إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

السيدة رقية بنت الحسين عليهما السلام شاهدة المظلومية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • السيدة رقية بنت الحسين عليهما السلام شاهدة المظلومية







    السيدة رقية بنت الحسين
    (
    عليهما السلام )
    شاهدة المظلومية




    السلام عليك يا أبا عبد الله ،
    السلام عليك يا ابن رسول الله ،
    السلام عليك يا أبا الأئمة الهادين المهديين ،
    السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ،
    السلام عليك يا ابن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ،
    السلام عليك يا صريع الدمعة الساكبة ،
    السلام عليك يا صاحب المصيبة الراتبة ،
    السلام عليك وعلى جدك وأبيك ،
    السلام عليك وعلى أمك وأخيك ،
    السلام عليك وعلى الأئمة من ذريتك وبنيك ،
    أشهد لقد طيب الله بك التراب ، وأوضح بك الكتاب ،
    وجعلك وأخاك وجدك وأباك وأمك وبنيك عبرة لأولي الألباب ،
    يا ابن الميامين الأطياب التالين الكتاب ،
    وجهت سلامي إليك صلوات الله وسلامه عليك ،
    وجعل أفئدة من الناس تهوي إليك ،
    ما خاب من تمسك بك والتجأ إليك


    اسمها ونسبها :

    السيّدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب .

    معنى رقية
    :
    أخذ هذا الاسم من الترقي والسمو والتوقيع والعلو أو
    هو تصغير لطيف للفظ رقية بمعنى الدعاء والابتهال إلى الله
    في شأن أصحاب البلاء.
    تاريخ ولادتها ومكانها :
    عام 57 هـ أو 58 هـ ، المدينة المنوّرة .
    ومن أقدم المصادر التاريخية التي ذكرت أن اسمها رقية قصيدة
    سيف بن عميرة النخعي الكوفي رحمه الله ،
    وهو أحد أصحاب الإمام جعفر الصادق والإمام موسى الكاظم

    عليهما السلام
    فقد قال :
    وعبد كم سيف فتى ابن عميرة عبد لعبد عبيد حيدر قنبر
    وسكينة عنها السكينة فارقـت لــما ابتديت بفرقة وتغّير
    ورقيـة رق الـحسود لضعفها وغـدا ليعذرها الذي لم يعذر
    ولأم كلثوم يـجد جــديدها لثَّم عقيب دموعها لـم يـكرر
    لم أنسهـا وسكـينة ورقيــة يـبكينه بـتحسر وتـزفـر

    كانت مع السبايا
    :
    حضرت السيّدة رقية واقعة كربلاء ،
    وهي بنت ثلاثة سنين ،
    ورأت بأُمّ عينيها الفاجعة الكبرى والمأساة العظمى ،
    لما حلّ بأبيها الإمام الحسين
    وأهل بيته وأصحابه من القتل ،
    ثمّ أُخذت أسيرة مع أُسارى أهل البيت
    إلى الكوفة ،
    ومن ثَمّ إلى الشام .

    وفي الشام أمر اللعين يزيد أن تسكن الأُسارى
    في خربة من خربات الشام ،
    وفي ليلة من الليالي قامت السيّدة رقية فزعة من نومها
    وقالت : أين أبي الحسين ؟
    فإنّي رأيته الساعة في المنام مضطرباً شديداً ،
    فلمّا سمعن النساء بكين وبكى معهن سائر الأطفال ،
    وارتفع العويل والبكاء.

    فانتبه يزيد (
    لعنه الله ) من نومه وقال :
    ما الخبر ؟ فأخبروه بالواقعة ،
    فأمر أن يذهبوا إليها برأس أبيها ،
    فجاؤوا بالرأس الشريف إليها مغطّى بمنديل ،
    فوضع بين يديها ،
    فلمّا كشفت الغطاء رأت الرأس الشريف نادت :
    (
    يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك ؟
    يا أبتاه مَن الذي قطع وريدك ؟
    يا أبتاه مَن الذي أيتمني على صغر سنّي ؟
    يا أبتاه مَن بقي بعدك نرجوه ؟
    يا أبتاه مَن لليتيمة حتّى تكبر
    ) ؟
    ثمّ إنّها وضعت فمها على فمه الشريف ،
    وبكت بكاءً شديداً حتّى غشي عليها ،
    فلمّا حرّكوها وجدوها قد فارقت روحها الحياة ،
    فعلا البكاء والنحيب ، واستجدّوا العزاء ،
    فلم ير ذلك اليوم إلاّ باك وباكية .


    رؤيا وشهادة :
    أثناء تواجد أهل البيت عليهم السلام في خربة الشام رأت
    السيدة رقية في منامها أباها الحسين
    عليه السلام فقامت
    من منامها وقالت: اين أبي الحسين فاني رأيته الساعة في المنام
    مضطرباً شديداً فلما سمعن النسوة بكين وبكى معهن سائر الأطفال
    وارتفع العويل فانتبه يزيد من نومه وقال :
    ما الخبر .
    ففحصوا عن الواقعة وأخبروه بها فأمر أن يذهبوا برأس أبيها
    إليها فأتوا بالرأس الشريف وجعلوه في حجرها
    فقالت : ما هذا
    قالوا : رأس أبيك ففزعت الصبية فصاحت وأنّت وتأوّهت
    فتوفيت ومضت سعيدة الى ربها مخبرة جدها رسول الله
    وجدَّتها الزهراء ما لقيت من ظلم الطغاة .

    وفاتها ( عليها السلام ):
    توفيت السيدة رقية بنت الحسين في الخربة بدمشق الشام
    في الخامس
    من شهر صفر سنة 61هـ ودفنت في المكان
    الذي ماتت فيه وعمرها 3 سنوات أو أربع أو أكثر
    من ذلك بقليل
    وقد قال صاحب معالي السبطين أن أول هاشمية ماتت
    بعد قتل الحسين عليه السلام هي رقية أبنته في الشام .

