إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجلال و الجمال من الاسماء الإلهية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجلال و الجمال من الاسماء الإلهية

    بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

    الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

    سلام من السلام عليكم

    ان الجلال و الجمال ، و هما من الاسماء الإلهية لهما مظاهر متنوعة ، ولكن لأن جلال الحق كامن في جماله ، و جماله مستور في جلاله ، فان الشيء الذي هو مظهر الجلال الالهي فيه جمال الحق ، و الشيء الذي هو مظهر جمال الله ، يكون فيه الجلال الالهي . و المثال البارز لاستتار الجمال في كسوة الجلال ، يمكن استنباطه من آيات القصاص و الدفاع ، أي أحكام القصاص و الاعدام ، و الاماتة و إرافة الدماء ، و القهر ، و الانتقام ، و الغضب و السلطة ، و الاستيلاء و أمثالها ، التي تعد من مظاهر الجلال و جنوده الخاصّين ، و يقابلها الإحياء و صيانة الدم و الرأفة و التشفي ، و السرور و أمثالها ، التي تعد من مظاهر الجمال و جنوده الخاصّين ، كما يقول الله صاحب الجلال و الجمال : ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب ) ، ( سورة البقرة ، الآية : 179) ،
    أي أن هذا الإعدام الظاهري ، ينطوي على إحياءت في باطنه ، و يمنع من القضاء الظالم للآخرين ، و هذا الموت الفردي يؤمن الحياة الجمعية للمجتمع ، و هذا الغضب الزائل تتبعه رحمة مستمرة و ...
    و كما يقول تعالى بشأن الدفاع المقدس و القتال عند هجوم الأعداء : ( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله و للرسول إذا دعاكم لما يحييكم ) ، ( سورة الأنفال ، الآية : 24 )
    ، هذه الآية نزلت في سياق آيات القتال و الدفاع . و هي سند ناطق لدفع توهم الذين كانوا يرون ، ان الموت في سبيل الله فناء ، و يتصورن أن الجهاد و الدفاع هلاك ، و خلاصته مضمونها ، هو أن محاربة محاربة المعتدين و الثورة على القهر و الاقدام في ساحة الحرب مع الباطل هي مظهر الجلال الالهي ، ولكن يرافقها الصلح مع الحق و التسليم أمام القسط و العدل و تأمين حياته و الآخرين ، و هي كلها من مظاهر جمال الله .
    طبعاً جميع الأوامر السماوية هي حياة ، و الحياة لا تختص بالجهاد و الدفاع ، لكن الآية المتقدمة نزلت في قضية الحرب مع الباطل و الايثار و التضحية في طريق الحق ، حيث يقول ، إن اجابة دعوة منادي الجهاد تضمن حياتكم ، كما يقول بعد القيام و الاقدام و الجهاد و الاجتهاد و الحضور في ساحة محاربة الظلم ، و نيل مقام الشهادة الشامخ : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون ) ، (سورة آل عمران ، الآية : 169)
    ، فالدفاع ، و هو مظهر جلال الله ، سيكون عاملاً ضامناً للحياة الفردية و الجماعية و ضامناً لحياة سليمة في الدنيا و الآخرة ، و هذا هو استتار الجمال في ظل الجلال و اشتمال كسوة الجلال على نواة مركزية للجمال .


    و يلزم التوجه إلى أن انسجام الغضب و الرحمة ، و تضامن الجلال و الجمال ، لايختص بالمسائل المذكورة ، كالقصاص و الدفاع ، بل هو كامن في كل الشريعة و مشهود في كل شؤونها ، بحيث أن كل إرادة كامنة في الكراهة ، و كل اشتياق مستتر في الاستياء ، لذا يقول تعالى : ( كتب عليكم القتال و هو كره لكم و عسى أن تكرهوا شيئاً و هو خير لكم ) ، ( سورة البقرة ، الآية : 216 ) ، أي أن القتال الذي يعد ظاهراً شراً ، و عامل كراهة في داخله خير ، و سيكون أساس إرادتكم ، و في المسائل العائلية أيضاً ، يعد تحمل بعض المصائب شرّاً في الظاهر ، ولكن سوف يكون في داخله خير لايحصى ، و هو ترسيخ الأسرة و حراسة كيانها ، كما قال : ( فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ) ، ( سورة النساء ، الآية : 19) .
    الخلاصة هي أن التكليف الإلهي ، و ان رافقه كلفة و مشقة ، فهو بدوره آية لجلال الله ، و لايكون باطنه إلا تشريفاً ، و هو آية جمال الله . لذا يتشرف كل مكلف ، و هذه الكلفة و المشقة العابرة في امتثال الأوامر الالهية تجلب شرفاً راسخاً ، من هنا نقرأ في القرآن الكريم بعد الأمر بالوضوء و الغسل و التيمم ، « ان الله يريد أن يطهركم » ، أي ان هذا التكليف الظاهري يرافقه تطهير معنوي يعمل على ضمان جمال القلب : .. ( ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج ، ولكن يريد ليطهّركم ، وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون ) ، (سورة المائدة ، الآية : 6) ، فكما أن زكاة المال هي ظاهراً عامل نفاده و نقصانه ، ولكن باطنها معبأ بالنمو و النضج ، ( يمحق الله الربا ، و يربي الصدقات ) ، ( سورة البقرة ، الآية : 276) ، ( و ما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله ، فأولئك هم المضعفون ) ، (سورة الروم ، الآية : 39) ، و الشاهد على استتار الجمال في كسوة الجلال ، هو ان الجنة تقع في باطن مشقات و مصاعب السير و السلوك و الصبر و الاستقامة في الجهاد الأصغر و الأوسط و الأكبر : حفّت الجنة بالمكاره .
    كما أن الجلال واقع في باطن بعض الجمالات : حفّت النار بالشهوات ، لأن الشهوات و اللذات و النشاطات و أمثالها ، هي مظاهر الجمال ، و إذا لم توازن ، و تجاوزت حد الحلال ، وأخذت جنبة حيوانية محضة ، فانه سيرافقها في باطنها غضب الله .


    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X