إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جنيفر براوننج.. الأميركية التي تشيعت: حلم زيارة مرقد الإمام الحسين في كربلاء يراودني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جنيفر براوننج.. الأميركية التي تشيعت: حلم زيارة مرقد الإمام الحسين في كربلاء يراودني

    بسم الله الرحمن الرحيم


    جينفر براوننيج مع زوجها العراقي عبدالجليل القرشي جنيفر براوننج أميركية تشيّعت على يد زوجها العراقي الأصل، فثابرت على حضور الطقوس العاشورية وتناول الهريسة والاستماع للأناشيد الكربلائية، وهي تحلم بزيارة العراق والمرقد الحسيني.
    لا يُعتبر وضع الشابة الأميركية جنيفر براوننج، التي اعتنقت الإسلام الشيعي أخيرًا، وشاحًا أسودًا على رأسها بالأمر الجديد في الولايات المتحدة، فكثير من الأميركيات اللاتي أسلمن يحرصن على تغطية أجسادهن من الرأس حتى أخمص القدمين، إلتزامًا باللبس الشرعي الإسلامي. لكن الجديد، هو حرص الأميركية جنيفر براوننج على إحياء شعائر عاشوراء، التي تُعد لدى المسلمين الشيعة في العالم أيام حزن وعزاء على إستشهاد الأمام الحسين
    في كربلاء.

    نيل ثواب محرم

    على وقع الأناشيد الحزينة والقصائد المرثية، تواظب جنيفر براوننج وزوجها عبد الجليل القرشي، المتحدر من أصول عراقية، على الحضور إلى مسجد الإمام الهادي، أحد ابرز المراكز الشيعية في العاصمة الأميركية، من أجل تجسيد ذكرى مقتل حفيد النبي محمد وأهل بيته الحزينة والأليمة.
    ولم يُحجم البُعد عن مشاركة الأميركية جينفر براوننج بقية المسلمين الشيعة في أميركا ايام عاشوراء هذا العام، فقد قادت سيارتها نحو ستة ساعات من ولاية اوهايو حيث تقيم إلى مسجد الإمام الهادي بالعاصمة واشنطن، حيث تمارس الطقوس العاشورائية.
    وتقول براوننج:"لقد شدتني القصائد والأناشيد الحسينية، وأحرص على الحضور مع زوجي لنيل ثواب إحياء شعائر محرم والأيام الحزينة بمناسبة إستشهاد الامام الحسين".


    مفردات جديدة


    لم تكد تمضي أربعة أشهر على تشيع براوننج حتى أقبلت أول عاشوراء عليها، فاعتبرت ذلك فرصة سانحة للتبحر في الدين الإسلامي عبر إحياء استشهاد أحد اعظم رموزه، الامام الحسين.
    تقول : "الحمد لله الذي منّ علي بأن احضر مراسم عاشوراء هذا العام ولأول مرة في حياتي، فالإمام الحسين نموذج في التضحية والفداء، وما قدمه مع اسرته وصحبته في كربلاء من مواقف لا شك سيساعدني على سبر اغوار الدين الإسلامي".
    وتشبه براوننج كل النسوة الحاضرات المتشحات بالسواد في مجلس العزاء الحسيني، إلا عيناها الزقاوتان اللتان تطاردان كل كلمة تخرج من فم خطيب مركز الإمام الهادي بواشنطن، حامد الأعرجي، وهو يتحدث عن المآثر والقيم والمبادىء التي قدمها الإمام الحسين في موقعة كربلاء.
    وتشير براوننج، التي تجيد خمس لغات غير الإنجليزية، إلى أنها قصدت أن تتابع المحاضرة الحسينية هذا العام باللغة العربية تحديدًا، "من اجل إكتساب المزيد من المفردات التي أنوي تعلّمها قريبًا، كما تعلمت لغات غيرها كالفرنسية والإيطالية والأسبانية ولغة الصم والبكم".
    وتحاول جينفر جاهدة فهم المذهب الشيعي أكثر عبر القراءة والمطالعة. تقول: "لقد خصّصت ميزانية لشراء الكتب الإسلامية الشيعية، من أجل أن انهل من معرفتها وفهم الأمور العقائدية والفقهية والفكرية بشكل أفضل".


    إنجذاب لتعاليم الاسلام


    تنجذب براوننج إلى صوت المنشد، الرادود الحسيني، باسم الكربلائي، الذي يُصنف كأبرز الأصوات الإنشادية على الساحة الشيعية، "فهو ينقلني إلى كربلاء، حيث الإباء والإخلاص، لا سيما في نشيدة حسين مولاه".
    وتحرص براوننج على تناول المأكولات التي تقدم بعد انتهاء مجلس العزاء الحسيني. أكثر الوجبات المفضله لديها هي الهريسة، وتُعد وجبة عراقية شهيرة من الحبوب واللحم، تعدها العائلات القائمات على إحياء الشعائر الحسينية.
    ولا تنكر براوننج أن حبها لزوجها هو الذي دفعها في البداية للتحول إلى المذهب الشيعي، "لكن علاقتي بزوجي العراقي ساعدتني على إكتشاف عظمة الإسلام، الذي بدأت أشعر بإنجذاب لتعاليمه، فمن خلال ثورة الحسين الخالدة تعلمت الوفاء والإخلاص والمحبة والإخاء".
    وتحلم الأميركية براوننج بزيارة العراق وعتباته المقدسة، "لأتزود بالروحانية والطمأنينة، وأتمنى حدوث ذلك قريبًا فحلم زيارة مرقد الإمام الحسين في كربلاء يراودني جدًا".


    المصدر : شفقنا



  • #2
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت بارك الله فيك .. في ميزان حسناتك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X