إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هلا بيهم زوار ابو علي / محمد هاشم البطاط

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هلا بيهم زوار ابو علي / محمد هاشم البطاط


    محمد هاشم البطاط
    26/12/2013
    قراءات: 13


    كلمة طالما الفناها و شنفت اسماعنا من خدام مواكب الحسين خدام زائريه يستقبلون بها زواره مناشديهم و متوسلين بهم ان يحلوا ضيوفا على مأدبهم العامرة
    انهم هكذا يدعونهم زوار ابو علي
    و ما يلفت ليس كرم اهل العراق و لا تنافسهم في خدمة ضيوفهم فهذا جزء متأصل فيهم و صفتهم التي لا ينافسهم بها احد من اهل المعمورة
    و ليس ايضا نزوعهم نحو مواصلة احياء الشعائر الحسينية و هذا دأبهم مذ عرفوا ان هناك مخلوقا يسمى الحسين
    بل ما يلفت حقا هو هذه الكنية " ابو علي"
    لا يقولون(( الامام او المولى او ابن رسول الله))
    لا هذا و لا تلك
    يزيحون كل الالقاب و يقربون شخص الحسين منهم
    يعتبرون اي لقب مهما علا ما هو الا حاجز بينهم و بين من يحبون
    انه منهم و هم منه
    ابنهم
    اخوهم
    ابوهم
    هو منهم و حسب
    تراهم عندما يذكرون الحسين يقولون (الحسين) و هكذا عند ذكرهم لابيه
    و امه ايضا
    لا يقولون البتول الطاهرة الزكية
    ابدا
    ينادونها "فاطمه" او " الزهره" ظنا منهم انه اسمها و ليس لقبها
    لا يحتفون بالالقاب فاي لقب هو اعظم من الحسين و ابيه وامه ؟
    يطلقونها بعفوية و بدون تصنع
    نعم هل يتصنع المرء مع ابنه او اخيه؟
    اسمع ما يقوله العراقي عندما يندب اباه: ولك بويه
    "ولك" كلمة عند ارجاعها الى اصلها تعني الابعاد و الزجر, و هم يستعملونها للتقريب في حين يستعملونها ايضا "للزجر" لكنك لن تفرق بين الاستعمالين الا في" النبرة" و في" الموقف"
    عجيب امر العراقيين حتى في حبهم يختلفون
    نعم لانهم ليسوا كباقي شيعة علي او هكذا يظنون ان عليا واحدا منهم و ليس امامهم فقط
    " الزهره بتنا" عباره سمعتها من الكثير وخاصة المسنون في العراق
    اذا خاطبوا الرئيس فيما بينهم (بابي فلان ) يعني ذلك انه احبوه حقيقة فالكنية تأتي للاحترام"كباقي العرب" لكنها تأتي للتحبب احيانا
    غير العراقيين من الشيعة يبدأون بالالقاب و النعوت قبل اطلاق الاسم على الامام تقديرا و تقديسا منهم اليه و اهل العراق لا يجعلون بينهم و بين امامهم اي شيء فهو اقرب اليهم من كل شيء
    انها الفطرة حيث مزج الحب بالتقديس و اختزل العلم بالعاطفة
    يعلمون من هو "ابو علي" فاحبوه و تعاملوا معه و كانه جزء من شخصيتهم و ثقافتهم و تراثهم و حاضرهم و مستقبلهم
    و بغض النظر عن سبب الزيارة في الاربعين اهي كما قال مطهري ليست"مرد الرؤوس" بل هي لجابر الانصاري
    لا يهمهم الا انها سبب لزيارة العاشق لمعشوقه
    يا شيعة علي تعلموا من العراقيين كيف تحبون عليا و الحسين
    يا ارباب المنابر اتركوا الالقاب و النعوت فلا تقدموها على الحسين قولوأ " الحسين" و " ابو علي" ستنفجر كل مكنونات القريحة بالدمعة و الاسى و الشوق
    يا ساسة العراق خذوا درسا من محبي الحسين و اعلموا انهم لو احبوكم لم يتركوكم وحدكم
    فليس اهل العراق من يتركوا احبابهم
    لكنهم يثمنون العطاء فيمحضون الود و يغدقون بالمواقف
    "ابو علي" هؤلاء زوارك و احباؤك قد نثر شغفهم بين يديك فارنا ماذا تغدق عليهم
    و السلام على الحسين و على علي ابن الحسين وعلى اولاد الحسين وعلى ال الحسين وعلى اصحاب الحسين و على زوار الحسين وعلى خدام زوار الحسين و على تلك الالسن التي تصدح بترحابها الخالص "هلا بيكم يزوار ابو علي"


    محمد هاشم البطاط

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جهود متميزة .......... بارك الله فيك وجزيت خيرا
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      أستاذي فعلا موضوع رائع.موفقين بحق آل محمد.
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        شّڳَرًأِ لًڳً ۶ـلّى أًلّمُوٌضّوِعُ أًلٌجٌمًيّلّ وِ أِلًمُفًيِدَ

        جّزَأٌڳُ أًلِلًهٌ أًلٌفً خّيًرُ عُلَى ڳَلّ مٌأً تًقٌدّمًهِ لًهَذٌأُ أَلّمًنَتًدَى

        نّنِتَظِرً أِبّدًأِعّأَتًڳُ أِلُجُمٌيٌلٌة بّفُأًرَغُ أُلَصّبِرٌ



        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X