إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بأرضِ الطفِّ بالعبرات جودي @@@@ على السبط الشهيد أبن الشهيد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بأرضِ الطفِّ بالعبرات جودي @@@@ على السبط الشهيد أبن الشهيد

    رزاق عزيز مسلم الحسيني


    بأرضِ الطفِّ بالعبراتِ جودي

    على السبطّ الشهيدِ ابنِ الشهيدِ

    وسحّي كالسحابِ الجونِ وبلاً

    أُصبتِ بالعمى إنْ لمْ تزيدي

    ولستُ بقانعٍ حتى تسيلي

    دماءً تلتظي فوقَ الخدودِ

    فما نقعَ القصيدُ غليلَ قلبي

    وجدتُ الدّمعَ أشفى مِنْ قصيدي

    أتبكيهِ السماءُ دماً عبيطاً؟

    لجُلِّ مُصابهِ يا أرضُ مِيدي

    على تلكَ الفجائعِ والمآسي

    يشيبُ لهولِها رأسُ الوليدِ

    على الجسدِ المُضرَّجِ في الفيافي

    سليباً والذبيحِ منَ الوريدِ

    على الرأسِ المقدّسِ فوقَ رمحٍ

    كبدرِ التمِّ في داجٍ شديدِ

    على بيتِ النبوّة قد تداعى

    لمحوهِ كلُّ مُرتدٍّ كنودِ

    وكلِّ منافقٍ خِبٍّ زنيمٍ

    ربيبِ الختلِ كذّابِ الوعودِ

    وأولادِ العقاربِ والأفاعي

    شرارِ الخلقِ من رهطِ العبيدِ

    على خيرِ العقائلِ كيفَ تُزجى

    سبايا وهي ترسفُ بالقيودِ

    على الطفلِ الرضيعِ وقد تلقّى

    سهامَ الغدرٍ من باغٍ حقودِ

    على تلكَ الخيامِ لظى تهاوتْ

    على الاطفالِ شبّتْ بالوُقودِ

    على أسدٍ أحاطَ بهِ ذئابٌ

    جريحٍ بينَ أشلاءٍ وحيدِ

    ينادي في الفلا هل مِنْ نصيرٍ

    لجدّي المصطفى خيرِ الجدودِ؟

    يذودُ عن الاراملِ واليتامى

    ألا هلْ مِنْ مُغيثٍ أو مُذيدِ؟

    فلمْ يسمعْ سوى صرخاتِ طفلٍ

    وأنّاتِ الثكالى والعميدِ

    فآسادُ الرسالةِ والموالي

    ضحايا في العراءِ بلا لُحودِ

    وفيها المسلمونَ معا تواروا

    كأهلِ الكهفِ غطّوا في رقودِ

    وأمسى عالمُ الاسلامِ خلواً

    منَ الاخيارٍ مُقفرّا كبيدِ

    كأنَّ شريعةَ الإسلامِ بادتْ

    لديهم أو أُصيبتْ بالخمودِ

    تخلّى عنهُ أربابُ الدّنايا

    ونَكّاثُ المواثق والعهودِ

    الى مَنْ سارَ ذؤبانُ البراري

    بجيشِ الغدر في جمِّ العديدِ؟

    الى خيرِ الانامِ أباً وأُمّاً

    وجدّاً خيرهم في ذا الوجودِ

    الى جمعِ الارامل والثكالى

    حيارى وهي في جهدٍ جهيدِ

    ولمّا لمْ تجدْ إلا المنايا

    سبيلاً للكرامةِ والخلودِ

    نزلتَ الى جيوشِ الشرِّ ليثاً

    بأصحابٍ لدى الهيجا أُسودِ

    بقلبٍ راعَهُ صوتُ العطاشا

    وراءهُ لا الضجيجُ منَ الحشودِ

    جليد لم يهبْ شُهبَ العوالي

    ولا برقَ السيوفِ مع الرعودِ

    ونفس لم يبنْ فيها انكساراً

    وأصلبَ عندَ مشتجرَ الحديدِ


  • #2

    السلام على الصديقة الشهيدة
    احسنت بارك الله فيك
    جزيت خيرا

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3

      تعليق


      • #4
























        تعليق


        • #5
          وفقك الباري
          sigpic
          إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
          ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
          ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
          لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ~ أين صاحب يوم الفتح ~ مشاهدة المشاركة
            تسلمين غاليتي على المرور الراااااائع

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة من نسل عبيدك احسبني ياحسين مشاهدة المشاركة
              وفقك الباري

              جزاك الله كل خير تسلمين على المرور

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X