إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفرق بين : ( شأن النزول و سبب النزول ) / كاصطلاح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفرق بين : ( شأن النزول و سبب النزول ) / كاصطلاح

    سبب النزول وشأن النزول
    بسم الله الرحمن الرحيم
    يمكن تلخيص الفارق في نقطتين :
    1ـ سبب النزول يعالج اشكالية قائمة طارئة ( = حاضرة فعلا ) بينما الشأن قد يكون زمن المشكلة التي يعالجها النص القراني قد مضى لكنه يعالجها باعتبارها حاضرة في الاذهان مثلا .
    2ـ سبب النزول تشكل الواقعة فيه علة لنزول القرآن بخلاف الشأن فان همه بيان واقع الموضوع اما لشيوع اعتقاد خلافه او لشرحه او او الخ .

    بمعنى : " إن كانت هناك مشكلة حاضرة ـ سواء أكانت حادثة أُبهم أمرُها ، أمْ مسألة خفِيَ وجه صوابها ، أو واقعة ضلّ سبيل مَخرجِها ـ فنزلت الآية لتعالج شأنها وتضع حلاً لمشكلتها ، فتلك هي أسباب النزول ، أي السبب الداعي والعلّة الموجِبة لنزول قرآن بشأنها .

    وهذا أخصّ من قولهم : ( شأن النزول ) ؛ لأنّ الشأن أعمّ مورداً من السبب ـ في مصطلحهم ـ بعد أن كان الشأن يعني : الأمر الذي نزل القرآن ـ آيةً أو سورة ـ ليعالج شأنه بياناً وشرحاً ، أو اعتباراً بمواضع اعتباره ، كما في أكثرية قصص الماضين والإخبار عن أُمم سالِفين ، أو عن مواقف أنبياء وقدّيسين كانت مشوّهة ، وكادت تمسّ من كرامتهم أو تحطّ من قدسيّتهم ؛ فنزل القرآن ليعالج هذا الجانب ، ويبيّن الصحيح من حكاية حالهم والواقع من سيرتهم بما يرفع الإشكال والإبهام ، وينزّه ساحة قُدس أولياء الله الكرام .
    وعليه : فالفارق بين السبب والشأن ـ اصطلاحاً ـ أنّ الأوّل يعني مشكلة حاضرة لحادثة عارضة ، والثاني مشكلة أمرٍ واقع ، سواء أكانت حاضرة أمْ غابرة ، وهذا اصطلاح ولا مشاحّة فيه . " قاله البلاغي في التمهيد
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 30-03-2014, 12:16 AM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }




  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سيدنا الجليل
    بارك الله فيك ... في ميزان حسناتك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك وجزاك الله كل خير



      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X