إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشيخ الحافظ التيجاني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ الحافظ التيجاني

    الشيخ الحافظ التيجاني
    شيخ الطريقة التيجانية



    تعرفت إليه في القاهرة عام 1967 م.

    يتعصب لمذهبه ويشعر بحساسية تجاه معتقدات الشيعة الإمامية.

    رائد من رواد الطريقة التيجانية الصوفية التي تصدر: مجلة بعنوان: " طريق الحق ".

    له اهتمامات بالطرق الصوفية.
    عرفني إلى هذا الشيخ فضيلة الأستاذ محمد سيد جاد الحق، فقد حدثني عنه مرارا وأثنى على فضيلته كثيرا فقررنا زيارته في ليلة معينة في الساعة العاشرة مساء وصحبت معي مجموعة من الكتب التي نشرتها في القاهرة وأهديتها له. وبعد أن دخلنا عليه - في المغربلين (1) - رحب بنا وسألني قائلا:
    هل أنت شيعي؟
    قلت: نعم.
    وشاهدت عنده جماعة بأيديهم السبح يسبحون بها، وكأنهم يتلون شيئا خاصا أو وردا معينا ويحركون (رؤوسهم، وأكتافهم) أثناء قراءتهم.
    ثم قال الشيخ لي:
    الشيعة يقولون بنجاسة أهل السنة (2).
    قلت: لا.
    وأنكرت عليه ذلك أشد الإنكار، وأشرت إلى إناء ومشربة فيها ماء وقلت له:
    إشرب حضرتك في هذا الإناء، وأشرب أنا الباقي، وهذه فرية، والشيعة لا تقول بها.

    ____________
    (1) المغربلين: اسم لحي شعبي من الأحياء الشعبية في مدينة القاهرة.
    (2) الشيعة يعتبرون في فقههم أن النواصب كالكفار: محكومون بالنجاسة، وهم الذين ينصبون العداء لأهل بيت النبي الأطهار سلام الله تعالى عليهم.
    وأصر على كلامه هذا ثم مد يده إلى الهاتف وقال: نعم: إنكم - يقصد الشيعة الإمامية - تقولون بنجاسة أهل السنة.
    ولما رفع سماعة الهاتف سمعته يتحدث مع أستاذة كانت معلمة سابقا في العراق وقد عادت منذ زمن قريب، فسألها الشيخ الحافظ وقال:
    أليس أنت أخبرتني أن الشيعة يقولون بنجاسة أهل السنة.
    فقالت: لا؟ - وإني كنت بالقرب من الشيخ وسمعت ردها عليه - وقالت - أنا حدثتك بأن إحدى الطالبات هناك دعتني يوما إلى منزلها وقالت: إن والدتي امرأة كبيرة فلو أنك رأيت شيئا غريبا عنك لا تنزعجي، ولم أقل لك غير هذا.
    فقلت: للشيخ وأسمعت الحاضرين:
    لا يصح يا مولانا الشيخ أن تتهم الشيعة بمثل هذه الاتهامات، وقد سمعت أنا الأستاذة قد أنكرت عليك هذا الكلام وهذه فرية ولا يصح صدورها من مثلك.
    ثم قال: أنتم الشيعة تفضلون الأئمة على الأنبياء والمرسلين.
    قلت: نعم صحيح.
    قال: تفضلون الأئمة حتى على أولي العزم (1).

    ____________
    (1) الإمامية " نسبة إلى الإمام أو الإمامة ": أكبر طوائف الشيعة، سموا بذلك لأنهم احتموا بالإمام، وركزوا حوله أكثر تعاليمهم ورأوا أن الأئمة هم على وأبناؤه من السيدة فاطمة بالتعيين واحدا بعد واحد. وتقوم عقيدتهم على أن الإمامة أصل من أصول الدين فهي منصب إلهي كالنبوة، يختار الله الإمام، ويأمر نبيه أن ينص عليه، ثم ينص كل إمام على الذي يليه.
    والإمام عندهم دون النبي في الكمالات، ولا يوحى إليه، ولكنه فوق البشر هو معصوم كالنبي، ووجوده ضروري، لأن الله لا يخلى الأرض من حجة على العباد من نبي أو وصي ظاهر مشهور، أو غائب مستور.
    والإمامية في الفقه يتبعون جعفرا الصادق وينكرون القياس.
    وأهم فرق الإمامية: الاثنا عشرية.... وتقف الاثنا عشرية بالإمامة عند اثني عشر إماما، أولهم على، وآخرهم محمد المهدي بن الحسن العسكري (360 هـ) الذي يقولون إنه اختفى وسيعود في آخر الزمان ليملأ الأرض عدلا.

    (المعجم الكبير 1 / 488 " مادة أمم " مطبعة دار الكتب المصرية عام 1970 م).
    وانظر تعليقنا على كتاب الأستاذ الخطيب السيد جواد شبر تحت عنوان: آراء ونظريات حول الكتاب وقد مر في أوائل الكتاب فراجعه.

