إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لنجعل هذين اليومين خاص بالرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله)...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لنجعل هذين اليومين خاص بالرسول الأكرم (صلّى الله عليه وآله)...

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


    بداية نعزّي صاحب الأمر والزمان (عجّل الله تعالى فرجه الشريف) ومراجعنا العظام والأمة الاسلامية والانسانية جمعاء بذكرى فقد نبي الرحمة والانسانية نبينا محمد (صلّى الله عليه وآله)..
    وأعظم الله تعالى لنا ولكم الأجر..

    نصرة منّا ومنكم لنبي الرحمة والانسانية لنجعل هذين اليومين خاص بذكر مناقبه وفضائله (صلّى الله عليه وآله) وكلّ ما يسهم بمواساة هذا النبي العظيم، في هذه الصفحة المباركة التي ستزدان بمشاركاتكم الولائية لتكون نصرة للدين والمذهب، وهذا هو أقل القليل مما نستطيع أن نقدمه لنبينا المظلوم الذي قال عن نفسه (ما أوذي نبي مثل ما أوذيت)..

    سائلين المولى العليّ القدير أن يتقبّل عملكم هذا ويجعله مثقلاً لموازين أعمالكم الصالحة، وماحياً لذنوبكم وسيئاتكم انّه سميع مجيب...



  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..



    بحار الأنوار - العلامة المجلسي - (16 / 314)
    عن الامام الصادق جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده، عن أبيه (عليهم السلام) قال: ((سئل النبي صلّى الله عليه واله أين كنت وآدم في الجنة ؟ قال: كنت في صلبه، وهبط بي إلى الارض في صلبه، وركبت السفينة في صلب أبي نوح، وقذف بي في النار في صلب أبي إبراهيم، لم يلتق في أبوان على سفاح قط، لم يزل الله عزوجل ينقلني من الاصلاب الطيبة إلى الارحام الطاهرة، هاديا مهديا حتى أخذ الله بالنبوة عهدي، وبالاسلام ميثاقي، وبين كل شئ من صفتي، وأثبت في التوارة والانجيل ذكري، ورقا، بي إلى سمائه، وشق لي اسما من أسمائه، امتي الحمادون، فذو العرش، محمود، وأنا محمد))..

    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم





    تعليق


    • #3
      عليك السلام عظم الله أجرك
      قال النبي صلى الله عليه وآله: خصلتان ليس فوقهما من البر شئ: الايمان بالله والنفع لعباد الله، وخصلتان ليس فوقهما من الشر شئ: الشرك بالله والضر لعباد الله.

      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        قال النبي صلى الله عليه وآله: حسن البشر يذهب بالسخيمة
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          عظم الله لنا ولكم الأجر

          بعيون باكية وقلوب مفجوعة وألم مستمر .نتقدم ونرفع التعازي الحارة الى
          انصار الله في ارضة أل البيت الاطهار والتسعة الانوار من ولد الحسين
          عليه السلام والى سيدي ومولاي ومعتمدي ورجواي في اخرتي ودنياي
          الحجة ابن الحسن المهدي روحي له الفداء.... بذكرى
          استشهاد حبيب الله وصفيه وحجته الكبرى الرسول الاعظم (محمد بن عبد الله)
          صل الله عليه وآله وسلم


