إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رئيس قسم الأدب العربي بجامعة عين شمس

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رئيس قسم الأدب العربي بجامعة عين شمس

    الدكتور حامد حفني داود
    أستاذ كرسي الأدب العباسي بجامعة الجزائر
    ورئيس قسم الأدب العربي بجامعة عين شمس



    ولادته: ولد في جرجا في 3 / 4 / 1918 م.

    جمع في الدراسة بين المدارس المصرية والأزهرية.

    تخرج في كلية الآداب جامعة القاهرة عام 1943.

    حصل على دبلوم معهد التربية العالي عام 1945 م، معهد الدراسات العليا عام 1949 م، والماجستير في الأدب العربي عام 1951 م، ظفر بدرجة الدكتوران مع مرتبة الشرف عام 1958 م.

    ينتسب إلى الدوحة النبوية عن طريق الإمام الحسين.

    يعمل رئيسا لقسم اللغة العربية بكلية الألسن جامعة عين شمس بالقاهرة.

    أهم آثاره: " تاريخ الأدب العربي في العصر العباسي الأول " 1958 م القاهرة " تاريخ الأدب العربي في العصر العباسي الثاني " 1962 القاهرة: " تاريخ الأدب الحديث " 1967 م " تاريخ الأدب الجاهلي " والآداب الإقليمية " و " الإسراء ".

    من رواد الإصلاح ودعاة التقارب بين المذاهب الإسلامية.

    يتميز بروح الإنصاف، والتجرد، والموضوعية، في كل ما يكتب عن الشيعة الإمامية.

    تعرفت إلى هذا الأستاذ عند الأخ الكريم حسين محمد كاظم (1) ودعاني أكثر من مرة إلى داره العامرة، وجرت أحاديث كثيرة بيننا حول الشيعة الإمامية وجمهور السنة. وفي خلال رحلاتي إلى القاهرة لطبع ونشر آثار أئمة أهل البيت (عليهم السلام) في التفسير والعقائد والحديث والفقه والأخلاق، طبعت: " تفسير القرآن الكريم " للسيد عبد الله شبر، " وسائل الشيعة ومستدركاتها " خمس مجلدات في الفقه والحديث المروي عن أهل بيت رسول الله و " عبد الله ابن سبأ " الشخص الخيالي الموهوم الذي الصقه السنة بالشيعة (2) " عقائد الشيعة " " أصل الشيعة وأصولها " في الأصول والفروع عند الإمامية و " الوضوء في الكتاب والسنة " و " المتعة وأثرها في الإصلاح الاجتماعي ".
    وكنت لا أفارق هذا الأستاذ الفاضل ليلا ولا نهارا وأحببته لله تعالى لوفور عقله ولأخلاقه الإسلامية السامية ثم لتمسكه بالدين وقيامه بما يرضي الله فيما يكتب وينشر، وأكثر أحاديثي معه كانت تدور حول أهل البيت (عليهم السلام) ومظلوميتهم وما جرى عليهم، وقد عرفني سيادته إلى كثير من الأساتذة والكتاب كالدكتور شوقي
    ____________
    (1) له مكتب في 2 شارع دار الكتب وهو صاحب زنكغراف النصر كما تقدم في رقم " 2 " ضمن محادثاتنا مع الأستاذ الشيخ محمود أبو رية رحمه الله في أوائل هذا الكتاب.
    (2) تقدم رأى الدكتور طه حسين عن عبد الله بن سبأ بأنه شخصية خيالية أوجدها خصوم الشيعة للطعن بهم انظر حديثنا معه برقم (14).

