إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تفسير سورة الكوثر / تفسير الميزان - السيد الطباطبائي (1)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تفسير سورة الكوثر / تفسير الميزان - السيد الطباطبائي (1)

    امتنان على النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بإعطائه الكوثر وتطييب لنفسه الشريفة بأن شانئه هو الابتر، وهي أقصر سورة في القرآن وقد اختلفت الروايات في كون السورة مكية أو مدنية، والظاهر أنها مكية، وذكر بعضهم أنها نزلت مرتين جمعا بين الروايات . قوله تعالى: " إنا أعطيناك الكوثر " قال في المجمع الكوثر فوعل وهو الشئ الذي من شأنه الكثرة، والكوثر الخير الكثير، انتهى . وقد اختلفت أقوالهم في تفسير الكوثر اختلافا عجيبا فقيل: هو الخير الكثير، وقيل نهر في الجنة، وقيل: حوض النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) في الجنة أو في المحشر، وقيل: أولاده وقيل: أصحابه وأشياعه (صلى الله عليه وآله وسلم) إلى يوم القيامة، وقيل: علماء امته (صلى الله عليه وآله وسلم)، وقيل القرآن وفضائله كثيرة، وقيل النبوة وقيل: تيسير القرآن وتخفيف الشرائع وقيل: الاسلام وقيل التوحيد، وقيل:العلم والحكمة، وقيل: فضائله (صلى الله عليه وآلهوسلم)، وقيل المقام المحمود، وقيل: هو نور قلبه (صلى الله عليه وآلهوسلم) إلى غير ذلك مما قيل، وقد نقل عن بعضهم أنه أنهى الاقوال إلى ستة وعشرين . وقد استند في القولين الاولين إلى بعض الروايات، وباقي الاقوال لا تخلو من تحكم وكيفما كان فقوله في آخر السورة: "إن شانئك هو الابتر " - وظاهر الابتر هو المنقطع نسله وظاهر الجملة انها من قبيل قصر القلب - ان كثرة ذريته (صلى الله عليه وآله وسلم) هي المرادة وحدها بالكوثر الذي اعطيه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أو المراد بها الخير الكثير وكثرة الذرية مرادة في ضمن الخير الكثير ولولا ذلك لكان تحقيق الكلام بقوله: " إن شانئك هو الابتر " خاليا عن الفائدة . وقد استفاضت الروايات أن السورة إنما نزلت فيمن عابه (صلى الله عليه وآلهوسلم) بالبتر بعد ما مات ابناه القاسم وعبدالله ، وبذلك يندفع ما قيل: ان مراد الشانئ بقوله: " أبتر " المنقطع عن قومه أو المنقطع عن الخير فرد الله عليه بأنه هو المنقطع من كل خير. ولما في قوله: " انا أعطيناك" من الامتنان عليه (صلى الله عليه وآله وسلم) جئ بلفظ المتكلم مع الغير الدال على العظمة، ولما فيه من تطييب نفسه الشريفة أكدت الجملة بإن وعبر بلفظ الاعطاء الظاهر في التمليك . والجملة لا تخلو من دلالة على أن ولد فاطمة (عليها السلام) ذريته (صلى الله عليه وآله وسلم) ، وهذا في نفسه من ملاحم القرآن الكريم فقد كثر الله تعالى نسله بعده كثرة لا يعادلهم فيها أي نسل آخر مع ما نزل عليهم من النوائب وأفنى جموعهم من المقاتل الذريعة.

  • #2
    طيب الله انفاسك الزكية وجزاك الله خير الجزاء

    وجعله في ميزان حسنتك احسنتم

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل أبو محمد السيلاوي باركه الله تعالى ..
      أحسنتم كثيرا على هذا النقل العلمي الهادف جعله الله تعالى في ميزانكم وكثر الله مثلكم ..

      وأنبه إلى أنّ مقصود السيد الطباطبائي قدس سره من قوله :
      وبعض الأقوال لا تخلو من تحكم ، ليس ردها مطلقا، بل رد الاقتصار عليها وإلغاء ما عداها من الأقوال الأخرى، وهذا الإلغاء هو التحكم .

      إذ الصحيح ، هو أن كلّ ما قيل في تفسير الكوثر تام ، من باب
      التفسير المصداقي ، بيان ذلك ..
      قوله تعالى : (الكوثر) هو الخير الكثير ، وهو
      جنس ، وحوض الكوثر ، والذرية ، والشفاعة ، والمقام المحمود ووو، كلها مصاديق للكوثر ، هذا شيء ..

      والشيء الآخر نتسائل : ما هي أشرف هذه المصاديق المعنيّة في السورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      الجواب : الذريّة ، والقرينة على ذلك (الأبتر) وهو العاص لعنه الله تعالى .

      هذا موجز ما أراده صاحب الميزان قدس سره .

      أحسنتم مرة أخرى

      تعليق


      • #4
        وفقك الباري كاتبنا
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة حساويه مشاهدة المشاركة
          طيب الله انفاسك الزكية وجزاك الله خير الجزاء

          وجعله في ميزان حسنتك احسنتم
          شكرا لمروركم الكريم ووفقكم الله لكل خير

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
            وفقك الباري كاتبنا
            شكر لمروركم الكريم

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة الهاد مشاهدة المشاركة
              الأخ الفاضل أبو محمد السيلاوي باركه الله تعالى ..
              أحسنتم كثيرا على هذا النقل العلمي الهادف جعله الله تعالى في ميزانكم وكثر الله مثلكم ..

              وأنبه إلى أنّ مقصود السيد الطباطبائي قدس سره من قوله :
              وبعض الأقوال لا تخلو من تحكم ، ليس ردها مطلقا، بل رد الاقتصار عليها وإلغاء ما عداها من الأقوال الأخرى، وهذا الإلغاء هو التحكم .

              إذ الصحيح ، هو أن كلّ ما قيل في تفسير الكوثر تام ، من باب
              التفسير المصداقي ، بيان ذلك ..
              قوله تعالى : (الكوثر) هو الخير الكثير ، وهو
              جنس ، وحوض الكوثر ، والذرية ، والشفاعة ، والمقام المحمود ووو، كلها مصاديق للكوثر ، هذا شيء ..

              والشيء الآخر نتسائل : ما هي أشرف هذه المصاديق المعنيّة في السورة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
              الجواب : الذريّة ، والقرينة على ذلك (الأبتر) وهو العاص لعنه الله تعالى .

              هذا موجز ما أراده صاحب الميزان قدس سره .

              أحسنتم مرة أخرى
              تقبل تحياتي على هذه الاضافة المباركة

              تعليق


              • #8
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                احسنت بارك الله فيك
                في ميزان حسناتك
                حسين منجل العكيلي

                تعليق


                • #9
                  طرح مميــز

                  جــزاك
                  الله خيراً
                  ونفع بما طرحتة هنا وبـارك بك

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة ابوعلاء العكيلي مشاهدة المشاركة
                    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                    احسنت بارك الله فيك
                    في ميزان حسناتك
                    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ......... وفقكم الباري لكل خير

                    تعليق

                    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                    حفظ-تلقائي
                    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                    x
                    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                    x
                    يعمل...
                    X