إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ام أخيها

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ام أخيها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلى على محمد واله الطيبين الطاهرين
    لقب ام أبيها توجت وأختصت به مولاتنا ألطاهرة ألزهراء عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها
    أ
    فضل الصلاة والسلام

    أنا ليس بصدد ألكلام عن هذا أللقب المقدس
    وصاحبته ألجليلة لكن أحببت أن ابتدأ كلامي
    بام ابيها لتحل علينا بركات الزهراء في هذه الايام
    ألفاطمية المؤلمة
    موضوعي عن لقب أم اخيها ومن تكون
    أنها السيدة زينب وبدون مقدمات لذكر من تكون
    وبنت من ومن أمها وما هي مواصفاتها لانني
    اقول لكم بكل صراحة انا اعجز عن وصف مولاتنا زينب
    الكبرى لأنني أصغر وأحقر من ان اوصف سيدة
    جليلة لايعرق قدرها الا الله ورسوله لكنني سوف
    اتكلم الليلة عن مولاتنا زينب بعيدا عن لقب ام ألحزن
    لأنني لاأريد ان احزن امامنا ومولانا الاما م الحجة
    في هذه ألليلة عندما يقرأ كلماتي الاقل من
    المتواضعه عن أم أخيها لانه مطلع عما يصدر
    منا من فعل بارادة الله لكنني سوف اتكلم عن
    ألجانب المفرح بحياة السيدة زينب وهو
    رزق الله لها وماهو هذا الرزق الكريم
    والمبارك من الله الكريم فعندما نقرأ
    سورة آل عمران (بسم الله الرحمن الرحيم قتقبلها
    ربها بقبول حسن وأنبتها نباتا حسنا وكفلها
    زكريا كلما دخل عليها المحراب وجد عندها
    رزقا قال يامريم أنى لك هذا قالت هو من
    عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب)
    وهو طبق من فاكهة الجنة في غير موسمها
    وذلك كرامة لها لانها كانت تتصدق بطعامها
    للفقراء والمحتاجين ولكن هل تعرفون
    ماهو رزق السيدة زينب من الله والتي لاتكون
    اقل كرامة من السيدة مريم عند الله
    انه طفل خلقه الله من أجلها ومن أجل
    نصرة أخيها الحسين وهذا الطفل المبارك من الله
    هو من صلب ابيها لكن أمه هي السيدة الطاهرة
    ام البنين بدات ألعلاقة ألروحية منذ ان كان في
    احشاء والدته الطاهرة حيث كان يصدر حركات
    كانت والدته تجهلها وأكرمها من الجهل
    عندما ياتي الحسن او الحسين او السيدة زينب
    للسلام على ام البنين او لزيارتها والاطمئنان عليها
    حيث كانت تسال والده عن هذه الحركات التي يصدرها فيطمئنها انا في اعتقادي ان هذه الحركات التي كانت
    تنتبه لها والدته هو انه عرف قدر ومقام اخوته الائمة
    فكان يقوم اجلالا واحتراما لهم وهو لايزال في أحشاء
    امه أما عند ولادته المباركة والتي افرحت
    السيدة زينب كثيرا وانستها أحزانهاعلى
    جدها ووالدتها انها عندما ولد مولانا ابي الفضل تلقته هي بيديها الكريمتين وشع بوجهها نور وجهه المبارك
    وكأنه القمر في ليلة تمامه وكماله وابتسم بوجهها
    وتعجبت من ذلك مولاتنا وسألت عن هذه الابتسامة
    فبشرها والدها ان هذا الطفل خلق لك ومن أجلك
    وهو رزق الله المبارك لهاوبدا ألرضيع المبارك يكبرفي
    احضان والدته الثانية واخته العقيلة وكانت تقوم
    على رعايته بقلبها الحنون والفرح لوجود برعم علوي
    ولد في بيت واحضان أمير المؤمنين حيث دأبت
    على القيام بتربته وتغذيته وقضى معها أحلى
    أيام الطفوله والشباب وكات العقيلة تنظر
