إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير سورة الناس ..........................

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير سورة الناس ..........................

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( 114 ) سورة الناس مكية و آياتها ست ( 6 )
    مدنية و هي مثل سورة الفلق لأنها إحدى المعوذتين و هي ست آيات .

    فضلها
    الفضل بن يسار قال سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول إن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) اشتكى شكوى شديدة و وجع وجعا شديدا فأتاه جبرائيل و ميكائيل (عليهماالسلام) فقعد جبرائيل (عليه السلام) عند رأسه و ميكائيل عند رجليه فعوذه جبرائيل بقل أعوذ برب الفلق و عوذه ميكائيل بقل أعوذ برب الناس . أبو خديجة عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال جاء جبرائيل إلى النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) و هو شاك فرقاه بالمعوذتين و قل هو الله أحد و قال باسم الله أرقيك و الله يشفيك من كل داء يؤذيك خذها فلتهنيك فقال : .
    سورة الناس
    بِسمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَب النَّاسِ(1) مَلِكِ النَّاسِ(2) إِلَهِ النَّاسِ(3) مِن شرِّ الْوَسوَاسِ الخَْنَّاسِ(4) الَّذِى يُوَسوِس فى صدُورِ النَّاسِ(5) مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ(6)
    القراءة
    قرأ أبو عمرو الدوري عن الكسائي يميل الناس في موضع الجر و لا يميل في الرفع و النصب و الباقون لا يميلون .

    اللغة
    الوسواس حديث النفس بما هو كالصوت الخفي و أصله الصوت الخفي من قول الأعشى :

    تسمع للحلي وسواسا إذا انصرفت
    كما استعان بريح عشرق زجل قال رؤبة :
    وسوس يدعو مخلصا رب الفلق
    سرا و قد أون تأوين العقق و الوسوسة كالهمهمة و منه قولهم فلان موسوس إذا غلب عليه ما يعتريه من المرة يقال وسوس وسواسا و وسوسة و توسوس و الخنوس الاختفاء بعد الظهور خنس يخنس و منه الخنس في الأنف لخفائه بانخفاضة عند ما يظهر بنتوة و أصل الناس الأناس فحذفت الهمزة التي هي فأويد لك على ذلك الإنس و الأناس و أما قولهم في تحقيره نويس فإن الألف لما كانت ثانية زائدة أشبهت ألف فاعل فقلبت واوا .

    الإعراب
    قيل إن قوله « من الجنة » بدل من قوله « من شر الوسواس » فكأنه قال أعوذ بالله من شر الجنة و الناس و قيل إن من تبين للوسواس و التقدير من شر ذي الوسواس الخناس من الجنة و الناس أي صاحب الوسواس الذي من الجنة و الناس فيكون الناس معطوفا على الوسواس الذي هو في معنى ذي الوسواس و إن شئت لم تحذف المضاف فيكون التقدير من شر الوسواس الواقع من الجنة التي توسوسه في صدور الناس فيكون فاعل يوسوس ضمير الجنة و إنما ذكر لأن الجنة و الجن واحد و جازت الكناية عنه و إن كان متأخرا لأنه في نية التقديم فجرى مجرى قوله فأوجس في نفسه خيفة موسى و حذف العائد من الصلة إلى الموصوف كما في قوله أ هذا الذي بعث الله رسولا أي بعثه الله رسولا .

    المعنى
    « قل » يا محمد « أعوذ برب الناس » أي خالقهم و مدبرهم و منشئهم « ملك الناس » أي سيدهم و القادر عليهم و لم يجز هنا إلا ملك و جاز في فاتحة الكتاب ملك و مالك و ذلك لأن صفة ملك تدل على تدبير من يشعر بالتدبير و ليس كذلك مالك و ذلك لأنه يجوز أن يقال مالك الثوب و لا يجوز ملك الثوب فجرت اللفظة في فاتحة الكتاب على معنى الملك في يوم الجزاء و جرت في هذه السورة على ملك تدبير من يعقل التدبير فكان لفظ

