إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدكتور نجم الدين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدكتور نجم الدين

    ولد الاخ نجم الدين محمد ثابت هورامي بمدينة السليمانية عام (1958م) في العراق.
    نشأ في اوساط عائلة متدينة تعتنق المذهب الشافعي.
    حاصل على شهادة الدكتوراه في طب الاسنان.
    في العيادة

    يروي لنا الدكتور نجم الدين محمد ثابت هورامي هذه الحادثة، فيقول: (جاءني في عيادتي أحد الاخوة لعلاج أسنانه، وكان من الظاهر عليه أنه متدين ! لأني عند ما كنت أراه يتألم - بسبب المعالجة - كان يقول هامساً: يا زهراء.. يا علي..، مما عاني لسؤاله: من اين انت؟ فأجابني: من أهالي بغداد. فسألته عن مذهبه، فقال: اني شيعي.
    في البداية لم أرتح له عند ما سمعت انه شيعي!!! و لكن في موعد المعالجة الثاني والثالث- وبعد تجاذب اطراف الحديث معه- وجدت انه كثير الثقافة). وبعد هذه اللقاءات التي جرت في العيادة حصلت بينهما علاقة صداقة ومودة، فأخذا يتزاوران ويتحدثان في شتى المواضيع، ومنها موضوع الدين الاسلامي والفرق والمذاهب التي تشعبت باسمه فيما بعد.

    نقطة التحول

    وهكذا كان الحوار بين هذين الصديقين المتدينين - كل حسب مذهبه- يقول الدكتورنجم الدين: (.. وجدته يقول أشياء لم اكن أعرفها في منطقتي ومجتمعي من قبل، ورأيت أنها معقولة، مما دعاني الى أن أطلب منه كتباً تتناول هذه المواضيع. فجاءني بكتب الشهيد مطهري وكذلك بكتب الشهيد الصدر رحمهما الله، فوجدت في نفسي الشوق الى القراءة عن حقيقة هذا المذهب. فجاءني بكتاب المراجعات، وهالني ما قرأته من تنازل شيخ الأزهر- الشيخ سليم البشري - وتشيعه، وقوة وسيطرة السيد شرف الدين ومعلوماته التي كان يأتي بها من كتب السنة، وقرأت كل ما كان يقوله السيد شرف الدين، وبحثت عنه تحقيقاً وتدقيقاً في كتب السنة، فوجدته صحيحاً).
    وهكذا بدت الحيرة على مجمل وضعه، فما ورثه وقدّسه عبر سنين يهتز في هذه الفترة، لأنه قائم على اسس واهية، في حين يرى في الجانب الاخر صدق المقال وقوة الاستدلال، ومن اين؟ من كتب السنة أنفسهم!!! وهنا توجه الى الله تعالى ان يهديه الى الصواب ويسدده في مسعاه، لأنه طالب حقيقة. يقول الدكتور نجم الدين: (رأيت في المنام كأني في البيت الحرام، والناس يقولون ان رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلّم) هو الذي يؤم المصلين ويقول: صلوا وسبلوا أيديكم، فالتكتف عليكم حرام! فنهضت فزعاً. وبعد تفكير طويل سألت الله ان يهديني لطريقه الصحيح).
    ثم ذهب الى صديقه الشيعي وطلب منه كتباً اخرى ليطالعها، فأعاره كتاب (ثم اهتديت)، يقول: (وجدت أن هذا الرجل السني كيف تحول الى شيعي، وكيف ينقل هذه التجربة العقائدية الى اخوانه، مما دعاني الى اعتناق مذهب أهل البيت (عليهم السلام) واعلن تشيعي وأرجع الى مدينتي السليمانية). وقد كان ما جرى في مدينة اربيل عام (1995م) في شمال العراق.
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم والعن من ظلمهم .
    الأخت الفاضلة بارك الله فيك على هذا النشاط والمثابرة
    وأقول لا بد للحق أن ينتصر :
    لأن كلمة الله هي العليا..والله متم نوره....ومنجز وعده ومعز عبده .
    وان الباطل لا محالة سيزول وان دولة الإسلام سوف تعلو وتدول
    وان امر العالم الى آل محمد بعون الله عزوجل سيؤول .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      السلام على الصديقة الشهيدة
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      احسنت بارك الله فيك واعظم لك الاجر
      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X