          عن سليم بن قيس قلت لابي ذر حدثني يرحمك الله باعجب ما سمعته من رسول الله صلى الله عليه و اله يقول في علي بن ابي طالب عليه السلام قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله يقول ان حول العرش لتسعين الف ملك ليس لهم تسبيح و لا عبادة الا الطاعه لعلي بن ابي طالب عليه السلام و البراءة من اعدائه و الاستغفار لشيعته قلت فغير هذا رحمك الله قال سمعته يقول ان الله خص جبرائيل و ميكائيل و اسرافيل بطاعه علي و البراءة من اعدائه و الاستغفار لشيعته
          قلت فغير هذا رحمك الله قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله يقول لم يزل الله يحتج بعلي في كل امه فيها نبي مرسل و اشدهم معرفه لعلي اعظمهم درجه عند الله قلت فغير هذا رحمك الله قال نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله يقول لولا انا و علي ما عرف الله و لولا انا و علي ما عبد الله و لولا انا و علي ما كان ثواب و لا عقاب و لا يستر علينا عن الله ستر و لا يحجبه عن الله حجاب وهو الستر و الحجاب فيما بين الله و خلقه.
          توبه ادم بالنبي و علي
          قال سليم ثم سالت المقداد فقلت حدثني رحمك الله بافضل ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه و اله يقول في علي بن ابي طالب عليه السلام قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله يقول ان الله توحد بملكه فعرف انوارة نفسه ثم فوض اليهم و اباحهم جنته فمن اراد ان يطهر قلبه من الجن و الانس عرفه ولايه علي بن ابي طالب و من اراد ان يطمس على قلبه امسك عنه معرفه علي ابن ابي طالب و الذين نفسي بيدة ما استوجب ادم ان يخلقه الله و ينفخ فيه من روحه وان يتوب عليه و يردة الى جنته الا بنبوتي و الولايه علي بعدي و الذي نفسي بيدة ما ارى ابراهيم ملكوت السماوات و الارض و لا اتخدة خليلا الا بنبوتي و الاقرار لعلي بعدي و الذي نفسي بيدة ما كلم الله موسى تكليما و لا اقام عيسى ايه للعالمين الا بنبوتي و معرفه علي بعدي و الذي نفسي بيدة ما تنبا نبي الا بمعرفتي و الاقرار لنا بالولايه و لا استاهل خلق من الله النظر اليه الا بالعبوديه له و الاقرار لعلي بعدي.
          ثم سكت فقلت غير هذا رحمك الله قال نعم سمعت رسول الله صلى الله عليه و اله يقول علي ديان هذة الامه و الشاهد عليها و المتولي حسابها و هو صاحب السنام الاعظم و طريق الحق الابهج و السبيل و صراط الله المستقيم به يهتدى بعدي من الضلاله و يبصر به من العمى به ينجو الناجون و يجار من الموت و يؤمن من الخوف و يمحى به السيئات و يدفع الضيم و ينزل الرحمه و هو عين الله الناظرة و اذنه السامعه و لسانه الناطق في خلقه و يدة المبسوطه على عبادة بالرحمه ووجهه في السماوات و الارض و جنبه الظاهر اليمين و حبله القوي المتين و عروته الوثقى التي لا انفصام لها و بابه الذي يؤتى منه وبيته الذي من دخله كان امنا و علمه على الصراط في بعثه من عرفه نجا الى الجنه و من انكرة هوى الى النار.
          و عنه عن سليم قال سمعت سلمان المحمدي يقول ان عليا عليه السلام باب فتحه الله من دخله كان مؤمنا ومن خرج منه كان كافرا.
          170/168 المصدر كتاب سليم بن قيس

          التعديل الأخير تم بواسطة أنصار المذبوح; الساعة 31-12-2013, 11:40 PM.

          تعليق


          • #6
            تواضع النبي محمد (صلِ الله عليه وآله )

            فكان أشد الناس تواضعاً وحسبك أنه خُيّر بين أن يكون عبداً رسولاً متواضعاً أو ملكاً رسولاً ولا ينقصه مما عند ربه شيئاً فأختار أن يكون عبداً متواضعاً رسولاً.
            وعن أبي إمامة قال: خرج علينا رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) متوكئاً على عصا فقمنا له فقال: لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضهم بعضاً وقال أنس: لم يكن شخص أحب إليهم من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وكانوا إذا رأوه لم يقوموا إليه لما يعرفون من كراهيته وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا دخل منزلاً قعد في أدنى المجلس حين يدخل وكان يجلس على الأرض ويأكل على الأرض ويقول: إنما أنا عبد آكل كما يأكل العبد وأجلس كما يجلس العبد.
            قال الصادق (عليه السلام): ما أكل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) متكئاً منذ بعثه الله عز وجل نبياً حتى قبضه الله إليه متواضعاً لله عز وجل.
            وقال: مرت امرأة بذيئة برسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وهو يأكل وهو جالس على الحضيض فقالت: يا محمد والله إنك لتأكل أكل العبد وتجلس جلوسه فقال لها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): ويحك أي عبدٍ أعبدَ مني؟ قالت: فناولني لقمة من طعامك فناولها فقالت: لا والله إلا التي في فمك فأخرج رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) اللقمة من فمه فناولها فأكلتها. قال أبو عبد الله (عليه السلام): فما أصابها داء حتى فارقت الدنيا روحها.
            وعنه (عليه السلام): كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يحب الركوب على الحمار موكفاً والأكل على الحضيض مع العبيد ومناولة السائل بيديه وكان يركب الحمار ويردف خلفه عبده أو غيره ويركب ما أمكنه من فرس أو بغلة أو حمار. وكان يوم بني قريظة على حمار مخطوم بحبل من ليف عليه أكاف من ليف.
            وعن أبي جعفر (عليه السلام): قال خرج رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يريد حاجة فإذا بالفضل بن العباس فقال: احملوا هذا الغلام خلفي قال: فاعتنق رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) بيده من خلفه على الغلام ثم قال: يا غلام خف الله تجده أمامك يا غلام خف الله يكفك ما سواه.
            وروي أنه أردف أسامة في حجة الوداع حين دفع من الموقف وأردف الفضل لما دفع من المشعر.
            وقال أهل السير: وكان في بيته في مهنة أهله ويقطع اللحم ويجلس على الطعام محقراً وكان يلطع أصابعه ولم يتجشأ قط يحلب شاته ويرقع ثوبه ويخصف نعله ويخدم نفسه ويقم البيت ويعقل البعير ويعلف ناضحه ويطحن مع الخادم ويعجن معها ويحمل بضاعته من السوق ويضع طهوره بالليل بيده ويجالس الفقراء ويؤاكل المساكين ويناولهم بيده.