    ملك أولى هنا و أحسن و معناه ملك الناس كلهم و إليه مفزعهم في الحوائج « إله الناس » معناه الذي يجب على الناس أن يعبدوه لأنه الذي تحق له العبادة دون غيره و إنما خص سبحانه الناس و إن كان سبحانه ربا لجميع الخلائق لأن في الناس عظماء فأخبر بأنه ربهم و إن عظموا و لأنه سبحانه أمر بالاستعاذة من شرهم فأخبر بذكرهم أنه الذي يعيذه منهم و في الناس ملوك فذكر أنه ملكهم و في الناس من يعبد غيره فذكر أنه إلههم و معبودهم و أنه هو المستحق للعبادة دون غيره قال جامع العلوم النحوي و ليس قوله « الناس » تكرارا لأن المراد بالأول الأجنة و لهذا قال « برب الناس » لأنه يربيهم و المراد بالثاني الأطفال و لذلك قال « ملك الناس » لأنه يملكهم و المراد بالثالث البالغون المكلفون و لذلك قال « إله الناس » لأنهم يعبدونه و المراد بالرابع العلماء لأن الشيطان يوسوس إليهم و لا يريد الجهال لأن الجاهل يضل بجهله و إنما تقع الوسوسة في قلب العالم كما قال فوسوس إليه الشيطان و قوله « من شر الوسواس الخناس »
    فيه أقوال
    ( أحدها ) أن معناه من شر الوسوسة الواقعة من الجنة و قد مر بيانه
    ( و ثانيها ) أن معناه من شر ذي الوسواس و هو الشيطان كما جاء في الأثر أنه يوسوس فإذا ذكر العبد ربه خنس ثم وصفه الله تعالى بقوله « الذي يوسوس في صدور الناس » أي بالكلام الخفي الذي يصل مفهومه إلى قلوبهم من غير سماع ثم ذكر أن هذا الشيطان الذي يوسوس في صدور الناس « من الجنة » و هم الشياطين كما قال سبحانه إلا إبليس كان من الجن ثم عطف بقوله « و الناس » على الوسواس و المعنى من شر الوسواس و من شر الناس كأنه أمر أن يستعيذ من شر الجن و الإنس
    ( و ثالثها ) أن معناه من شر ذي الوسواس الخناس ثم فسره بقوله « من الجنة و الناس » كما يقال نعوذ بالله من شر كل مارد من الجن و الإنس و على هذا فيكون وسواس الجنة هو وسواس الشيطان على ما مضى و في وسواس الإنس وجهان ( أحدهما ) أنه وسوسة الإنسان من نفسه ( و الثاني ) إغواء من يغويه من الناس و يدل عليه قوله شياطين الإنس و الجن فشيطان الجن يوسوس و شيطان الإنس يأتي علانية و يرى أنه ينصح و قصده الشر قال مجاهد : الخناس الشيطان إذا ذكر اسم الله سبحانه خنس و انقبض و إذا لم يذكر الله انبسط على القلب و يؤيده ما روي عن أنس بن مالك أنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) : إن الشيطان واضح خطمة على قلب ابن آدم فإذا ذكر الله سبحانه خنس و إذا نسي التقم قلبه فذلك الوسواس الخناس و قيل الخناس معناه الكثير الاختفاء بعد الظهور و هو المستتر المختفي من أعين الناس لأنه يوسوس من حيث لا يرى بالعين و قال إبراهيم التيمي أول ما يبدو الوسواس من قبل الوضوء و قيل إن معنى قوله « يوسوس في صدور الناس » يلقي الشغل في قلوبهم بوسواسه و المراد أن له رفقاء به يوصل الوسواس إلى المصدر و هو أقرب من خلوصه بنفسه إلى صدره و في هذا إشارة إلى أن

    الضرر يلحق من جهة هؤلاء و أنهم قادرون على ذلك و لولاه لما حسن الأمر بالاستعاذة منهم و فيه دلالة على أنه لا ضرر ممن يتعوذ به و إنما الضرر كله ممن يتعوذ منه و لو كان سبحانه خالقا للقبائح لكان الضرر كله منه جل و عز و فيه إشارة أيضا إلى أنه سبحانه يراعي حال من يتعوذ به فيكفيه شرورهم و لو لا ذلك لما دعاه إلى التعوذ به من شرورهم و لما وصف سبحانه نفسه بأنه الرب الإله الغني عن الخلق فإن من احتاج إلى غيره لا يكون إلها و من كان غنيا عالما لغناه لا يختار فعل القبيح و لهذا حسنت الاستعاذة به من شر غيره و روى عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال إذا قرأت قل أعوذ برب الفلق فقل في نفسك أعوذ برب الفلق و إذا قرأت قل أعوذ برب الناس قل في نفسك أعوذ برب الناس و روى العياشي بإسناده عن أبان بن تغلب عن جعفر بن محمد قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) أما من مؤمن إلا و لقلبه في صدره أذنان أذن ينفث فيها الملك و أذن ينفث فيها الوسواس الخناس فيؤيد الله المؤمن بالملك و هو قوله سبحانه و أيدهم بروح منه .



    مجمع البيان ج : 10 ص : 867

    مجمع البيان ج : 10 ص : 868


    مجمع البيان ج : 10 ص : 869

    مجمع البيان ج : 10 ص : 870



  • #2


    بارك
    الله فيك.... في ميزان حسناتك
    جزيت خيراً

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك
      جهود متميز

      تعليق


      • #4
        أسفة لأزعاجك لاكن إذا كان موضوع طويل يمل منه القارئ ولايفهمه تستطيعن فصله إلى موضوعين.ووفقك الباري
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          احسنت بارك الله فيك ....... جزيت خيرا

          في ميزان حسناتك
          حسين منجل العكيلي

          تعليق


          • #6
            احــــــــــــــسنتك وشكرا لكم وفقكم الله لما يحبه ويرضاه


            (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

            تعليق


            • #7
              أحسنتم، جزيتم خيرا
              أللهم لك الحمد عل ما جرى به قضاؤك في أوليائك الذين استخلصتهم لنفسك ودينك

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة


                بارك
                الله فيك.... في ميزان حسناتك
                جزيت خيراً

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة نهى الابراهيمي مشاهدة المشاركة
                  بارك الله فيك
                  جهود متميز


                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
                    أسفة لأزعاجك لاكن إذا كان موضوع طويل يمل منه القارئ ولايفهمه تستطيعن فصله إلى موضوعين.ووفقك الباري
                    بارك الله فيك بس موضوعي ليس طويل جداً يعني عشر دقائق أو أقل يحتاجلة واكيد مرة القادمة أفصلة مشكوررررررررة على أهتمامك

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X