إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المستبصر الصحفي الشاعر والأديب المصري ( معروف عبد المجيد محمد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المستبصر الصحفي الشاعر والأديب المصري ( معروف عبد المجيد محمد

    الصحفي معروف عبدالمجيد محمد - مصر

    صاحب ديوان شعر( بلون الغار ـ بلون الغدير)
    ولد في مدينة القليوبية بمصر عام 1952 في أسرة تعتنق المذهب الشافعي.
    درس الآداب واللغات السامية في جامعة الأزهر في مصر, و النقوش السامية في جامعة روما في إيطاليا, و الآثار الكلاسيكية اليونانية و الرومانية في جامعتي زيوريخ في سويسرا و غوتنغن في ألمانيا.
    يجيد عددا من اللغات الحية والقديمة.
    عمل في الترجمة والتدريس الجامعي.
    يعمل الآن في الحقل الإعلامي في الصحافة و الإذاعة والتلفزيون.
    اعتنق مذهب أهل البيت عليهم السلام سنة 1984م.
    صدر له:
    ((أنا الحسين بن علي)): رواية.
    ((معلقة على جدار الأهرام)):شعر.
    ((أحجار لمن تهفو نفسي)): شعر.
    ((و ينصبون عندها سقيفة)) شعر.
    (( تحية للسيد الحميري))
    ((بلون الغار بلون الغدير)) شعر
    شــــــــايــــــــــــعت عليـــــــــــا


    ما لللأحبة غيبا ليـــــــــسوا معـــي و الوجد نار أضرمت في أضلعي…؟
    الدار رسـم والحيـــــاة طـــلاطـــل و الـــحي أطـــلال بقـــفر بـــلـقـع
    و الليل طال, ومــا لـــه مـن آخــر فإذا انجلى فعن الظـلام الأســـــفع
    ما كنت أحسب أن حبك قاتلــــــي يا ((نعم)) لم أشعر بذاك ولـم أع
    حتى إذا بنتم, و قامـــــت بيــــننا حجب من الغيب الممض المفزع
    أدركت أن الحب يطعن كالقــــنا و السمهري, وكالرماح الشـرع
    فإذا المحب مضـــرج بدمــــائه و لرمسه المحفور قبلا قد دعي
    و اليوم أؤمن- بعد ما لعبت بنا كف الزمان كريشة في زعزع-
    أن المحــــــب- أراد أم أبــــى- عند الحبيب كخاتم في إصبع..!
    لا تحسبي إني جفوت, وإنـــما آثرت أن أنسى هوى لم ينفــــع
    و قصدت وجه أحبة, في حبهم هام الخلائق, فاعذ ليني أو دعــي
    أحببت صهر المصطفى و وصيه ذاك الملقب بالبطــــين الأنــــزع
    بعل البــــتول, يــــزفه ويــــزفها ركب الملائك للمقام الأرفـــــــــع
    مولود بيت الله, جــــاء يحفــــــه نور الإمامة والتقى من أربـــــع
    هو من مكة كان أول مـــــــسلم للات أو لمناة لا لم يركــــــــــع
    وهو المراد بقول (كرم وجهه) قصرت عليه ومالها من مدعـي
    و هو الذي والى الرسول بمـكة إذ ناهضوه بكل فعل أشنــــــــع
    و هو الذي ملأ الفراش بليـــلة حين القبائل أقبلت في مجمـــع
    لتنال من طه و تطعن صــدره شلت يد الدهماء إن لم تقطـــع
    حتى إذا انبلج الصباح بــنوره وجدوا عليا راقدا في المضجع
    و اذكره في بدر يبارز جحفلا الجند فيــــه تدثـــروا بالأدرع
    و اذكره في أحد و دونـك شـأنـها!! ثبتت جوانحه ولم يـــتزعـــــــزع
    و بخندق الأحزاب جــنـدل فارسا يخشاه كل مدجــــج و مــــــدرع
    و هو الذي في خيـــبر دانــت لــه أعتى الحصون وآذنت بتضعضع
    و هو الذي حمل اللـــواء مـــؤذنا في يوم فتـح بيـــن ومشــعشــــع
    فإذا أتى يـــوم الغـــدير تنـــزلت آيات ربــــك كالنـــجوم اللمــــع
    :قـــم يا محمد,إنها لــرســالــــة إن لم تبلغها فلست بصــــــادع
    وقف الرسول مبلغا ومنـــاديـــا في حجة التوديع بيــن الأربــــع
    و أبو تراب في جوار المصطفى طلق المحيا كالــهلال الطـالــــع
    رفع النبي يد الوصي و قال في مرأى من الجمع الغفير ومسمع
    ((من كنت مولاه فهذا المرتضى مولى له)).. فبخ بخ لسمــيدع..!
    وسعت جموع الناس نحو أميرها ما بين مقطوع الرجا, ومبايع..!
    و صى بها موسى, وهذا أحـــــمد و صى أخاه فذل من لم يبخــــــع..!
    مهما مدحــتك يــا علــي,فألكــــن و مقصر في الحق, مهما أدعـــي
    من جاوز الجوزاء, يعجز دونـــه مثلي و أهل الشعر لو جمعوا معي
    أنت الذي شـرع الإمــــامة فاتحــا طوبى لكم مــن خـــاتم أو شــارع
    يا والد الحسن الزكي وسيد الشـــ ـــــــــهداء اوفى الأوفياء الــتـابع
    و علي السجاد زين العابـــــــديــ ــن الــزاهد المتهجـد المــــتورع
    و الباقر العلم الشــــبيه محـــــــمد الحاضر الراضي الشكور الجامع
    و الصادق المنجي المحقق جعـفر كنز الحقائق و الفقيه الــضالــــع
    و الكاظم الغيظ الوفــــي بعـــهده موسىالصبورعلىالبلاء الخاشع
    و غـريب أهـل البـيـت قرة عيننا كفؤ الملوك وعز كـــل مــــدفــع
    و محمد ذي النور يسطع حــوله هذا الــملقــب بالــجواد,الــقانــع
    و علي الهـــادي النقــي المرتضى الناصح المفــتاح,دونــك أو..فع..!
    و الخالص الحسن المــكتوم لسره العسكري الشافعي الــمســـتودع
    و القائم المهدي كاشف غـــــمــنا بقيا النبوة و الدلــيل الــقــاطـــــع
    يا غائبا,طال الغــياب, وعيـــننــا تشتاق طلعتك البــــهية,فاطـلــــع
    يا راجعا بعد الذهاب, قلوبنـــــــا مدت إليك,كماالأيادي,فـارجــــع
    يا كاشف الغم الجسيم,شـفاهــــنا نادتك من وسط المظالم,فاســمع
    يا صاحب الأمر الحكيم,إلى متى تبقى الأمور بلا لواء جــامـــع؟!
    و الدار يغزوها الفساد مدمــدمـا كالسيل يأتي من محيط متـــرع
    يا صاحب الدار التي مما بـــها قد آذنت بــتشـــقق و تــصــدع
    عجل بسيــفــك,فـالــدواء بحـده للجور والكفر الزآم النــاقــــــع
    يا حجة الله, الذي بظــهــــوره يتفرق الطاغوت بعد تــجمـــع
    اظهر,فليــــس الماء في قيـــعاننا للظامئين سوى سراب خـــادع..!
    مهما تبعـتك يا عــــلي, فــعاجــز من للكسيح وراء سهم مسرع..؟!
    أنت الشهاب, أبو الشهاب,و كلكم شهب تحــلق فـي الفضاء المهيع
    أنت الأمير أبــو الأمــير, وكلكم أمراء عز في زمان خــــــانـــع
    أنت الإمام أبو الأئمة من لكـــم خلق الوجود,و ما أنا بالصاقع..!
    أنت الشهيد أبو الشهيد, وكلـكـم شهداء حقا في العصورمضيــع
    بيد الأولى سلبوا الولاية عنـوة و توارثوها ذات يوم مفـــجع..!
    و يد الأولى في مكة قد أطلقـوا و الأدعياء ذوي الدعي ابن الدعي
    و الطامعين الطالبين مناصــبا و الساقطين من اللئام الوضـع
    القلب ضاق بقيحه وجراحـــه و العين كمهاء بفيض الأدمع
    فإذا شكوت , فللذي يشكى لـه و إذا فزعت, فحيدر هو مـفـزعـــي
    و هو الملاذ إذا المقـــابـر بــعثـرت و سئلت: هل من ناصر أو شافع..؟!
    شايعت من ردت لـه الـشـمـس التي ردت- إذا حل الغروب- ليـــوشــع
    فإذا مدحت, فمـدحـتـي مـبـتـــورة إن لم تكن مقــرونــة بتشــيعي




