أخبرني يا هذا، أربّك أنظر لخلقه، أم خلقه لأنفسهم؟ الشامي: بل ربّي أنظر لخلقه. هشام: فعل بنظره لهم في دينهم ماذا؟ الشامي: كلّفهم، وأقام لهم الحجّة ودليلا على ما كلّفهم به، وأزاح في ذلك عللهم.
    هشام: فما هذا الدليل الذي نصّبه لهم؟
    الشاميّ: هو رسول الله(صلى الله عليه وآله). هشام: فبعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) مَن؟ الشاميّ: الكتاب والسنّة.
    هشام: فهل نفعنا اليوم الكتاب والسنّة فيما اختلفنا فيه حتى رفع عنّا الاختلاف ومكّننا من الإتّـفاق؟ الشامي: نعم.
    هشام: فلم اختلفنا نحن وأنت، جئتنا من الشام وتزعم أنّ الرأي طريق الدين، وأنت مقرّ بأن الرأي لا يجمع على القول الوأحد المختلفين. فسكت الشامي كالمفكّر.
    الامام(عليه السلام): مالك لا تتكلّم؟
    الشاميّ: إن قلت إنّا ما اختلفنا كابرت، وإن قلت إنّ الكتاب والسنّة يرفعان عنّا الاختلاف أبطلت، لأنّهما يحتملان الوجوه، ولكن لي عليه مثل ذلك.
    الامام(عليه السلام): سَله تجده مليّاً. الشاميّ (يخاطب هشام): من أنظر للخلق، ربّهم أم أنفسهم؟
    هشام: بل ربّهم أنظر لهم. الشاميّ فهل أقام لهم من يجمع كلمتهم، ويرفع إختلافهم، ويبيّن لهم حقّهم من باطلهم؟
    هشام: نعم. الشاميّ: من هو؟ هشام: أمّا في ابتداء الشريعة فرسول الله(صلى الله عليه وآله)، وأمّا بعد النبيّ فغيره.
    الشاميّ: من هو غير النبيّ القائم مقامه في حجّته؟
    هشام: في وقتنا هذا أم قبله؟ الشاميّ: بل في وقتنا هذا؟
    هشام: هذا الجالس يعني أبا عبد الله(عليه السلام) الذي تشدّ إليه الرحال، ويخبرنا باخبار السماء، وراثة عن جدّه. الشاميّ: وكيف لي بعلم ذلك؟ هشام: سَله عمّا بدا لك.
    الشاميّ: قطعت عذري فعليّ السؤال.
    الإمام الصادق(عليه السلام): أنا أكفيك المسألة، أخبرك عن مسيرك، وسفرك، خرجت يوم كذا، وكان طريقك كذا، ومررت على كذا، ومرّ بك كذا.
    فأقبل الشاميّ كلّما وصف له من أمره شيئاً يقول: صدقت والله، أسلمت لله الساعة.
    الإمام(عليه السلام): بل آمنت بالله الساعة، انّ الإسلام قبل الإيمان وعليه يتوارثون ويتناكحون، والإيمان عليه يثابون.
    الشاميّ: صدقتَ فأنا الساعة أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأنّ محمداً رسول الله، وانّك وصيّ الأوصياء...([1]).

    --------------------------------------------------------------------------------
    [1] ـ الاحتجاج على أهل اللجاج.
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    الأخت الفاضلة (من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
    بارك فيك على هذا الأختيار الرائع والجميل








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      دُمتَمْ بِهذآ الع ـطآء أإلمستَمـرٍ

      يُسع ـدنى أإلـرٍد على مـوٍأإضيعكًـم

      وٍأإألتلـذذ بِمـآ قرٍأإتْ وٍشآهـدتْ

      تـقبلـوٍ خ ـآلص إحترامي

      لآرٍوٍآح ـكُم أإلجمـيله


      تعليق


      • #4
        موفقة بحق محمد وال محمد عليهم السلام
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
          الأخت الفاضلة (من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
          بارك فيك على هذا الأختيار الرائع والجميل
          أستاذي الرضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــا شكــــــــــــــراً
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X