إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ذكرُ الاياتِ للِسبطِ الشًهيد(عليه السلام ) بين النزول والتأويل ح4

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ذكرُ الاياتِ للِسبطِ الشًهيد(عليه السلام ) بين النزول والتأويل ح4

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    10 ـ الاية من سورة ابراهيم:
    (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ 24)
    روى الحاكم الحسكاني في كتابه شزاهد التنزيل ، عن سلام الخثعمي قال : دخلت على أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام فقلت : يا بن رسول الله قول الله تعالى : ( * أصلها ثابت وفرعها في السماء * ) قال : يا سلام الشجرة محمد ، والفرع علي أمير المؤمنين ، والثمر الحسن والحسين ! والغصن فاطمة ، وشعب ذلك الغصن الأئمة من ولد فاطمة عليها السلام ، والورق شيعتنا ومحبونا أهل البيت ، فإذا مات من شيعتنا رجل تناثر من الشجرة ورقة ، وإذا ولد لمحبينا مولود أخضر مكان تلك الورقة ورقة . فقلت : يا ابن رسول الله قوله تعالى : ( * تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها * ) ما يعني ؟ قال : يعني الأئمة تفتي شيعتهم في الحلال والحرام في كل حج وعمرة .(1)
    وروى غيرها العديد من الروايات في نفس الألفاظ أو تغيير في بعض عباراتها من أراد التفصيل أكثر مما ذكر فليراجع الكتاب المزبور الذكر ، وأما اغلب طرقنا روتها بالإجمال لا بالتفصيل على أن بعض الروايات فصلت هذه الشجرة من فرع وثمر وغصنٍ .
    11 ـ الاية من سورة التين : (والتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ( 1 ) )
    روى القمي في تفسيره قال : التين رسول الله صلى الله عليه وآله والزيتون أمير المؤمنين ( عليه السلام ) وطور سينين الحسن والحسين (عليهما السلام) والبلد الأمين الأئمة ( عليهم السلام ) (2)
    ورى فرات الكوفي في تفسيره عن محمد بن الفضيل الصيرفي قال : سألت أبا الحسن موسى بن جعفر عليهما السلام عن قول الله تبارك وتعالى : ( والتين والزيتون ) قال : التين الحسن والزيتون الحسين . فقلت : قوله: ( وطور سينين ) قال : إنما هو طور سيناء ، قلت : فما يعني بقوله : طور سينا ؟ قال : ذاك أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام . قال : قلت : ( وهذا البلد الأمين ) ؟ قال : ذاك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ...(3)
    على انك تلاحظ اختلاف في تأويل الكلمات في الايات المباركة في هذه الرويات ونحن اوردناها من طرق مختلفة تاركين بقية الكلام في المقام لمن اراد الاطلاع والتفصيل موجزين لمن اراد الايجاز والاختصار
    12 ـ الآيات من سورة الرحمن :
    (رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ 17 فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ 18)
    روى القمي في تفسيره عن أبي بصير قال سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله : رب المشرقين ورب المغربين ، قال المشرقين رسول الله صلى الله عليه وآله وأمير المؤمنين عليه السلام والمغربين الحسن والحسين وفي أمثالهما تجري (4)
    13ـ الايات من سورة الرحمن :
    (مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ 19 بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ 20 فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ21)
    روى القمي في تفسيره عن يحيى بن سعيد القطان قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول في قول الله تبارك وتعالى ( مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لا يبغيان ) قال علي وفاطمة بحران عميقان لا يبغي أحدهما على صاحبه ( يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان ) قال الحسن والحسين (عليهما السلام ) (5)
    14 ـ الايات من سورة الحديد :
    (ما أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ 22 لِكَيْ لَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آَتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ23 )
    قال علي بن إبراهيم في قوله : ( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب ) ، فإنه قال الصادق عليه السلام : لما أدخل رأس الحسين بن علي عليهما السلام على يزيد لعنه الله
    وأدخل عليه علي بن الحسين وبنات أمير المؤمنين عليه السلام وكان علي بن الحسين عليه
    السلام مقيدا مغلولا ، فقال يزيد : يا علي بن الحسين الحمد لله الذي قتل أباك ، فقال علي بن
    الحسين : لعن الله من قتل أبي ، قال فغضب يزيد وأمر بضرب عنقه ( ع ) ، فقال علي بن الحسين فإذا قتلتني فبنات رسول الله صلى الله عليه وآله من يردهم إلى منازلهم وليس لهم محرم غيري ، فقال أنت تردهم إلى منازلهم ثم دعا بمبرد فأقبل يبرد الجامعة من عنقه بيده ثم قال له : يا علي بن الحسين أتدري ما الذي أريد بذلك ؟ قال بلى تريد أن لا يكون لاحد علي منة غيرك ، فقال يزيد هذا والله ما أردت أفعله ثم قال يزيد يا علي بن الحسين " ما أصابكم من مصيبة فبماكسبت أيديكم " فقال علي بن الحسين ( عليه السلام ) كلا ، ما هذه فينا نزلت ، إنما نزلت فينا " ما أصاب من مصيبة في الأرض - إلى قوله - لا تفرحوا بما أتاكم " فنحن الذين لا نأسا على ما فاتنا ولا نفرح بما أتانا(6)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    1ـ الحسكاني : عبيد الله بن أحمد المعروف بالحاكم الحسكاني (ت ق5هـ) ، شواهد التنزيل لقواعد التفضيل في الآيات النازلة في أهل البيت (صلوات الله وسلامه عليهم) ، ط1 ، 1411هـ ، 1990م ، مجمع احياء الثقافة الاسلامية ، طهران ـ ايران ، ج1 ، ص 401
    2ـ القمي : تفسير القمي ، ج2 ، ص429
    3ـ الكوفي : فرات بن عطية الكوفي (ت352هـ) ، تفسير فرات الكوفي ، تحقيق محمد كاظم ، ط1، 1410هـ ، 1990م ، مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي – طهران ، ص578
    4ـ القمي: تفسير القمي ، ج2 ، ص344
    5ـ نفس المصدر : ج2 ، ص344
    6ـ نفس المصدر : ج2 ، ص352

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جهود رائعة ومواضيع متميزة
    احسنت بارك الله فيـــــــــــــــــك
    في ميزان حسناتك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
        عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        وفقكم الله لكل خير وحياكم الله

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X