    معروف عبد المجيد 4-11-1988

    التعديل الأخير تم بواسطة الرضا; الساعة 03-03-2014, 05:15 PM.








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما


  • #2
    حفظك الباري أستاذنا الموقر
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      استاذنا الفاضل الرضا
      احسنت بارك الله فيك وجزيت خيرا


      حسين منجل العكيلي

      تعليق


      • #4
        أختي الفاضلة من نسل عبيدك احسبني يا حسين
        شكراً لك هذا المرور الجميل

        الأخ الفاضل ابو علاء عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
        وشكراً جزيلاً لك هذا المرور العــــــــــــــــــــــــــــــــــذب








        ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
        فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

        فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
        وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
        كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

        تعليق


        • #5
          ​احسنتم كثر الله من أمثالكم
          ان حديث الباب ذو شجوني
          مما به جنت يد الخؤون
          أيهجم العدى على بيت الهدى
          ومهبط الوحي ومنتدى الندى
          أيضرم النار بباب دارها
          وآية النور علا منارها

          تعليق


          • #6
            أختي جوار الأمير
            شكراً جزيلاً لك هذا المرور الطيب
            والدعاء المـــــــــــــــــبارك








            ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
            فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

            فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
            وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
            كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

            تعليق


            • #7
              شكراً لك أستاذنا المشرف

              عليّ مع الحق
              والحقّ مع عليّ،
              يدور معه حيثما دار

              تعليق


              • #8
                حبيبي سعيد لك الف شكر على المرور الطيب








                ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                تعليق


                • #9
                  استاذنا الفاضل الرضا
                  رحم الله والديك على هذا الطرح القيم

                  تعليق


                  • #10
                    شكراً لك أخي حبيب على هذا المرور الطيب








                    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
                    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

                    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
                    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
                    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X