إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تمنِّيات إبن.. تمنِّيات أب

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تمنِّيات إبن.. تمنِّيات أب

    تمنِّياتُ إبن:
    - أتمنّى لا لا يتدخّل أبي في كلِّ صغيرة وكبيرة وشاردة وواردة في حياتي.. أريدهُ أن يمنحني شيئاً من الحرية والاستقلال.
    - أتمنّى أن يحاورني في بعض الأُمور المهمّة، لا أن يُطالبني بتنفيذها بالعُنف والإكراه.. أن لا يرغمني على فعل شيء بشكلٍ سلطوي.. بل بطريقة أبوية رحيمة.
    - أتمنّى أن يتذكّر شبابه، وهو يحاسبني أو يعاقبني أو يراقبني أو يُضيِّق الخناق عليّ.
    - أتمنّى أن يحترمني أمام أصدقائي وزملائي، كما أحترمه أمام أهلي وأصدقائه وأقربائنا.
    - أتمنّى أن يعرف أنّ لي ظروفي ومزاجي وقدراتي، كما أنّه له ظروفه ومزاجه وقدراته، فيعذرني في بعض أخطائي غير المتعمّدة.
    - أتمنّى أن يُدرك أنّني مخلوق لزمان غير زمانه، وأن لا يجعلني نسخة منه في كلِّ شيء.
    - أتمنّى أن يعدل بيني وبين إخواني الآخرين.
    - أتمنّى أن يرعاني ولكن بغير تدخّل سافر في شؤوني الخاصّة، ويكون حازماً معي بغير قسوة.. أن يكون مُستشاري بغير إملاءات وضغوط.. وأن لا ينظر إلى إنجازاتي بعين صغيرة.

    تمنِّياتُ أب:
    - أتمنّى أن يكون ولدي أفضل منِّي وليس امتدادي فقط.
    - أتمنّى أن يحقِّق ولدي ما لم أوفّق لتحقيقه في حياتي، وأن تكون طموحاته أوسع مع طموحاتي.
    - أتمنّى أن يستفيد من تجاربي، ولا يقع في بعض الأخطاء التي وقعتُ فيها، وأن يقبل نصيحتي.
    - أتمنّى أن يعتبرني صديقه المخلص، فيبوح لي ببعض أسراره وهمومه ومشكلاته.. أتمنّى أن أكون صريحاً معه، وأن يكون صريحاً معي.
    - أتمنّى أن يدرك أنّ غضبي عليه – إذا أخطأ أو قصّر – هو حبّ وليس انتقاماً أو تنفيساً عن عقدة تسلّط.
    - أتمنّى أن يعرف أنّ أولادي متساوون عندي، وأنا أحبّهم جميعاً، ولكنّني قد أكره بعض الصفات لدى بعضهم، وأحبّ بعض الصفات لدى البعض الآخر.
    - أتمنّى أن أكسب ثقة أبنائي وبناتي، ليفتحوا لي قلوبهم على مصراعيها، ويشكو آلامهم.. ويبوحوا بدخائلهم.. ويتّبعوا إرشاداتي لأنّها ناظرةٌ إلى مصلحتهم.
    هذي الأماني مشروعة من الطرفين، وهي تعبِّر عن رغبة صادقة في التفاهم والتصالح والتصافي، وعقد علاقة أوثق بين أبناء يحبّون آباءهم ويحترمونهم، وبين آباء يحبّون أبناءهم ويريدون لهم الخير كما يعبِّرون عن ذلك دائماً.
    ولابدّ لكلّ طرف أن يدرس أمنيات ورغبات الطرف الثاني، بغية الوصول إلى علاقة أسريّة أطيب ممّا هو قائم فعلاً.. مع أنّ هذه الأُمنيات لا تمثِّل جميع ما يتمنّاه الأبناء، ولا كلّ ما يرغب الآباء به، إلّا أنها تمثِّل عيِّنات لاُمنيات لو أخذها الأبناء والآباء بعين الاعتبار، لانتهت علاقتهما إلى الشكل الأفضل الذي يسعد ويرضي كلّاً منهما.
    ولكن السؤال: لماذا تبقى مثل هذه الملاحظات التقييمية لكلِّ طرف مجرّد أمنيات؟! لماذا لا يُبادر الآباء لردم الهوّة؟ لماذا لا يُساعد الأبناء آباءهم على بناء الجسر؟ أو .. لماذا لا يفتح الطرفان باب الحوار المباشر ليكشفا من خلاله عن كلّ ما يتمنّى الطرف الآخر؟ وعن الأسباب التي تحول دون تلبية تلك الأُمنيات التي لو تعامل معها كلّ طرف باهتمام وجدِّية لأنقذ الموقف الذي كثيراً ما ينهار ويتصدّع تحت تأثير الجهل أو التجاهل لتلك الأُمنيات التي هي ليست معجزات ولا بالأُمور المستحيلة.
    ما يحتاجه إذاً كلّ طرف، أن يتفهّم حقيقة وطبيعة مشاعر الطرف الآخر، ورغباته والاُمور التي تزعجه.
    التعديل الأخير تم بواسطة الشبكي; الساعة 05-01-2014, 01:00 PM.

    السلام على ابي الفضل العباس ساقي عطاشى كربلاء

  • #2

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      جهود رائعة ومتميــــــــــــــــــزة
      احسنت بارك الله فيك ........في ميزان حسناتك
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        اللهم صلِّ على محمد و آلـ محمد
        السلام عليكم و رحمة
        الله و بركاته


        رائع جدا و مميز

        شكرا لك و دام إبداعك

        وفقك
        الله

        تعليق


        • #5
          بسم الله الرحمن الرحيم
          شكرا لك اخي الفاضل (الشبكي )
          على اطرحت من امنيات جميله جدا وواعيه وتدور في بال كل اب او ابن
          لكن الامنيات تحتاج الى عمل لتحقيقها لكي تنزل وتتفعل على ارض الواقع
          وتصبح افعالا لامجرد امنيات عابره وهميه وذلك ممكن ان يتحقق بين الاب وابنه
          من خلال جلسات حواريه تكون بينهم ينفتح فيها احدهما على الاخر عبر
          سرد القصص والاحاديث والذكريات الجميله للاب لاخذ العبرة والتجربه منها
          وكذلك اعطاء مساحه كافيه للابن لكي يحاور ويبدي الراي ويعلق على مايريد من الحديث
          في حدود الادب والاحترام والمحبه والثقه المتبادله
          مع وضع بنظر الاعتبار ان الفارق الزمني بين الاب والابن قد طور امورا
          واستحدثها لم تكن موجودة في الزمن السابق
          اي ان يعلمه لكن لايقسره على اخلاقه لانه خلق لزمان غير زمانه
          مع المتابعه الطيبه والتوجيه السليم لتستقر الامور بينهما
          بما يحقق الامنيات ويفعلها
          ووفق الله جميعا للتربيه الطيبه والذريه الصالحه


          اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	images (60).jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	15.3 كيلوبايت 
الهوية:	832915




          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X