إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اثبـــــــات-ان الامام الحسين-ع-قتلوه من يوم السقيفة-وبالذات-ابوبكر وعمر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اثبـــــــات-ان الامام الحسين-ع-قتلوه من يوم السقيفة-وبالذات-ابوبكر وعمر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لطالما قلنا ان مقتل الامام الحسين-ع- اسسوه من يوم السقيفه لم يقبل منا السني والوهابي واليوم نرح هذه الوثائق وهذه الكلمات من عالم سني ولنرى ما قال تابعوا معنا


    ولكن قبلها اود ان اضع هذه الابيات الشعريه ولله در قائلها


    لولا اعتداءُ رعيةٍ ألقى سياستها الخليفه
    وسيوفُ أعداءٍ بها هاماتُنا أبداً نقيفه
    لكشفتُ من أسرار آلِ محمدٍ جملاً طريفة
    تغنى بها عمّا روا ومالك وأبو حنيفه
    ونشرت طيَّ صحيفة فيها أحاديثُ الصحيفه
    وأريتكُم أنّ الحسين أصيب في يوم السقيفه
    ولأيّ حال أُلحدت بالليل فاطمة الشريفه
    آهٍ لبنت محمـــدٍ ماتت بغُصتها أسيفه



    والان نبدا باستدلالنا
    -----
    الامام الحسين-ع-

    عبد الله العلايلي
    ص56
    يقول نصا
    وقد كان من الامويين عمال في زمن ابي بكر وعمر ولم يول


    احـــــــــــــــــــــــد من بني هاشــــــــــــــــــــــــم
    فهذا وشبهه هو الذي حدد انياب بني اميه وفتح ابوابهم واترع كاسهم وقتل امراسهم حتى لقد وقف ابو سفيان بن حرب على قبر حمزه-ض- فقال
    --رحمك الله اباعمارة قاتلتنا على امر صـــــــــــــــــار الينا---

    ويقول في نهايه الوثيقه كما هو ملون والوثيقه
    ونقلب الى ص57


    وبما ان المسلمين اسلموا قيادهم لغير الهاشميين وتعودوا الخضوع
    لغير أل البيت النبــــــــــــــــــــــــوي


    تقوى امل الامويين وككان هذا اكبر مؤطى للانقلاب الذي يسعون الى احداثه وفي نظري ان كل بليلات وبليات المحيط الاسلامي في عهد الخلفاء يمكن تعليلها
    بالاصبــــــــــــــــــــــع الامويـــــــــــــــة
    وفي ص58
    يقول


    وسجلوا لانفسهم الفوز النهائي بصلح الحسن فكان معاويه من جهه يسعى لتقويه ملكه ومن جهه اخرى يسعى لحضد شوكه بني هاشم ولم يفتر دقيقه واحده عن محوهم

    ومع ان الحسين -ع-كان تحت نفوذ اخيه الحسن-ع-

    لم يطع بني امية واظهر مخالفته لهم وكان يقول علنا لابد ان اقتل في سبيل الحق ولااستسلم للباطل
    وكان بنو اميه في اضطراب منه وبقي هذا الاضطراب الى ان مضى الحسن ومعاويه وجلس يزيد في مقام ابيه على اصول ولايه العهد وابطلت المراسم الخاضعه لاكثريه الاراء
    وبماان الحسين -ع- لايطا ارضا الاتولد فيها النفور لبني اميه وهو مقدمه للثوره
    احرجه يزيد واقتنصه ولكن بعد ان ترك تربه حمراء ووشيجه داميه وكانت هذه اكبر الغلطات السياسيه الامويه التي محوا بها اسمهم ورسمهم من صفحه العالم

    والوثائق




    واقول انا الطالب313 لاتنسوا هذا المخطط الذي بدأ من ص56 رسمه هذا العالم في بدايه كلامه
    ان الامويين كانوا عمال في زمن ابي بكر وعمر ولم يول احد من بني هاشم وتوالت الاحداث