    ضيف، والأستاذ العلامة المحقق أحمد خيري باشا، وغيرهم كما ستأتي أسماؤهم أثناء محادثاتي معهم. سألني الدكتور حامد وقال:
    هل أنتم - أي الشيعة - تأخذون بأقوال عامة الصحابة؟ قلت: لا.
    قال: لماذا؟ قلت: لأن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قرن آله مع القرآن وأمرنا باتباعهم - كما سيأتي - وأهل البيت أدرى بما فيه ونحن مأمورون بالأخذ عنهم لقوله تعالى: (ما آتكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا). ومع ذلك فلا تمتنع الشيعة عن الأخذ من الصحابة الأبرار الذين يتمسكون بأهداب أهل البيت الأطهار.
    وإليك بعض الأحاديث الواردة عن الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) في فضل أهل بيته الأطهار (عليهم السلام) وقد ألقيتها على مسامع الأستاذ الدكتور حامد حفني داود حفظه الله.
    وقلت: الشيعة متمسكة بالكتاب والسنة.
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي " (1) وعن أبي سعيد أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: اشتد غضب الله على من آذاني في عترتي (2).
    وعن ابن عباس قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول:
    " أنا وعلي والحسن والحسين وتسعة من ولد الحسين مطهرون معصومون " (3).
    وعن عبد الله بن بريدة عن أبيه قال:
    قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): أمرني - ربي - بحب أربعة وأخبرني أنه يحبهم قال؟

    ____________
    (1) حديث الثقلين متواتر ذكره أصحاب الصحاح والمسانيد في كتبهم وقد تقدم ذكره.
    (2) الصواعق المحرقة ص 144، ينابيع المودة ص 308.
    (3) ينابيع المودة طبعة استانبول ص 435.

    قلنا يا رسول الله من هم؟ فكلنا نحب أن نكون منهم؟ قال: إنك يا علي منهم، إنك يا علي منهم.
    أخرجه صدر الحفاظ الكنجي وقال:
    هذا سند مشهور عند أهل النقل وقد سألت بعض مشائخي عن هذا السائل من هو؟ فقال: هو علي، قلت:
    من الثلاثة الباقون: فقال: هم: الحسن، والحسين، وفاطمة.
    ثم قال الكنجي:
    قلت في هذا الخبر دلالة على عناية الله عز وجل بهم صلوات الله عليهم، وأمر الله سبحانه يقتضي الوجوب، فإذا كان الأمر للرسول فيما لا يقتضي الخصوص دل على وجوبه على الأمة واقتضاء الوجوب دلالة على محبة الحق عز وجل بمتابعة الرسول بدليل قوله عز وجل: (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) (1).
    وعن علي (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " إن الله حرم الجنة على من ظلم أهل بيتي، أو قاتلهم، أو أغار عليهم، أو سبهم " (2).
    وقال ابن حجر: أخرج أحمد مرفوعا: من أبغض أهل البيت فهو منافق (3).
    وقال الله تعالى: (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار) النساء: الآية 145.
    وقال: (إن الله جامع المنافقين والكافرين في جهنم جميعا) النساء: الآية 140.
    وعنه (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: " يا علي أنت حجة الله، وأنت باب الله، وأنت الطريق إلى الله،
    ____________
    (1) كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب ص 33.
    (2) ذخائر العقبى ص 20، ينابيع المودة ص 277 طبعة استانبول.
    (3) الصواعق المحرقة ص 106، ذخائر العقبى ص 18.


    وأنت النبأ العظيم، وأنت الصراط المستقيم، وأنت إمام المسلمين وأمير المؤمنين وخير الوصيين وسيد الصديقين، يا علي أنت الفاروق الأعظم، وأنت الصديق الأكبر، وإن حزبك حزبي وحزبي حزب الله، وإن حزب أعدائك حزب الشيطان " (1). وعن المسور بن مخرمة قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " فاطمة بضعة مني يؤذيني ما يؤذيها ويريبني ما رابها " (2).
    وقال (صلى الله عليه وآله وسلم) لفاطمة: " إن الله يرضى لرضاك ويغضب لغضبك " (3).
    وعن أبي ثعلبة الخشني قال:
    " كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا قدم من غزوة أو سفر بدأ بالمسجد فصلى فيه ركعتين ثم يأتي فاطمة، ثم يأتي أزواجه " (4).
    وأخرج الترمذي: من حديث زيد بن أرقم أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال:
    " علي وفاطمة والحسن والحسين أنا حرب لمن حاربهم، وسلم لمن سالمهم " (5).
    وعن المساور الحميري عن أمه قالت: دخلت على أم سلمة فسمعتها تقول:
    كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول: " لا يحب عليا منافق، ولا يبغضه مؤمن " (6).
    وقال ابن قتيبة تحت عنوان: " كيف كانت بيعة علي بن أبي طالب "

    ____________
    (1) ينابيع المودة: ص 495 طبعة استانبول.
    (2) الإصابة: 4 / 378، أسد الغابة: 5 / 532، خصائص النسائي: ص 35.
    (3) الإصابة: 4 / 378، أسد الغابة: 5 / 532.
    (4) الإستيعاب بهامش الإصابة: 4 / 328، 4 / 378، أسد الغابة: 5 / 532.
    (5) الإصابة: 4 / 378.
    (6) سنن الترمذي 5 / 635.


