إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير قوله تعالى : كل شيء هالك إلا وجهه!!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير قوله تعالى : كل شيء هالك إلا وجهه!!

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    وصلى الله على محمد وآله الطاهرين الاثني عشر المعصومين ..
    معنى الآية : كلّ شيء مردّه إلى هذه الدنيا المكونة من العناصر الأربعة : التراب والماء والنار والهواء ، وهو الذي اصلح عليه ابن سينا عالم الكون والفساد، أو ما اصلح عليه صدر المتألهين عالم الوجدان والفقدان ، فهو هالك فان متلاش ..
    الزبدة : معنى الهلاك في الآية مقصور على الدنيا وأهلها ، ولا علاقة للآية بالآخرة وأهلها .

    ما الدليل القرآني الصريح على هذا التفسير ؟؟؟؟؟؟؟؟
    قوله تعالى : (خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلاَ هُمْ يُنظَرُونَ [البقرة : 162]

    وقوله تعالى: (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً لَّهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً [النساء : 57]..

    وقوله تعالى: (وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [التوبة : 72]

    وقال تعالى في الوفاء بوعده : (لَكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ غُرَفٌ مِّن فَوْقِهَا غُرَفٌ مَّبْنِيَّةٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَعْدَ اللَّهِ لَا يُخْلِفُ اللَّهُ الْمِيعَادَ [الزمر : 20]

    إشكال : الطاقة لا تفنى عند أهل الفيزياء، وهو ينافي صريح القرآن: كل شيء هالك!!!


    وجوابه : اتضح من الكلام أعلاه ؛ إذ الهالك هو خصوص العالم المادي الأرضي الذي اصطلح عليه ابن سينا عالم الفساد، والذي اصطلح عليه صدر المتالهين عالم الفقدان ..

    هل هناك دليل من القرآن يوافق قول الفيزيائيين إن الطاقة لا تفنى؟!!!.
    قلت: أبدع في هذا أهل الحكمة فيما قالوه بتجسم الأعمال ؛ وموجز ما ذكروه -واللفظ لي للتبسيط- : أن لكل عمل يعمله الإنسان ، سواء أكان صالحا أم طالحاً ، هيئة أو صورة محصلة لتلك الهيئة ..، وهذه الهيئة غير فانية إطلاقاً ..، وهناك ما يستثنى ولا مجال للبسط الآن..
    ومما يشير إلى ذلك قوله تعالى : (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ [المدّثر : 38])..

    تنبيه: هل هناك وجه آخر في تفسير كل شيء هالك إلا وجهه؟!!!.
    الجواب: ذكر بعض العلماء وجهاً معقولاً في معنى الآية حاصله: إن كل ما سوى الله تعالى ، فيه قابلية الهلاك والفناء ..

    قلت أنا الهاد : ولا منافاة بين هذا التفسير المعقول وبين ما قلناه أعلاه ، بل لعله مطوي فيه ، أو أن الإطلاق يحاملهما معاً، فتدبر .
    للفائدة
    التعديل الأخير تم بواسطة الهاد; الساعة 12-03-2014, 07:46 PM.

  • #2
    السلام على الصديقة الشهيدة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      عودة حميدة
      احسنتم و بارك الله بكم
      كم اشتقنا الى مواضيعكم القيمة و البحوث الراقية
      لا حرمنا الله من عطائكم و وفقكم لما فيه الخير

      الهي كفى بي عزاً
      ان اكون لك عبداً
      و كفى بي فخرا ً
      ان تكون لي رباً
      انت كما احب فاجعلني كما تحب


      تعليق


      • #4

        شكراا لك اخي ~
        بارك الله فيك على الطرح القيم
        ~
        دمت ودام لنا عذب عطائك
        ~
        يعطيك ربي كل العوافي

        تعليق


        • #5
          شكراً لك اخي ( الهاد ) ، و بارك الله فيك ، و جعلك ممن يتبع القرآن و يقتفي آثره ، و حشرك الله مع الثقلين يوم القيامه .

          كذلك وردت روايات عن اهل البيت (ع) توضح معنى (( وَجْهَ الله )) :-



          وروى أبوحمزة عن الباقر عليه السلام وضريس الكناسى عن الصادق عليه السلام في قوله تعالى : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) قال : نحن الوجه الذي يؤتى الله منه ( 1 ) .