            تعليق


            • #7
              العدالة و الأمانة و العفة عند النبي محمد ( صلِ الله عليه آله )

              فهو من هذه الخصال بمكان اعترف له بذلك محادوه وأعداؤه فكان يسمى قبل نبوته الأمين ويودعون عنده الودائع.
              فروي أنه (صلّى الله عليه وآله وسلم) لما أراد الهجرة خلف علياً (عليه السلام) لقضاء ديونه ورد الودائع التي كانت عنده ولما اختلفت قريش عند بناء الكعبة في من يضع الحجر حكموا أول داخل عليهم فإذا بالنبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) داخل وذلك قبل نبوته فقالوا: هذا محمد هذا الأمين قد رضينا به.
              وعن الربيع بن خثيم قال: كان يتحاكم إلى رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) في الجاهلية قبل الإسلام وفي قصة دار الندوة واجتماع قريش وإبليس في تدبير قتل رسول الله قال أبو جهل في كلام له: حتى نشأ فينا محمد بن عبد الله فكنا نسميه الأمين لصلاحه وسكونه وصدق لهجته حتى إذا بلغ ما بلغ وأكرمناه ادعى إني رسول الله.
              وروي أن أبا جهل قال للنبي (صلّى الله عليه وآله وسلم): إنا لا نكذبك ولكن نكذب بما جئت به فنزلت: (فإنهم لا يكذبونك…).
              وقيل: إن الأخنس بن شريق لقي أبا جهل يوم بدر فقال له: يا أبا الحكم ليس هنا غيري وغيرك يسمع كلامنا تخبرني عن محمد صادق أم كاذب؟ فقال أبو جهل: والله إن محمداً لصادق وما كذب محمد قط.
              وسأل هرقل عنه أبا سفيان فقال: هل كنتم تتهمونه بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ قال: لا.
              وقال (صلّى الله عليه وآله وسلم) لخويصرة في كلام له عند تقسيم غنائم حنين: ويلك إذا لم يكن العدل عندي فعند من يكون.
              وروي عن عمار (رضي الله عنه) قال: كنت أرعى غنيمة أهلي وكان محمد يرعى أيضاً فقلت: يا محمد هل لك في فخ فإني تركتها روضة برق قال: نعم فجئتها من الغد وقد سبقني محمد وهو قائم يذود غنمه عن الروضة قال: إني كنت واعدتك فكرهت أن أرعى قبلك.



              تعليق


              • #8
                الوقار و المرؤة عند النبي محمد (صلِ الله عليه وآله )

