إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قُولُوا ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَ مَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَ مَا أُنزِلَ إِلى إ...........

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قُولُوا ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَ مَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَ مَا أُنزِلَ إِلى إ...........

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قُولُوا ءَامَنَّا بِاللَّهِ وَ مَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَ مَا أُنزِلَ إِلى إِبْرَهِيمَ وَ إِسمَعِيلَ وَ إِسحَقَ وَ يَعْقُوب وَ الأَسبَاطِ وَ مَا أُوتىَ مُوسى وَ عِيسى وَ مَا أُوتىَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَينَ أَحَد مِّنْهُمْ وَ نحْنُ لَهُ مُسلِمُونَ(136)

    اللغة
    الأسباط واحدهم سبط و هم أولاد إسرائيل و هو يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم و هم اثنا عشر سبطا من اثني عشر ابنا و قالوا الحسن و الحسين سبطا رسول الله أي ولداه و الأسباط في بني إسرائيل بمنزلة القبائل في ولد إسماعيل قال الزجاج السبط الجماعة يرجعون إلى أب واحد و السبط في اللغة الشجر فالسبط الذين هم من شجرة واحدة و قال ثعلب يقال سبط عليه العطاء أو الضرب إذا تابع عليه حتى يصل بعضه ببعض و أنشد التوزي في قطيع بقر :
    (كأنه سبط من الأسباط ) شبهة بالجماعة من الناس يتتابعون في أمر و من ثم قيل لولد يعقوب أسباط و الفرق بين التفريق و الفرق أن التفريق جعل الشيء مفارقا لغيره و الفرق نقيض الجمع و الجمع جعل الشيء مع غيره و الفرق جعل الشيء لا مع غيره و الفرق بالحجة هو البيان الذي يشهد أن الحكم لأحد الشيئين دون الآخر .

    الإعراب
    « ما أوتي » تقديره ما أوتيه حذف الهاء العائد إلى الموصول و من في قوله « من ربهم » تتعلق بأوتي أو بمحذوف فيكون مع المحذوف في موضع نصب على الحال و ذو الحال الضمير المستكن في أوتي و العامل أوتي أو يكون العامل فيه أنزل و ذو الحال ما أوتي لا نفرق جملة منفية منصوبة الموضع على الحال و العامل فيه آمنا و منهم تتعلق بمحذوف مجرور الموضع بكونه صفة لأحد و معنى أحد منهم أي بين اثنين أو جماعة و تقديره و لا نفرق بين أحد و أحد منهم .

    المعنى
    « قولوا آمنا بالله » خطاب للمسلمين و قيل خطاب للنبي و المؤمنين أمرهم الله تعالى بإظهار ما تدينوا به على الشرع فبدأ بالإيمان بالله لأنه أول الواجبات و لأنه بتقدم معرفته تصح معرفة النبوات و الشرائع « و ما أنزل إلينا » يعني القرآن نؤمن بأنه حق و صدق و واجب اتباعه في الحال و إن تقدمته كتب « و ما أنزل إلى إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و الأسباط » قال قتادة هم يوسف و إخوته بنو يعقوب ولد كل واحد منهم أمة من الناس فسموا الأسباط و به قال السدي و الربيع و محمد بن إسحاق و ذكروا أسماء الاثني
    عشر يوسف و بنيامين و زابالون و روبيل و يهوذا و شمعون و لاوي و دان و قهاب و يشجر و نفتالي و جاد و أشرفهم ولد يعقوب لا خلاف بين المفسرين فيه و قال كثير من المفسرين أنهم كانوا أنبياء و الذي يقتضيه مذهبنا أنهم لم يكونوا أنبياء بأجمعهم لأن ما وقع منهم من المعصية فيما فعلوه بيوسف (عليه السلام) لا خفاء به و النبي عندنا معصوم من القبائح صغيرها و كبيرها و ليس في ظاهر القرآن ما يدل على أنهم كانوا أنبياء و قوله « و ما أنزل » إليهم لا يدل على أنهم كانوا أنبياء لأن الإنزال يجوز أن يكون كان على بعضهم ممن كان نبيا و لم يقع منه ما ذكرناه من الأفعال القبيحة و يحتمل أن يكون مثل قوله « و ما أنزل إلينا » و أن المنزل على النبي خاصة لكن المسلمين لما كانوا مأمورين بما فيه أضيف الإنزال إليهم و قد روى العياشي في تفسيره عن حنان بن سدير عن أبيه عن أبي جعفر الباقر قال قلت له أ كان ولد يعقوب أنبياء قال لا و لكنهم كانوا أسباطا أولاد الأنبياء و لم يكونوا فارقوا الدنيا إلا سعداء تابوا و تذكروا ما صنعوا و قوله « و ما أوتي موسى و عيسى » أي أعطيا و خصهما بالذكر لأنه احتجاج على اليهود و النصارى و المراد بما أوتي موسى التوراة و بما أوتي عيسى الإنجيل « و ما أوتي النبيون » أي ما أعطيه النبيون « من ربهم لا نفرق بين أحد منهم » أي بأن نؤمن ببعض و نكفر ببعض كما فعله اليهود و النصارى فكفرت اليهود بعيسى و محمد و كفرت النصارى بسليمان و نبينا محمد (صلى الله عليه وآله وسلّم) « و نحن له مسلمون » أي نحن لما تقدم ذكره و قيل لله خاضعون بالطاعة مذعنون بالعبودية و قيل منقادون لأمره و نهيه و قد مضى هذا مستوفى فيما قبل و فائدة الآية الأمر بالإيمان بالله و الإقرار بالنبيين و ما أنزل إليهم من الكتب و الشرائع و الرد على من فرق بينهم فيما جمعهم الله عليه من النبوة و إن كانت شرائعهم غير لازمة لنا فإن الإيمان بهم لا يقتضي لزوم شرائعهم و روي عن الضحاك أنه قال علموا أولادكم و أهاليكم و خدمكم أسماء الأنبياء الذين ذكرهم الله في كتابه حتى يؤمنوا بهم و يصدقوا بما جاءوا به فإن الله تعالى يقول « قولوا آمنا بالله » الآية .


    مجمع البيان ج : 1 ص : 405



  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جهود متميـــــــــــــــــــــــزة بارك الله فيــــــــــــــــــــــــك

    في ميزان حسناتك
    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      وفقك الباري
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق


      • #4
        يسلموا على الطرح النوراني القيم
        مجهود رائع منك في ميزان اعمالك ان شاء
        الله تعالى
        تحياتي

        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك
          أللهم لك الحمد عل ما جرى به قضاؤك في أوليائك الذين استخلصتهم لنفسك ودينك

          تعليق


          • #6
            جناب الاخت الطيبة والمواظبة لسلك طريق الحق والايمان الاخت الجليلة أنصار المذبوح المحترمة
            بارك الله بأناملك الكريمة وجعل ماتكتبين هو زاد لآخرتك ولك منا كل التقدير والاحترام .

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              جهود متميـــــــــــــــــــــــزة بارك الله فيــــــــــــــــــــــــك

              في ميزان حسناتك

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
                وفقك الباري

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة سهاد مشاهدة المشاركة
                  يسلموا على الطرح النوراني القيم
                  مجهود رائع منك في ميزان اعمالك ان شاء
                  الله تعالى
                  تحياتي

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة قنوت الأولياء مشاهدة المشاركة
                    بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X