    لأخاها عندما يكبر لحظة بلحظة وهي مسروروة
    وكلما كبر يوم تعلق به اخوته الائمة
    تعلق الدم بالوريد لانهم يعرفون قدره وهو يعرف
    قدرهم ومن يكونون وازداد الحب من جانبهم وبدات
    التضحية والاحترام من جانبه حيث أكدت المصادر انه لم يجلس يوما واحدا في حياته جلسة اخ اما اخوته بل كان جلوسه بينهم جلوس العبد اما م سيده لان والدته التي اختصها الله لان تكون اما ثانية لاولاد الزهراء كانت
    تطلب منه ان يجلس هكذا أمام أخوته الائمة
    ولنستاذن من مولاتنا ام أخيها ومولانا العباس
    ونسال انفسنا هل العلاقة بيننا وبين أخوتنا
    اوبين أخواتنا مثل علاقة ابي الفضل
    مع السيدة زينب
    علاقة مبنية على الاحترام والتضحية ومعرفة
    قدر وقيمة العلاقة الاخوية هل تبقى العلاقة
    الاخوية بين
    الاخوان قوية حتى بعد موت الوالد او الوالدة وهل اذا ترك احد الابوين ارث هل للعلاقة الاخوية وجود ام تدفن مع الاموات انني اعرف صديقة لي كات من عائلة غنية وعندما توفى والدها بدات مشاكل الاخوة على الارث ووصل بينهم ألحال الى ان أخرج أحدهم السلاح بوجه أخيه واصابت
    الطلقة صديقتي وتوفيت بعد ساعات قليلة جدا
    وقبل أن تتوفى سألها الدكتور من أطلق الرصاصة
    عليك قالت وهي في أنفاسها الاخيرة ان الذي أطلق الرصاصة لص كان يحاول سرقة البيت ثم توفيت واخذت السر معها وتركت الاخوة في ندم طوال حياتهم كل هذه الجريمة من اجل الدنانير وهناك سؤال
    هل بعد وفاة الولد يسال الاخ عن اخته
    وماهي أحوالها انتم أيها الاخوة الاعزاء لاتعرفون
    ماذا يعني لنا زيارة الاخ لاخته انها تزيد العمر عمرا جديدا ويزهر القلب من الفرح والسرور مالايعرف حجمه الا الله وايضا اخواتي العزيزات زيارة الاخت لاخيها والسؤال عنه تزيل الهموم وتعب الحياة عن قلب الاخ عند رؤيته لوجه
    اخته التي اشتقت ملامحها من ملامح والدتها اووالدها فدعونا نتعلم من أم اخيها معنى العشق الاخوي ومن مولانا أبي الفضل معنى الاحترام والتقدير للعلاقة الاخوية دعونا نتعلم منهم كيف نحب بعضننا من غيران نفرق بين اخواننا هل هم اشقائي أم من زوجة الاب ام اخواننا من والدتنا فقط لنتعلم من المدرسة العلوية التي قام على تأسيسها مولانا أمير المؤمنين واولاده الطيبين ماهي العائلة المترابطة من غير مصالح تجمع بينهم دعونا نتعلم منهم الكنوز الاسرية ونعلمها لاولادنا لنكون مجتمع قوي ومترابط وفي ختام كلامي
    سلامي لمولاتنا زينب وسلامي لمولاي أبي الفضل ودعائي لكم ان يرزقكم زيارة السيدة أم أخيها مع خالص احترامي خادمتكم ضفاف العلقمي
    التعديل الأخير تم بواسطة ضفاف العلقمي; الساعة 05-03-2014, 11:05 PM.

  • #2
    السلام على جبل الصبر السلام على الحوراء زينب ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك وجزيت خيرا

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
        بسم الله الرحمن الرحيم

        وفقك الله اختي الفاضله (ضفاف العلقمي )

        وبارك الله لك في نشرك الواعي ومواضيعك القيمه التي تتحفينا بها بين فترة واخرى

        وتعازينا القلبيه لكم ولكل الاعضاء والعضوات والزوار في هذا المنتدى المبارك

        جعلك الله من السائرات على خط الزهراء عليها السلام وابنتها الحوراء زينب (روحي لهما الفدا )









        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X