                فكفى في ذلك التعبير عنه (صلّى الله عليه وآله وسلم) بصاحب الوقار والسكينة مع ما روي أنه كان أوقر الناس في مجلسه لا يكاد يخرج شيئاً من أطرافه وكان خافض الطرف نظره إلى الأرض أطول من نظره إلى السماء وكان أعف الناس وأشدهم إكراماً لأصحابه لا يمد رجليه بينهم ويوسع عليهم إذا ضاق المكان ولم يكن ركبتاه تتقدمان ركبة جليسه.
                وكان كثير السكوت لا يتكلم في غير حاجة يعرض عمن تكلم بغير جميل وكان ضحكه تبسماً وكلامه فصلاً وكان ضحك أصحابه عنده التبسم توقيراً له واقتداء مجلسه مجلس حلم وحياء وخير وأمانة لا ترفع فيه الأصوات ولا تؤبن فيه الحرم إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير.
                وكان يجلس حيثما انتهى به المجلس ويأمر الناس بذلك وكان (صلّى الله عليه وآله وسلم) يقول: أعطوا المجالس حقها قيل: وما حقها؟ قال: غضوا أبصاركم وردوا السلام وأرشدوا الأعمى وأمروا بالمعروف وانهوا عن المنكر ويقول (صلّى الله عليه وآله وسلم): إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع فهو أولى بمكانه وكان لا يجلس ولا يقوم إلا على ذكر وإذا جلس إليه أحدهم لم يقم (صلّى الله عليه وآله وسلم) حتى يقوم الذي جلس إليه إلا أن يستعجله أمر فيستأذنه.
                وكان أهل بيته المقتبسون من مشكاته كذلك فقد روي اليسع بن حمزة قال: كنت أنا في مجلس أبي الحسن الرضا (عليه السلام) أحدثه وقد اجتمع إليه خلق كثير يسألونه عن الحلال والحرام إذ دخل عليه رجل طوال أدم فقال له: السلام عليك يابن رسول الله رجل من محبيك ومحبي آبائك وأجدادك (عليهم السلام) مصدري من الحج وقد افتقدت نفقتي وما معي ما أبلغ به مرحلة فإن رأيت أن تنهضني إلى بلدي ولله عليّ نعمة فإذا بلغت بلدي تصدقت بالذي توليني عنك فلست موضع صدقة فقال له اجلس رحمك الله وأقبل على الناس يحدثهم حتى تفرقوا وبقي هو وسليمان الجعفري وخيثمة وأنا فقال: أتأذنون لي في الدخول فقال له سليمان: قدم الله أمرك فقام فدخل الحجرة وبقي ساعة ثم خرج ورد الباب وأخرج يده من أعلى الباب وقال: أين الخراساني؟ فقال: ها أنا ذا فقال: خذ هذه المائتي دينار واستعن بها في مؤنتك ونفقتك وتبرك بها ولا تتصدق بها عني واخرج فلا أراك ولا تراني ثم خرج فقال سليمان: جعلت فداك لقد أجزلت ورحمت فلماذا سترت وجهك عنه؟ فقال: مخافة أن أرى ذلّ السؤال في وجهه لقضائي حاجته أما سمعت حديث رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم): المستتر بالحسنة تعدل سبعين حجة والمذيع بالسيئة مخذول والمستتر بها مغفور له أما سمعت قول الأُوَل:

                رجعت إلى أهلي ووجهي بمائة
                متى آته يوماً لأطلب حاجةً



                تعليق


                • #9
                  الفصاحة و البلاغة
                  عند النبي محمد ( صلِ الله عليه آله )




