إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

26 ربيع الأول إبرام معاهدة الصلح بين الإمام الحسن (عليه السلام ) و معاوية سنة 41 هــ

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • 26 ربيع الأول إبرام معاهدة الصلح بين الإمام الحسن (عليه السلام ) و معاوية سنة 41 هــ

    معاهدة الصلح

    وأرسل معاوية ورقة بيضاء وختم فيها بخاتمه ليكتب فيها ما يرى من شروط، فكتب الحسن عليه السلام:
    "بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما صالح عليه الحسن بن علي معاوية بن أبي سفيان: صالحه على أن يسلّم إليه ولاية أمر المسلمين على أن يعمل فيهم بكتاب الله وسنّة رسوله (ص) وسيرة الخلفاء الصالحين، وليس لمعاوية بن أبي سفيان أن يعهد إلى أحدٍ من بعده عهداً بل يكون
    الأمر من بعده شورى بين المسلمين، وعلى أنّ الناس آمنون حيث كانوا في أرض الله في شامهم وعراقهم وحجازهم ويمنهم، وعلى أنّ أصحاب علي وشيعته آمنون على أنفسهم وأموالهم ونسائهم وأولادهم... الخ"
    [1].
    ولمّا تمّ الصلح وأ ُبرم، طلب معاوية من الحسن عليه السلام أن يعلن أمام الناس تسليم الأمر إليه، فقام الحسن (ع) وقال في خطبة منها: "وقد علمتم أنّ الله هداكم بجدّي محمد، ورفعكم به من الجهالة، وأعزّكم بعد الذلّة، وكثّركم بعد القلّة، وإنّ معاوية نازعني حقّاً هو لي دونه، فنظرت لصلاح الأ ُمّة وقطع الفتنة، وقد كنتم بايعتموني على أن تسالموا مَن سالمت وتحاربوا من حاربت، فرأيت أن أ ُسالم معاوية وأضع الحرب بيني وبينه، وقد بايعته، ورأيت أنّ حقن الدماء خير من سفكها، ولم أرد بذلك إلاّ صلاحكم وبقاءكم، وإن أدري لعلّه فتنة لكم ومتاع إلى حين"
    [2].
    وخطب معاوية الناس في يوم الجمعة في النخيلة خطبة قال فيها: "إنّي والله ما قاتلتكم لتصلّوا ولا لتصوموا ولا لتحجّوا ولا لتزكّوا، إنّكم لتفعلون ذلك، إنّما قاتلتكم لأتأمّر عليكم، وقد أعطاني الله ذلك وأنتم كارهون"
    [3].
    وهكذا صالح الحسن عليه السلام بعد ستة أشهر من المواجهة العسكرية مع جيش الشام، وتفرّق صفوف جيش الكوفة واستجابتهم لإغراءات معاوية وخذلانهم للحسن عليه السلام وهجموا عليه وجرحوه وانتهبوا متاعه فاضطرّ إلى مصالحة معاوية أو أن يقتل مع أهل بيته وشيعته المخلصين في معركة غير متكافئة وسيلقي عليها التأريخ ظلاله القائمة فتنطمس الحقائق وتضيع آثار الدماء الزاكيات لأهل البيت عليهم السلام.






    [1] بحار الأنوار 44: 65 / 13.

    [2] بحار الأنوار 44: 65 – 66.

    [3] بحار الأنوار 44: 53.


  • #2
    وفقك الباري
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      ألسلام عليك أيها الحسن المجتبى، لعن الله معاوية وأتباعه
      أللهم لك الحمد عل ما جرى به قضاؤك في أوليائك الذين استخلصتهم لنفسك ودينك

      تعليق


      • #4
        ألسلام عليك أيها الحسن المجتبى
        شكرا لك على الكوضوع



        تعليق


        • #5
          السلام على كريم اهل البيت
          موفقه اختي موضوع مفيد
          sigpic

          تعليق


          • #6
            اللهم صلي علي محمد وال محمد

            شكرا لك

            تعليق


            • #7
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              المبدعة انصار المذبوح
              احسنت بارك الله فيك وجزيت خيرا
              حسين منجل العكيلي

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
                وفقك الباري

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة قنوت الأولياء مشاهدة المشاركة
                  ألسلام عليك أيها الحسن المجتبى، لعن الله معاوية وأتباعه

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة 14نور مشاهدة المشاركة
                    ألسلام عليك أيها الحسن المجتبى
                    شكرا لك على الكوضوع

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X