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك ... جزيت خيرا


    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      الله يلعن كل من عادة عترة النبي
      بارك الله فيك وجزاك الله خير على هذه الوثائق الواضحة

      تعليق


      • #4
        نعم ، فإن ما جرى على الحسين (ع) و اصحابه (ع) في كربلاء ، لا يخفى على من طالع التاريخ مسببه ،
        و هذا نص آخر من احد علمائهم ، يعترف فيه بتحمل ابي بكر و عمر مسؤلية ما جرى على ريحانة رسول الله (ص) ،
        بل يقول ان تحريم بعض علمائهم لعن يزيد ( لعنة الله عليه بلعناته كلها ) ما هو الا حماية لأبي بكر و عمر من ان يبلغهما لعن اللاعن !!! ،

        فقد قال الشيخ السعد التفتازاني في شرح المقاصد :-



        « إنّ ما وقع بين الصحابة من المحاربات والمشاجرات على الوجه المسطور في كتب التواريخ، والمذكور على ألسنة الثقات، يدلّ بظاهره على أنّ بعضهم قد حاد عن طريق الحقّ وبلغ حدّ الظلم والفسق، وكان الباعث له الحقد والعناد، والحسد واللداد، وطلب الملك والرئاسة، والميل إلى اللذّات والشهوات ; إذ ليس كلّ صحابيّ معصوماً، ولا كلّ من لقي النبيَّ صلّى الله عليه وسلّم بالخير موسوماً.
        إلاّ أنّ العلماء لحسن ظنّهم بأصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ذكروا لها محامل وتأويلات بها تليق، وذهبوا إلى أنّهم محفوظون عمّا يوجب التضليل والتفسـيق، صوناً لعقائد المسلمين عن الزيغ والضلالة في حقّ كبار الصحابة، سيّما المهاجرين منهم والأنصار، والمبشّرين بالثواب في دار القرار.
        وأمّا ما جرى بعدهم من الظلم على أهل بيت النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، فمن الظهور بحيث لا مجال للإخفاء، ومن الشناعة بحيث لا اشتباه على الآراء، إذ تكاد تشهد به الجماد والعجماء، ويبكي له من في الأرض والسماء، وتنهدّ منه الجبال وتنشقّ الصخور، ويبقى سوء عمله على كرّ الشهور ومرّ الدهور، فلعنة على من باشر أو رضي أو سعى، (وَلَعَذَابُ الآخِرَةِ أَشَـدُّ وأَبْقَى).
        فإن قيل: فمِن علماء المذهب مَن لم يجوّز اللعن على يزيد، مع علمهم بأن يسـتحقّ ما يربو على ذلك ويزيد؟!
        قلنا: تحامياً عن أن يُرتقى إلى الأعلى فالأعلى، كما هو شعار الروافض على ما يروى في أدعيتهم ( 1 ) ويجري في أنديتهم، فرأى المعتنون بأمر الدين إلجام العوامّ بالكلّية طريقاً إلى الاقـتصاد في الاعتـقاد، وبحيـث لا تزلّ الأقدام عن السواء، ولا تضلّ الأفهام بالأهواء، وإلاّ فمَن يخفى عليه الجواز والاستحقاق؟! وكيف لا يقع عليهما الاتّفاق؟! وهذا هو السرّ في ما نقل عن السلف من المبالغة في مجانبة أهل الضلال، وسدّ طريق لا يؤمن أن يجرّ إلى الغواية في المآل، مع علمهم بحقيقة الحال وجليّة المقال»


        ( شرح المقاصد 5 / 310 ـ 311 ) .

        ( 1 ) اظنه يقصد من ضمن ما يقصد زيارة عاشوراء ، حيث نقول فيها
        ( و لعن الله امة اسست اساس الظلم و الجىر عليكم اهل البيت ) ...

        جزاك الله كل خير ، و جعلك من انصار صاحب الزمان و الذابين عنه و المستشهدين بين يديه .
        sigpic
        عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X