إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فارس الميدان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فارس الميدان

    هو ابو الحسن محمد بن الحسين النقيب بن موسى بن محمد بن موسى ابي سبحة بن ابراهيم الاصغر المرتضى بن الامام موسى بن جعفر (ع)، وهو اخ علم الهدى الشريف المرتضى، ولد ببغداد سنة 359هـ وتوفي بها سنة 406هـ عن عمر لم يتجاوز 47 عاما ودفن في داره ومرقده مشهور في الكاظمية عليه قبة متوسطة بجوار مشهد الامام الكاظم (ع). وقيل انه نقل الى الحائر الحسيني بكربلاء. اشتهر الشريف الرضي بعلو مكانته السامية في العلوم الادب والفصاحة البلاغة والفقه والتحقيق. واخذ العلم والفقه عن استاذه الشيخ المفيد وغيره من العلماء ويكفيه فخرا ما قام به من جمع خطب وكلمات ومواعظ الامام علي (ع) في كتاب نهج البلاغة الذائع الصيت وهو من مفاخر اعماله. أما تمكنه من الشعر فهو فارس الميدان، وقد باكره النبوغ الشعري فانفجر ينبوع ابداعه وكان ايذانا باستلامه راية الابداع بعد المتنبي ، لتبقى مسيرة المبدعين موكبا عازفا في اروقة دار السلام وما هالة الابداع المحيط بالوهج الشاعري في قصائده الا احد انفاس تلك الاصالة التي يمكن تحسسها في جميع قصائد الشعراء المبدعين الموهوبين منذ ولادة القصيدة الوجدانية في رحم الشاعرية الفذة وقد نظم في مختلف اغراض الشعر منها المدح والرثاء والفخر والشكوى والنسيب ثم بقية الاغراض ، ومن اعظم قصائده (الحجازيات) التي كانت مزدانة بالذوق الرفيع والعفاف والوجدان الصادق والتسبيح لخالق الجمال والشكر له على ما انعم وابدع من صور ومحاسن.وقد بلغت نحو 40 قصيدة وكتب عنه وعن ديوانه العديد من المؤلفين والادباء ، وحظي الشريف الرضي بمناصب خطيرة في الدولة ومن اهمها نقابة الطالبيين والنظر في امور المساجد في مدينة السلام، وامارة الحج ، والنظر في امور الطالبيين في جميع البلاد الاسلامية، والنظر في المظالم وتقديم المشورة لبهاء الدولة الملك البويهي ، كما ان بهاء الدولة هو الذي لقبه بالشريف الجليل سنة 388 هـ ثم بالرضي ذي الحسين سنة 398هـ والمتتبع لحياته يدرك مدى زهده وتقشفه على الرغم من المراكز المهمة التي كان يتبوأها وما قصة رد الهدايا التي بعثها له وزير الدولة فخر الملك الا دليل على نهجه المتواضع وعفة نفسه. وعند وفاته سنة 406هـ حضر الى داره الوزير ابو غالب فخر الملك وسائر الوزراء والاعيان والاشراف والقضاة حفاةً مشاةً وصلى عليه فخر الملك ودفن في داره بمقابر قريش التي تضم مرقدي الامامين موسى الكاظم ومحمد الجواد (ع).

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    بارك الله فيك وجعلها الله في ميزان حسناتك

    تعليق


    • #3
      وفقك الباري
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        احسنت بارك الله فيك
        في ميزان حسناتك
        حسين منجل العكيلي

        تعليق


        • #5
          عليك السلام شكرا استاذي
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X