إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اسأل مجرباً و لا تسأل حكيما ( أسئله مطروحه )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اسأل مجرباً و لا تسأل حكيما ( أسئله مطروحه )

    بسم الله الرحمن الرحيم ,.,.
    و صلى الله على محمد و آل محمد رحمة الرحمن الوحيم ،


    بالنسبة للمقولة المعروفه (( اسأل مجرباً و لا تسأل حكيما )) ,,,,,,


    1- هل أنت مع هذه المقوله و توافقها تماماً ؟؟


    2- هل تعتبر هذه المقوله خاطئة من اساسها ، بإعتبار ان "المجرب" الذي مر بتجربة ما ، و خاضها ثم انتهى منها ، يوصف بالـ "حكيم" و ليس بالـ "مجرب" ، لأنه نال الحكمة و الخبره من تلك التجربه ؟؟


    3- هل تُعتبر هذه المقوله تعطيلٌ لدور الحكماء و تهميش لهم ، فلا يرجع احد لهم بالاستشارة و المعونه ، بل يرجعون الى "المجرب" فتتضائل مهام "الحكيم" كثيراً في المجتمع ؟؟


    4- إن كنت ضدَّ تلك المقوله ، فما هو ردك عليها و ابطالك لها ؟؟


    5- لو اردت ان تسأل "مجرباً" فأي مجرب ستسأل ؟ الذي مرَّ بعدة تجارب في نفس الحادثه ام الذي مر بتجربة واحده منها ؟؟؟ ، الذي خرج من التجربه بنجاح و فلاح ام الذي خرج خاسراً ؟؟ ، ام تسأل الجميع ؟


    6- ألآ يمكن ان يكون الشخص مجرباً و حكيماً في نفس الوقت ، لكنه لاتخاذه الحكمه مهنةً و شعاراً له طغى عليه وصف "الحكيم" ، هل هذه المقوله تتعمد صدَّ الناس عن الحكماء و ابعادهم عنهم ؟ فيكون هذا هو هدفها الحقيقي و ليس ارشاد الناس الى الطريقة الافضل لحل مشاكلهم ؟ ام ان هناك شيء آخر ؟؟


    7- و أخيراً .... اذكر ما ورد في القرآن الكريم و احاديث عن سادة الخلق و معدن العلم و قادة الامم صلوات الله عليهم ، له علاقة بهذه المقوله ... و السير اولاً و أخيراً على خطى العترة و القرآن .


    ارجو منكم اخوتي الكرام المشاركه و الرد ، و لكم الحق أن لا تجيبوا على كل الأسئله ~~~,.,.,.~~~,.,.,.


    و صلى الله على محمد و آل محمد .
    sigpic
    عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

  • #2
    اللهم صلِّ على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أعتقد يقصد بالحكيم هو الطبيب اي الذي كان يوصف لناس بعض الاعشاب للعلاج، او ربما الشخص الذي كان مسموع الكلمة في قومه!
    • [*=center] نحتاج للمجرب اذا كان الحكيم هنا هو الشخص مسموع الكلمة = (الاعلام) كمثال على ذلك المواد التي تعلن بالتلفاز لا تستطيع ان تثق بها الى ان تتأكد من شخص قام بتجربتها فعلاً وحصل على النتيجة المطلوبة.
      [*=center]نحتاج للحكيم =( طبيب) فبكل تأكيد معرفة الحكيم هنا بالعلة اوجب بسماعه من اي شخص اخر.

    فالمقولة تقوى في موقف وتضعف في آخر،،وفي النهاية هي مجرد مثل وليست دستور في الحياة.

    شكراً لكم وتقبلوا مرورنا.
    اللهمّ اجْعَلْني عِنْدَكَ وَجِيهاً بِالحُسَيْنِ عَلَيهِ السَّلأم فِي الدُّنْيا وَالاخِرَةِ


    تعليق


    • #3
      الأخ العزيز هذب يراعك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مع الاخت رحيق الزكية بان العبارة هي مثل وليست مقولة والمراد من المثل (عدم إغفال التجارب السابقة وخاصة للذين خاضو تلك التجربة فهو قد وقع بها عمليا ) أما الحكيم فالمقصود المعلومات النظرية التي لم تقع ضمن دائرة الاختبار وضرب المثل بالحكيم لعلو مقامه . كمن يقول فلان أجمل من القمر أو هذا أحلى من العسل أو هذا الشيء أعلى من السماء فالمشبه به عادة يكون أحسن هذه من ناحية المثل. والا فمراد المقولة ان عنصر العملي في المعلومة أكثر من النظري المجهول ..وهو يضرب للمباهاة في المعرفة ايضا أما في مجال الطب والعلم فالحكيم أعظم لأنه صاحبة تجربة .فالحكيم هو المتقن لعمله كقول امير المؤمنين علي (ع) في وصف الرسول محمد (صلى الله عليه وآله ) (قد أحكم مراهمه ) وقوله تعالى ( يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ) وفقكم الله وكتبكم من خدمة خير الحكماء محمد واله الاطهار

      تعليق


      • #4

        اللهم صل على محمد وآل محمد

        انا ارى بأن التجارب هي من تصنع الحكماء فالحكيم الحاذق هو وليد التجربة وليس الكلام

        وإذا أردت أن تكون ناجحا فسئل المجرب والحكيم كلاهما

        لأن الإثنين حكماء

























        تعليق


        • #5
          الاخوه الكرام .... السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،، قضى الله حوائجكم بحق باب الحوائج و سيد الصابرين كاظم الغيض و بحق حفيده الجواد الكريم عليهما و على آبائهما و ابنائهما المعصومين صلوات الله التامات .

          بارك الله فيكم ،،، شاكراً لكم كرم المرور .
          sigpic
          عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X