          وقوله : ( ويبقى وجه ربك ذوالجلال والاكرام ) قال الصادق عليه السلام : نحن وجه الله و نحن الآيات و نحن البينات و نحن حدود الله . ( 2 ) .

          محمد بن العباس عن عبدالله بن همام عن عبدالله بن جعفر عن إبراهيم بن هاشم عن محمد بن خالد عن الحسن بن محبوب عن الأحول عن سلام بن المستنير قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عزوجل : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) قال : نحن والله وجهه الذي قال ، ولن نهلك إلى يوم القيامة بما أمرالله به من طاعتنا وموالاتنا ، فذلك والله الوجه الذي هو قال : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) وليس منا ميت يموت إلا وخلفه عاقبة منه إلى يوم القيامة ( 3 ) .


          عبدالله بن العلا عن المذاري عن ابن شمون عن الاصم عن عبدالله بن القاسم عن صالح بن سهل عن أبي عبدالله عليه السلام قال : سمعته يقول : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) قال : نحن وجه الله عزوجل ( 4)


          أبي عن ابن أبي عمير عن منصور بن يونس عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام في قوله : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) قال : فيفنى كل شئ ويبقى الوجه ، الله أعظم من أن يوصف ؟ لا ، ولكن معناه كل شئ هالك إلا دينه ، ونحن الوجه الذي يؤتى الله منه ، لم نزل في عباده مادام الله له فيهم روية فإذا لم يكن له فيهم روية رفعنا إليه ففعل بنا ما أحب ، قلت : جعلت فداك وما الروية ؟ قال : الحاجة ( 5) .


          أبي عن سعد عن ابن عيسى عن علي بن سيف عن أخيه الحسين عن أبيه سيف بن عميرة عن خيثمة قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام عن قول الله عزوجل : ( كل شئ هالك إلا وجهه ) قال : دينه ، وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وأميرالمؤمنين عليه السلام دين الله ووجهه وعينه في عباده ، ولسانه الذي ينطق به ، ويده على خلقه ونحن وجه الله الذي يؤتى منه ، لن نزال في عباده مادامت لله فيهم روية قلت : وما الروية ؟ قال : الحاجة ، فإذا لم يكن لله فيهم حاجة رفعنا إليه فصنع ما أحب ( 6).

          و غيرها الكثير ...

          _____________________________________________
          ( 1 ) مناقب آل أبى طالب 3 : 343 والاية في القصص : 88 .
          ( 2 ) مناقب آل أبى طالب : 3 : 63 .
          ( 3 و 4) كنز جامع الفوائد : 219 .
          ( 5) توحيد الصدوق : 140
          ( 6 ) توحيد الصدوق : 140 و 141 .
          sigpic
          عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

          تعليق


          • #6
            أستاذنا الموقر الحمدلله أن حضرتك بخير.وفقك الباري وحفظك وإيدك وسدد خطاك لتبقى على خطى آل محمد وحفظك الباري من شرالاعداء أنه سميع مجيب لكن العباس عليك إذاموجودأدخل حتى تزودنا بشئ بسيط من علمك الزاخر.كأنك من أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون...
            sigpic
            إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
            ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
            ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
            لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              الأخوات الجليلات ..
              نور العترة ..
              أنصار المذبوح ..
              من نسل عبيد احسبني يا حسين ..
              حشركم الله تعالى مع زينب بحق زينب على الله تعالى ، وجعل خاتمتكن الجنة بحق شهيد كربلاء ، ودفع الله عنكن كل سوء دفعه عن محمد وآل محمد ..

              تعليق


              • #8
                الأخ الفاضل الجليل هذب يراعك باركه الله تعالى ..
                أحسنتم أخي الكريم على سرد هذه الروايات المفسرة لمعنى الوجه الوارد في الآية أعلاه ..؛ ففيه دلالة ظاهرة على ما قلناه من معنى الهلاك ، علاوة على معنى الوجه فجزيتم خيرا كثيرا ..

                يضاف إليها ..
                ما أخرجه الكليني في الكافي عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز و جل كل شي ء هالك إلا وجهه قال
                من أتى الله بما أمر به من طاعة محمد (صلى الله عليه وآله) فهو الوجه الذي لا يهلك و كذلك قال من يطع الرسول فقد أطاع الله.

