إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الخبز في المأثور العراقي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الخبز في المأثور العراقي

    يقترن الخبز عند العراقي بحياته ووجوده وعيشه وجعل السعي في الحياة من اجلالرزق مرادفا لمعناه (ناكل خبزه، وياكل خبزه) واكتسبت قيمة الخبز واهميته دلالاتومفاهيم متنوعة عند العراقيين دخلت في اقوالهم وامثالهم الشعبية فهم يقولون عن الانسانالطيب (خبزته حلال) ونستطيع من خلال اقامة دروس بحثية عن العادات والتقاليدالمرتبطة بمفهوم الخبز ان نصل الى الكثير من البنى الاجتماعية والاقتصادية الحياتيةفمثلاً نجد ان العراقي معتد بنفسه يحب الاتقان في العمل فهو يرى(اعطي الخبزالخبازته ولو كلت نصه) او ترى تمسكه الايماني بأئمته ومحتواه فهو ينذر لوجه الله خبزالسمسموخبز العروق وخبز العباس المستعجل وخبز الدهن ويسمى خبز الشكر ويقدم الخبز لضيوفهمع تعدد انواع الاطعمة وعبر تفاصيل عديدة تـُعبـِّرعن الواقع الذي يصل الى وجودمناطق اجتماعية داخل النطاق الجغرافي ولتحقيق هذا الهدف على تبيان وضعية المناطقيةمثلاً نساء المدن الى وقت لايخبزن في البيوت بل يعتمدن على المخابز والافران بينماهناك قرى فلاحية وأخرى بدوية تراها تتسم بالزراعات التجارية والبحث فيها عن انواعالخبز والاسماء التي تطلق عليها مثل خبز ركاك وخبز الطابك والمكانة التي تحتلهابين افراد هذه المجتمعات وكيفية الطحن والنخل والعجين وبعد سنوات الحصار والحروباصبحت المدن تحمل نفس العادات والتقاليد المصاحبة لنساء القرى ومن ناحية أخرىنستطيع من خلال هذا الموضوع ان نلم بطبيعة التقاليد والعادات ودورالتنشئةالاجتماعية داخل البيت في الحفاظ على العادات والتقاليد المرتبطة بالخير وانتقالهامن جيل الى آخر مثلا يعامل الطفل العراقي الخبز معاملة خاصة فهو يقدسه ويرفعه منالارض ويقبـِّله ويعتبرها نعمة وفضيلة من نعم الله وهناك عادات خاصة من أهل الريفمعظمها قد انقرض لأسباب الحصة التموينية فقد كان الريف يشهد طقوساً خاصة للغربلةوالطحن والخزن مصطحبة بأهازيج نسائية ودعوات خاصة وما تزال في المجتمع العراقيهناك عادات وتقاليد اثناء الخبز فاذا طالت الخبزة قالوا عنها انها لسان الناس ويعتقدونان الخبازة محسودة وثمة مؤآمرة تـُحاك ضدها وحديث سوء تـُذكر به من قبل الاخرياتواذا طفر شيء من العجين قـُلن هناك ضيف قادم ويصفون السيدة التي يختمرعجينها بسرعةبأنها مباركة ومن يتأخر اختمارعجينها يقولون عنها انها باردة وغير مبالية ومازالتالنساء يفتخرن الى اليوم بخبزهن ويسمون المرأة الجادة أم خبزة والشغلة المربحةيقولن عنها (بيهه خبزة) ويطلقون على اللامـُبالي بأنه (فطير) ومثل هذه الرؤى تحتاجالى مقالات اوسع ومتابعة أدق.

  • #2

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع رائع ومميز
    احسنت .....بارك الله فيك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      موفقين وبارك الله بكم استاذنا الكريم

      تعليق


      • #4
        رائع أستاذناالكبير
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق


        • #5
          احسنت اخي علي حسين الخباز هذا هو الموروث العراقي الجميل فكل شيء يبدا بالخبز وكما قال ائمتنا عليهم السﻻم اذا حضر الطعام فابدأوا بالخبز، فالخبز له طعم خاص وطيب اذا كان من تنور الطين فهو ذو نكهه مميزة تختلف عن خبز تنور الستيل.....سلمت اناملك لهذا الطرح الموفق للموضوع ،
          تقبل مروري واضافتي .

          تعليق


          • #6
            احسنتم استاذنا موضوع رائع جدا حفظكم الله ورعاكم برعايته


            (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

            تعليق


            • #7
              موضوع جميل جدا
              أحسست و أنا اقرأه بوجود عادات متشابهة لما لدينا في القطيف

              أحسنتم و بارك الله فيكم


              أيها الساقي لماء الحياة...
              متى نراك..؟



              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X