    قال: وإن أبا بكر تفقد قوما تخلفوا عن بيعته عند علي فبعث إليهم عمر فجاء فناداهم، وهم في دار علي فأبوا أن يخرجوا فدعا بالحطب وقال: والذي نفس عمر بيده، لتخرجهن أو لأحرقنها على من فيها (1).
    فقيل له: يا أبا حفص إن فاطمة في الدار قال: وإن...
    فوقفت فاطمة على بابها وقالت:
    لا عهد لي بقوم حضروا أسوأ محضر منكم، تركتم رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) جنازة بين أيدينا، وقطعتم أمركم بينكم، لم تستأمرونا، ولم تردوا لنا حقا.
    فأتى عمر أبا بكر فقال له:
    ألا تأخذ هذا المتخلف عنك بالبيعة.
    فقال أبو بكر لقنفذ - وهو مولى له - إذهب فادع لي عليا قال:
    فذهب إلى علي فقال ما حاجتك:
    فقال: يدعوك خليفة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).
    فقال علي: لسريع ما كذبتم على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فرجع، فأبلغ الرسالة.
    قال: فبكى أبو بكر طويلا:
    فقال عمر: الثانية. أن لا تمهل المتخلف عنك بالبيعة.
    فقال: أبو بكر لقنفذ: عد إليه فقل له:
    أمير المؤمنين يدعوك لتبايع. فجاءه قنفذ فأدلى ما أمر به. فرفع علي صوته
    ____________
    (1) وتأييدا لقول عمر هذا ما ورد في كنز العمال: 3 / 139 من حديث قال فيه عمر لفاطمة وأيم الله ما ذلك بما نعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندكم أن أمرتهم أن يحرق عليهم الباب وقال المتقي الهندي بعد ذكره لهذا الحديث: أخرجه ابن أبي شيبة.
    المؤلف


    فقال: سبحان الله لقد ادعى ما ليس له. فرجع قنفذ فأبلغ الرسالة فبكى أبو بكر طويلا.
    ثم قام عمر فمشى معه جماعة حتى أتوا باب فاطمة فدقوا الباب فلما سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها:
    يا أبت يا رسول الله ماذا لقينا بعدك من ابن الخطاب، وابن أبي قحافة، فلما سمع القوم صوتها، وبكاءها انصرفوا باكين، وكانت قلوبهم تتضرع، وأكبادهم تنفطرو بقي عمر ومعه قوم فأخرجوا عليا فمضوا به إلى أبي بكر، فقالوا له بايع:
    فقال: إن أنا لم أفعل.
    قالوا: إذا والله الذي لا إله إلا هو نضرب عنقك.
    قال إذا تقتلون عبدا لله، وأخا رسوله.
    قال عمر: أما عبدا لله فنعم، وأما أخا رسوله فلا، وأبو بكر ساكت لا يتكلم.
    فقال له عمر: ألا تأمر فيه بأمرك.
    فقال: لا أكرهه على شئ، ما كانت فاطمة إلى جنبه.
    فلحق علي بقبر رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يصيح، ويبكي، وينادي، يا ابن أم إن القوم استضعفوني، وكادوا يقتلوني. الحديث (1).

    عمر والإمام علي
    وقال الكاتب المصري الأستاذ الورداني: تعايش الإمام علي مع عمر كما تعايش مع أبي بكر من قبل تعايش المغلوب على أمره الإيجابي في مواجهة الواقع
    ____________
    (1) الإمامة والسياسة: 1 / 12 - 13 الطبعة الأخيرة عام 1368 هـ. القاهرة.