                  فقد كان (صلّى الله عليه وآله وسلم) من ذلك بالمحل الأفضل والموضع الذي لا يجهل أوتي جوامع الكلم وخص ببدائع الحكم يخاطب العرب كل أمة منها بلسانها ويحاورها بلغتها ويباريها في منزع بلاغتها حتى كان كثيراً من أصحابه يسألونه في غير موطن عن شرح كلامه وتفسير قوله عن تأمل حديثه وسيره علم ذلك وتحققه.
                  وليس كلامه مع قريش والأنصار وأهل الحجاز ونجد ككلامه مع ذي المشعار الهمداني وطهفة النهدي وقطن بن حارثة العليمي ووائل بن حجر الكندي وغيرهم من قبائل حضرموت وملوك اليمن قال له أصحابه ما رأينا الذي هو أفصح منك فقال وما يمنعني وإنما أنزل القرآن بلساني وقال مرة أخرى: بيد أني من قريش ونشأت في بني سعد فجمع له بذلك قوة عارضة البادية وجزالتها وفصاحة ألفاظ الحاضرة ورونق كلامها.
                  قالت أم معبد في وصفها له (صلّى الله عليه وآله وسلم): حلو المنطق فصل لا نزر ولا هذر كأن منطقه خرزات نظمن.
                  وقال ابن عباس كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) إذا حدث الحديث أو سأل عن الأمر كرره ثلاثاً ليفهم ويفهم عنه.
                  قال أبو عبد الله (عليه السلام): ما كلم رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) العباد بكنه عقله قط قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم): إنا معاشر الأنبياء أمرنا أن نكلم الناس على قدر عقولهم. قال بعض العلماء: كان (صلّى الله عليه وآله وسلم) أفصح الناس منطقاً وأعلاهم كلاماً ويقول: أنا أفصح العرب وأهل الجنة يتكلمون فيها بلغة محمد (صلّى الله عليه وآله وسلم) وكان نزر الكلام سمح المقالة إذا نطق ليس بمهذار وكان كلامه كخرزات النظم.
                  وكان (صلّى الله عليه وآله وسلم) أوجز الناس كلاماً وبذلك جاء جبرئيل وكان مع الإيجاز يجمع كل ما أراد وكان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير.كلامه يتبع بعضه بعضاً بين كلامه توقف يحفظه سامعه ويعيه وكان جهير الصوت أحسن الناس نغمة وكان طويل السكوت لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول في الرضا والغضب إلا الحق.
                  وأما نظافة جسمه وطيب ريحه وعرقه ونزاهته عن الأقذار
                  خصه الله بخصائص لم توجد في غيره قال أنس: ما شممت عنبراً قط ولا مسكاً ولا شيئاً أطيب من ريح رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم). وعن جابر بن سمرة أنه مسح خده قال: فوجدت ليده برداً وريحاً كأنما أخرجها من جونة(4) وكان يصافح المصافح فيظل يومه يجد ريحها ويضع يده على رأس الصبي فيعرف من بين الصبيان بريحها.
                  روي أنه نام رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) في دار أنس فعرق فجاءت أمه بقارورة تجمع فيها عرقه فسألها رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) عن ذلك فقالت: نجعله في طيبنا وهو من أطيب الطيب وفي أخبار تزويج فاطمة من علي (عليهما السلام) كان النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) أمر نساءه أن يزينها ويصلحن من شأنها في حجرة أم سلمة فاستدعين من فاطمة (عليها السلام) طيباً فأتت بماء ورد فسألت أم سلمة عنه فقالت: هذا عرق رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) كنت آخذه عند قيلولة النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) عندي. وعن جابر: لم يكن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) يمر في طريق فيتبعه أحد إلا عرف أنه سلكه من طيبه.
                  وذكر إسحاق بن راهويه أن تلك كانت رائحته بلا طيب. وروي أنه كان يتطيب بالمسك حتى يرى وبيضه(5) في مفرقه وكان يستجمر بالعود القماري وكان يعرف في الليلة المظلمة قبل أن يرى بالطيب فيقال هذا النبي.
                  وعن الصادق (عليه السلام) قال كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) ينفق على الطيب أكثر مما ينفق على الطعام. وروي أنه كان يتجمل لأصحابه فضلاً على تجمله لأهله ويقول: إن الله يحب من عبده إذا خرج إلى إخوانه أن يتهيأ لهم ويتجمل.



                  تعليق


                  • #10
                    الزهد والعبادة
                    عند النبي محمد ( صلِ الله عليه آله )

                    روي أنه (صلّى الله عليه وآله وسلم) صلى حتى انتفخت قدماه وعن أبي جعفر (عليه السلام) قال: كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) عند عائشة ليلتها فقالت: يا رسول الله لِمَ تتعب نفسك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال: يا عائشة ألا أكون عبداً شكوراً.
                    قال: وكان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) يقوم على أطراف أصابع رجليه فأنزل الله سبحانه: (طه ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى) وقال علي بن الحسين (عليه السلام): إن جدي رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر فلم يدع الاجتهاد له وتعبد بأبي هو وأمي حتى انتفخ الساق وورم القدم.
                    وروي أنه كان إذا قام إلى الصلاة يسمع من صدره أزيز كأزيز المرجل.
                    وقال ابن هالة: كان رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) متواصل الأحزان دائم الفكرة ليست له راحة. وقال أبو ذر (رضي الله عنه) قام رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) ليلة يردد قوله تعالى: (إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم).
                    ولما قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلم) لابن مسعود اقرأ عليّ قال: ففتحت سورة النساء فلما بلغت: (فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً) رأيت عيناه تذرفان من الدمع فقال لي: حسبك الآن.





                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X