    - المؤلف -
    قلت: نعم - عدا نبينا الأكرم - (صلى الله عليه وآله وسلم). قال: هو مذكور في كتبكم والكتاب موجود عندي وفيه مثل هذا النص.
    فأنكرت عليه، وقلت له: هات الكتاب ولا يمكن أن يكون فيه مثل هذا.
    نعم: الشيعة تفضل الأئمة على الأنبياء حتى على أولي العزم (1) باستثناء نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
    وعند ذلك قام الشيخ ومد يده إلى جيبه وأخرج مفتاحا لصندوق خشبي كان قريبا منه ففتح الصندوق وأخرج رسالة (الشريعة السمحاء) لآية الله السيد ميرزا حسن اللواساني المطبوعة بمطبعة العرفان صيدا - لبنان.
    فقلت للشيخ: هات هذا الكتاب يا مولانا الشيخ.
    فأخذت الكتاب منه وفتحته وإذا بالصفحة العاشرة منه يقول:
    وهؤلاء الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) كانوا أيضا كلهم معصومين من جميع الذنوب، ومبرئين من جميع الرذائل والعيوب، طاهرين من الأرجاس في النسب ومطهرين من الأدناس في الحسب كالأنبياء السابقين بل أنهم أفضل من جميعهم بعد نبينا الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم).

    ____________
    (1) أولوا العزم من الأنبياء هم: أصحاب الشرائع: وهم: نوح، وإبراهيم وموسى، وعيسى، ومحمد (صلى الله عليه وآله وسلم).
    وقلت: وهذه فرية. ولا يجوز يا مولانا الشيخ أن تنسب إلينا شيئا لم نقله فإننا لم نفضل الأئمة على نبينا الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم)، فتأثر كثيرا، وتأثر الحاضرون من جماعته، وأصحابه الذين بيدهم (السبح) يسبحون بها.
    وكانت الساعة الثانية عشرة مساء.
    وعند ذلك قمت وقام فضيلة الشيخ محمد سيد جاد الحق وأستاذنا وانصرفنا.
    وفي رحلتي إلى القاهرة عام 1395 هـ موافق 1975 م زرت أحد أصدقائي السادة الأفاضل في داره العامرة يوم الاثنين عاشر شهر رمضان المبارك عام 1395 هـ وكان الحديث يدور حول الشيخ الحافظ التيجاني بعد أن قرأت عليه ما كنت كتبته عنه من خلال لقائي به وما ذكرته عنه من تعصب شديد بإزاء معتقداته ظهر لي من خلال حديث الأخ الصديق الفاضل أنه ينطوي على تعصب شديد أيضا لبني أمية باستثناء يزيد بن معاوية وقد سرد لي قصة تكشف عن هذا التعصب بوضوح وهي:
    إن شاعرا يدعى الأستاذ " عباس الديب " قال قصيدة فاخرة بمناسبة استشهاد الإمام الحسين (عليه السلام) في عام 1393 هـ موافق عام 1973 م في الحفل الذي أقيم بهذه المناسبة في المقر العام لجمعية الشبان المسلمين بالقاهرة وقد كانت القصيدة ملتهبة حماسا وقد تناول فيها الشاعر مساوئ يزيد بن معاوية وتناول في ذم سلفه أيضا، وقد استعيدت أدوار القصيدة مرارا لشدة إعجاب الحاضرين بها، ولم يعترض عليها أحد فيما تناولت من ذم مقذع للأمويين وعلى رأسهم يزيد.
    ثم بعد أن قرأ الأستاذ الشاعر القصيدة على الشيخ التيجاني تأثر الشيخ من ذم الشاعر لبني أمية وأصر عليه أن يعدله عن هذا الرأي باعتبار أن في عداد بني أمية
    " عمر بن عبد العزيز " ويعتبر هذا في رأي الشيخ التيجاني امتدادا للخلافة الراشدة ورعاية لحقه وقياما بحرمته يلزمنا احترام قومه من أجله جريا خلف المثل المشهور " ألف عين لأجل تكرم " ولم يستثنى من هؤلاء في نظر الشيخ التيجاني إلا يزيد بن معاوية جريا لما اشتهر غباء بين الناس " العن اليزيد ولا تزيد " وبنتيجة هذا التأثير من الشيخ التيجاني عدل الشاعر عن رأيه وتغيرت نظرته السابقة في بني أمية وحذف جميع ما جاء في ذمهم وهجائهم من القصيدة. هكذا يكشف بوضوح عن تقدير الشيخ التيجاني لسلف الأمويين وخلفهم وقد رأيت أدلته التي هي من قبيل " ألف عين لأجل عين تكرم " و " سب اليزيد ولا تزيد ".
    هذه الأدلة للشيخ التيجاني التي لا تزن شيئا، وهذا القياس الفاسد الذي تعود الناس في الأمثال الجارية أن يتخذوه لا يجوز أن يكون موضع الاعتبار، إذ لو سايرنا ذلك لكان لنا أن نحذف من القرآن سورة المسد (1).
    وأما " سب اليزيد ولا تزيد " المثل الأحمق المشهور يدلنا على مدى تأثير جهاز إعلام " معاوية " الذي قام بنشر أحاديث كثيرة تكشف عن قيمته وقيمة سلفه من الأمويين. وللأسف الشديد أن هذه الأحاديث لم يزل تأثيرها وأثرها باق إلى هذه الساعة مع أن جميع من تعرض للحديث من نقاده رماها بالوضع.

    * * *
    ____________
    (1) وهي تبت يدا أبي لهب وتب... السورة.




    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    الأخت الفاضلة (من نسل عبيدك احسبني يا حسين )
    لم يفهم من كلام السيد أن الرجل قد تشيع









    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      عظم الله أجرك
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وأولاد الحسين وأصحاب الحسين
        وأجوركم








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق


        • #5
          وفقك الباري
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X