    موقع قبرها ( عليها السلام ) :
    يقع قبرها الشريف على بعد مئة متر أو أكثر من المسجد
    الأموي بدمشق في باب الفراديس بالضبط وهو الباب المشهور
    من أبواب دمشق الشهيرة والكثيرة والذي هو باب قديم جداً .

    دعاء زيارتها :
    السلام عليك يا بنت الحسين الشهيد السلام عليك أيتها الصدِّيقة
    الشهيدة السلام عليك أيتها الرضية المرضية السلام عليك
    أيتها التقية النقية السلام عليك أيتها الزكيه الفاضلة السلام عليك
    أيتها المظلومة البهية صلى الله عليك وعلى روحك وبدنك
    وجعل الله منزلك ومأواك في الجنة مع آبائك
    وأجدادك الطيبين الطاهرين المعصومين.

    رقية في صغر الشعراء :
    بدمشق قبرك يا رقية يُشرق وبـه عظات بـالحقيقة تنطق
    كنتِ أسيرةَ دولـة مغرورةٍ فعصفت فيما زوروا أو لفقوا
    وإذا بها عند النهـاية عبرة وإذا بقبرك فيه تـزهو جلق
    وإذا بمجدك وهو مجد محمـد زاه ويختـرق المـدى ويلحق
    تلك الحقيقة سوف يبقى نورها أبد الزمان على العوالم يخفق

    شهادتها
    :
    استشهدت السيّدة رقية في 5 صفر 61 هـ بمدينة دمشق ،
    ودفنت بقرب المسجد الأموي ،
    وقبرها معروف يزار .



    زيارتها
    ( عليها السلام ) :
    ( السلام عليك يا أبا عبد الله يا حسينُ بن علي يا ابن رسول الله ،
    السلام عليك يا حجّة الله وابن حجّته ،
    أشهد أنّك عبد الله وأمينه ،
    بلّغت ناصحاً وأدّيت أميناً ،
    وقلت صادقاً وقتلت صدّيقاً ،
    فمضيت شهيداً على يقين لم تؤثر عمىً على هدى ،
    ولم تمل من حق إلى باطل، ولم تجب إلاّ الله وحده .

    السلام عليكِ يا ابنة الحسين الشهيد الذبيح العطشان ،
    المرمّل بالدماء ، السلام عليك يا مهضومة ،
    السلام عليك يا مظلومة ، السلام عليك يا محزونة ،
    تنادي يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك ،
    يا أبتاه من الذي قطع وريدك ،
    يا أبتاه من الذي أيتمني على صغر سنّي ،
    يا أبتاه من لليتيمة حتّى تكبر .

    لقد عظمت رزيّتكم وجلّت مصيبتكم ،
    عظُمت وجلّت في السماء والأرض ،
    فإنا لله وإنا إليه راجعون ،
    ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العلي العظيم ،
    جعلنا الله معكم في مستقرّ رحمته ،
    والسلام عليكم ساداتي وموالي جميعاً ورحمة الله وبركاته ) .








    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 09-12-2013, 07:56 PM.












  • #2
    الأخ العزيز حسين الابراهيمي الكلام عن أهل البيت عليهم السلام يشع بالنور ويكسب كاتبه درجات عالية لانه ينشر مظلومية آل الله الذين أوجب مودتهم في كتابه وقرن طاعته بطاعتهم , وفقكم الله وسددكم وحفظكم من كل سوء بمحمد وال محمد .

    تعليق


    • #3
      موفق بحق محمد وال محمد واجركم الله بمصاب مولاتنا رقية

      sigpic




      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        جهـــــــــــــــود متميـــــــــــــــزة
        بارك الله فيك وجزيت خيـــــــــــــرا
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5

          اثقل الله بما قدمت لنا ميزان حسناتك

          تقبل خالص الدعاء

          تعليق


          • #6
            ( السلام عليك يا أبا عبد الله يا حسينُ بن علي يا ابن رسول الله ،
            السلام عليك يا حجّة الله وابن حجّته ،
            أشهد أنّك عبد الله وأمينه ،
            بلّغت ناصحاً وأدّيت أميناً ،
            وقلت صادقاً وقتلت صدّيقاً ،
            فمضيت شهيداً على يقين لم تؤثر عمىً على هدى ،
            ولم تمل من حق إلى باطل، ولم تجب إلاّ الله وحده .
            السلام عليكِ يا ابنة الحسين الشهيد الذبيح العطشان ،
            المرمّل بالدماء ، السلام عليك يا مهضومة ،
            السلام عليك يا مظلومة ، السلام عليك يا محزونة ،
            تنادي يا أبتاه مَن الذي خضّبك بدمائك ،
            يا أبتاه من الذي قطع وريدك ،
            يا أبتاه من الذي أيتمني على صغر سنّي ،
            يا أبتاه من لليتيمة حتّى تكبر .
            لقد عظمت رزيّتكم وجلّت مصيبتكم ،
            عظُمت وجلّت في السماء والأرض ،
            فإنا لله وإنا إليه راجعون ،
            ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العلي العظيم ،
            جعلنا الله معكم في مستقرّ رحمته ،
            والسلام عليكم ساداتي وموالي جميعاً ورحمة الله وبركاته ) .

            الاخ الفاضل
            بارك الله فيك وجعلها في موازين حسناتك
            دمت بحفظ الرحمن

            تعليق


            • #7
              عليك السلام والرحمة أستاذنا مأجوروموفق بحق آل محمد
              sigpic
              إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
              ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
              ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
              لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X