                قلت أنا الهاد: وإسناده صحيح دون كلام .

                وأخرج الصدوق في التوحيد بإسناد معتبر قال: حدثنا محمد بن علي ماجيلويه رحمه الله، عن محمد بن يحيى العطار، عن سهل ابن زياد، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن صفوان الجمال، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: (كل شئ هالك إلا وجهه) قال:
                من أتى الله بما أمر به من طاعة محمد والأئمة من بعده صلوات الله عليهم فهو الوجه الذي لا يهلك، ثم قرأ: (من يطع الرسول فقد أطاع الله) .

                قلت أنا الهاد: فالمقصود بالوجه في هذه الآية هو السبيل الذي يؤتى منه الله تعالى ، وهو ما أوضحه النبي للأمة في حديث الثقلين والغدير وآية التطهير وغير ذلك .

                تنبيه لازم!!.
                ورد في بعض الأخبار المعتبرة أن الأئمة عليهم السلام قالوا : نحن وجه الله . كما قد قالوا: نحن يد الله ، وأمثال ذلك فما معناه ؟!!
                الجواب: معناه ما قلناه من أنّ المقصود هو أنهم عليهم السلام السبل الموصلة إلى الله دون من سواهم من الخلق .

                بوركتم

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة الهاد مشاهدة المشاركة
                  الأخ الفاضل الجليل هذب يراعك باركه الله تعالى ..
                  أحسنتم أخي الكريم على سرد هذه الروايات المفسرة لمعنى الوجه الوارد في الآية أعلاه ..؛ ففيه دلالة ظاهرة على ما قلناه من معنى الهلاك ، علاوة على معنى الوجه فجزيتم خيرا كثيرا ..

                  يضاف إليها ..
                  ما أخرجه الكليني في الكافي عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر عن صفوان الجمال عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز و جل كل شي ء هالك إلا وجهه قال
                  من أتى الله بما أمر به من طاعة محمد (صلى الله عليه وآله) فهو الوجه الذي لا يهلك و كذلك قال من يطع الرسول فقد أطاع الله.

                  قلت أنا الهاد: وإسناده صحيح دون كلام .

                  وأخرج الصدوق في التوحيد بإسناد معتبر قال: حدثنا محمد بن علي ماجيلويه رحمه الله، عن محمد بن يحيى العطار، عن سهل ابن زياد، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن صفوان الجمال، عن أبي عبد الله عليه السلام في قول الله عز وجل: (كل شئ هالك إلا وجهه) قال:
                  من أتى الله بما أمر به من طاعة محمد والأئمة من بعده صلوات الله عليهم فهو الوجه الذي لا يهلك، ثم قرأ: (من يطع الرسول فقد أطاع الله) .

                  قلت أنا الهاد: فالمقصود بالوجه في هذه الآية هو السبيل الذي يؤتى منه الله تعالى ، وهو ما أوضحه النبي للأمة في حديث الثقلين والغدير وآية التطهير وغير ذلك .

                  تنبيه لازم!!.
                  ورد في بعض الأخبار المعتبرة أن الأئمة عليهم السلام قالوا : نحن وجه الله . كما قد قالوا: نحن يد الله ، وأمثال ذلك فما معناه ؟!!
                  الجواب: معناه ما قلناه من أنّ المقصود هو أنهم عليهم السلام السبل الموصلة إلى الله دون من سواهم من الخلق .

                  بوركتم

                  بارك الله فيك استاذنا الجليل ( الهاد ) ، و زادك من علمه و نفعنا بك ، و جعلك من السفرة الكرام البرره ... ،
                  نعم ، اهل البيت (ع) ، هم وجه الله و عينه و يده و اذنه الواعيه و نوره و جنبه لانهم الهداة اليه و الادلاء عليه ، الحمد لله الذي جعلنا و اياكم ممن يعي بعضاً من عظمة محمد و آل محمد (ص) و مقاماتهم العليه .
                  sigpic
                  عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

                  تعليق


                  • #10
                    أسألك الدعاء أستاذنا
                    sigpic
                    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
                    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
                    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
                    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X