    والأحداث. المستعد على الدوام لتقديم المشورة، ونصرة المظلوم والبذل، والعطاء من أجل صالح الإسلام والمسلمين.. وإذا كانت هناك ضغوط على الإمام في عصر أبي بكر فإن الضغوط عليه في عصر عمر أشد لأن عمر كما بينا سابقا هو رأس كله. وكان هو الرجل الثاني في السلطة أيام أبي بكر إن لم يكن هو الحاكم الحقيقي ولم يكن أبو بكر سوى ظل له.
    فإذا ما تسلم عمر السلطة وهو ما كان يخطط له فلا بد وأن تكون له سياسة أكثر شدة في مواجهة آل البيت والإمام علي بحكم كونه يمثل جماعة ضغط فاعلة لها وزنها الشرعي والجماهيري وهي جديرة بالحكم. فضلا عن اعتقاده بأحقيتها بإمامة المسلمين..
    وأمر آخر يبرر موقف عمر المتشدد والعدائي من آل البيت هو قناعته بضآلة قدراته العلمية والقيادية أمام قدرات الإمام علي..
    يقول عمر عن نفسه - بعد أن كثرت أخطاؤه في الفتيا وقراراته التي تصطدم بأحكام الإسلام -:
    كل الناس أفقه من عمر.. (1).
    ويقول مقرا بضآلته العلمية أمام الإمام علي: ما من معضله ليس لها أبو الحسن... (2).
    ويقول أيضا مبررا حجم الموقف الإيجابي الذي التزم به الإمام تجاهه حفاظا
    ____________
    (1) أنظر قصة عمر مع امرأة حين صعد المنبر ينهي عن المغالاة في المهور حين قال:
    أصابت امرأة وأخطأ عمر في الدر المنثور ج 1 / 133 / وتفسير قوله تعالى: (وآتيتم إحداهن قنطارا) في كتب التفسير.
    (2) أنظر: مستدرك الحاكم ويروي الحاكم لم يكن أحد من الصحابة يقول سلوني إلا علي.


    على مصالح المسلمين: لو لا علي. لهلك عمر.. (1). وكتب الحديث والتاريخ مليئة بالمواقف والممارسات والأحكام التي أصدرها عمر وتبين اصطدامها مع النصوص ومخالفتها لأحكام الإسلام مما يدل على ضآلة علمه وقلة فقهه وحاجته الماسة لمن يدعمه فقهيا.. (2).
    فهو قد حرم متعة الحج ومتعة النساء.. (3).
    وجعل الثلاث طلقات في مكان واحد طلقة بائنة بينونة كبرى لا تحل بعدها الزوجية حتى تنكح زوجا غيره.. (4)
    وشرعه لصلاة التراويح جماعة ولا جماعة في نفل.. (5).
    وجعل التكبير في صلاة الجنائز أربعا بعد أن كان خمسا.. (6).

    ____________

    (1) أنظر: الإستيعاب هامش الإصابة ج 39. والرياض النضرة ج 2 / 194.
    (2) أنظر: النص والاجتهاد للسيد شرف الدين. ومعالم المدرستين ج 2 للسيد مرتضى العسكري. وانظر لنا: فقه الهزيمة فصل الرجل...
    (3) أنظر: صحيح مسلم والبخاري يتبين لك أن زواج المتعة كان معمولا به على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعهد أبي بكر وشطر من عهد عمر حتى حرمها بقولة: متعتان كانتا على عهد رسول الله وأنا أنهى عنهما وأعاقب عليهما: متعة الحج ومتعة النساء...) أنظر سنن البيهقي وكتب التفسير. وانظر كتاب المتعة وأثرها في الاصلاح الاجتماعي بيروت. وانظر كتابنا زواج المتعة حلال.
    (4) أنظر صحيح مسلم وسنن البيهقي ومسند أحمد وكتب التفسير ويذكر أن الأزهر وأهل السنة عموما يطبقون رأى عمر هذا ويلتزمون به ويفتون على أساسه اليوم.
    (5) كانت صلاة التراويح تصلى مثنى مثنى في البيوت على عهد الرسول وعهد أبي بكر حتى جاء عمر فجمع الناس ليصلونها جماعة وكان يقول:
    إنها بدعة ونعمة البدعة.
    أنظر البخاري ومسلم كتاب الصلاة.
    (6) أنظر تاريخ الخلفاء للسيوطي.

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X