إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لاحدود للطموح -

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لاحدود للطموح -

    في عام 1975
    كان المدعو : إبراهيم خليل باكستاني الجنسيه
    يتجول في أنحاء إسلام أباد ( العاصمه الباكستانيه )
    بحثاً عن عمل
    فوجد إحدى شركات النظافه تبحث عن عمال !


    قدم لهم طلب العمل وحينما تقابلوا معه
    طلبوا منه تسجيل أسمه على الورقه والتوقيع


    فقال أنا امي ولا أكتب
    هل أبصم عوضاً عن ذلك ؟


    فقالوا له ، نعتذر منك فلا نقبل الأميين
    خرج منها حزيناً مهموماً


    فما كان منه إلا أن يبيع ساعة يده المهداه له من والده
    فأشترى بثمنها بعض الخردوات وقام ببيعها في الطرقات


    بيعت الأدوات في أقل من نصف يوم
    فأشترى أدوات أكثر بفارق سعر الربح
    ولم ينكسر بل ظل يكسر المستحيل
    ويعمل بكدح وجد وإجتهاد !


    إبراهيم خليل اليوم يملك أسطول جوي وبحري
    وله تجاره ممتده على مستوى عالمي
    قدمت له الدوله جواز سفر دوبلوماسي كونه من أهم تجارها وأعظمهم !


    من أشهر مقولات أبراهيم خليل :
    لو كنت متعلماً لكنت لازلت أعمل كعامل نظافه مع أصدقائي المتعلمين !


    وفي مصانع أبراهيم خليل لا يقبل الا الأميين لأنه يعرف معاناتهم جيداً !


    الجهل ليس نقص في التعليم
    الجهل هو ان تفشل ولا تتعلم من فشلك
    وتظن ان النجاح مستحيل
    لأنه لاحدود للطموح
    sigpic

  • #2
    الف الف مبروك ولادة البضعة الطاهرةعليها السلام
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    احسنت..بارك الله فيك

    حسين منجل العكيلي

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك ، مشاركة لطيفة









      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	alnassrah.com-bb348464e6.gif 
مشاهدات:	1 
الحجم:	45.8 كيلوبايت 
الهوية:	833272
      إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

      أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

      تعليق


      • #4

        تعليق


        • #5
          أحسنتِ غالتيي فلوصول الى النجاح لا يوقفه شيء ولو بالاعادة فقطرات المطر أستطاعات حفر الصخر بتكرارها أما اذا يأس الانسان وحكم على نفسه من البداية بالفشل وجلس مكتوف الايدي فهو بحقّ فاشل وهو من صنع هذا الفشل ...

          التعديل الأخير تم بواسطة هدى الكرعاوي; الساعة 18-04-2014, 09:21 PM.

          تعليق

          عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
          يعمل...
          X