إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لا تملّ الدعاء

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا تملّ الدعاء


    بســـم الله الرحــــــمن الرحيــــــــم

    الحمد لله الواحد الأحد ، الفرد الصمد ، الذي لم يكن له ندٌّ ولا ولد , ثمَّ الصلاة على نبيه المصطفى ، وآله الميامين الشرفا ، الذين خصّهم الله بآية التطهير . يقول تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً)

    سلام من السلام عليكم


    ﴿قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلَا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا ﴾.
    إنّ الدعاء والعبادة يعكسان الإحساس بالخضوع والفقر والرغبة فيما عنده تعالى، هذا الإحساس المتأصّل في وجدان الإنسان، والذي يظهر حتّى عند الغافلين في بعض الظروف الّتي تستثير هذا الإحساس، يقول تعالى ﴿ وَإِذَا مَسَّكُمُ الْضُّرُّ فِي الْبَحْرِ ضَلَّ مَن تَدْعُونَ إِلاَّ إِيَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاكُمْ إِلَى الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَكَانَ الإِنْسَانُ كَفُورًا﴾ ، ،﴿وَإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَآئِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَن لَّمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَّسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ﴾ ، ﴿وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُم مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُم مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم بِرَبِّهِمْ

    يُشْرِكُونَ﴾. وهذا كله يشير إلى حقيقة واحدة تشير إليها الآية الكريمة ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيد﴾.

    فالإنسان فقير محتاج لفيض الله ورحمته تعالى بشكل دائم ومستمرّ، وفي كلّ الظروف والأحوال. وعلى هذا القلب أن يكون خاشعاً متوجّهاً لله تعالى، شاعراً بهذا الفقر وهذه الحاجة، ملتمساً لذلك الفيض وتلك الرحمة في جميع الظروف والحالات، في الشدة والرخاء، وقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم موصياً الفضل بن العباس: "احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده أمامك، تعرّف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدّة". وعن الإمام أمير المؤمنين علي عليه السلام أنّه كان يقول: "ما من أحد ابتُلي وإن عظمت بلواه أحقّ بالدعاء من المعافى الذي لا يأمن البلاء"
    . وعن الإمام أبي الحسن عليه السلام: "إنّ أبا جعفر عليه السلام كان يقول: ينبغي للمؤمن أن يكون دعاؤه في الرخاء نحواً من دعائه في الشدّة، ليس إذا أُعطي فتر، فلا تملّ الدعاء، فإنّه من الله عزّ وجلّ بمكان"

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولله الحمد والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد وآله الطاهرين

      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



      الكثير من الناس حينما تسأله عن فقره الى الله سبحانه وتعالى يعترف لك بفقره اليه وانّه تعالى هو الغني المطلق..
      ولكن حينما نأتي لأرض الواقع لا نرى تطبيقاً لهذا المفهوم الذي يقرّه الناس على أنفسهم..
      فما فائدة الاعتراف من غير أن أنزله منزلة التطبيق..
      فالله سبحانه تعالى يردنا أن نكون قريبين منه بالقول والفعل، وأن تطابق أفعالنا أقوالنا..
      والدعاء هو الوسيلة التي ينبغي أن تقربنا منه، فهو بمثابة الماء الذي لابد أن يتزوّد منه العبد، فبانقطاع الماء يموت وبوجوده يحيا، كذلك الروح فبالدعاء تحيا وبدونه تموت..


      الأخت القديرة من نسل عبيدك احسبني يا حسين..
      نسأل الله تعالى أن تكونوا من المكثرين بالدعاء والمجابين من قبله تعالى...


      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك وجعله في ميزان حسناتك الصالحة





        تعليق


        • #5
          بارك الله فيك وجزاك خيرا ....الكل يدعو الله سواء كان غنيا او فقيرا ولكن باختﻻف الوضعية .....فقسم يدعو في الشدة وقسم يدعو في كل وقت كاﻻنبياء واﻻوصياء يدعون في كل وقت للمؤمنين ....سلمت اناملك

          تعليق


          • #6
            ما هي ؟

            السﻻم عليكم ورحمة الله وبركاته ....ورد في دعاء كميل عبارة اللهم اغفر لي الذنوب التي تنزل النقم ....فما هي هذه الذنوب اعاذنا الله وإياكم منها .... وهل هي نفسها التي تحبس الداعاء ؟؟؟ ارجو الجواب ولكم اﻻجر والثواب

            تعليق


            • #7
              عليكم السلام شكرا أستاذابوعلاء العكيلي
              sigpic
              إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
              ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
              ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
              لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X