إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة للشاعر الكبير عادل الكاظمي في الرد على الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة للشاعر الكبير عادل الكاظمي في الرد على الشاعر الكبير عبد الرزاق عبد الواحد

    قصيدة في ذكر بعض جرائم حزب البعث البائد وتجد ضمنها نقضاً لقصيدة
    الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد وكل ما تجده بين قوسين فهو لتلك القصيدة التي جمعت
    كل ما للفحش من كلمات و ها أنقل بعض أبياتها لا على الترتيب وإنما على سبيل المثال
    لبيان سوء أدب هذا البعثي القذر:

    قال في السيد محمود نجاد:
    لكم ْمِنَ الشَـرْق ِ(نـجَــادٌ) وَلـنـا بـصَـاقـُـنـا، عَـاشَ لكمْ (نـجَــادُ)

    وقال في سليل مالك الاشتر السيد المالكي:
    وابـن ُالزنى يقول ُ: أنجزنا وهلْ مِـن عَــجَــبٍ !! ولـلزنى أولاد

    تـطــبـيـرُكـمْ، بـنى لـنـا بـيـوتـنـا ولـطــمُـكـمْ، مـشـربُـنـا والزاد ُ
    لـكـمْ فـضـائِــيَــاتـكـمْ، أم ّ ٌ لـهَــا عَـاهِـرَة ٌ، أبٌ لــهَــا قوَّاد ُ
    عَــمَــائِــم ٌلـكمْ تــُـزاد ُكـلـمــا قبُـورُنــا في أرضــنِــا تــُـزاد ُ
    وَعِـنــدكمْ أحْـزابُــكـمْ حيـنَ أتــتْ بلادَنــا... قــدْ فــُـتِــح َالمَزاد ُ
    مـناضلون َ! إسْـتـهُـمْ قد خـتـمَتْ عـليـهِ (إطـلاعاتُ) و(المـوسَـادُ)
    وَبَـرلـمَـان ٌعِـنـدَكـمْ مُطـأطِــئِـي ٌ مِـثـلَ الخِـرَافِ بـالعَــصَــا يُــقاد ُ
    وَعِـنـدَكـمْ دســتــورُكـمْ وَقـَّـعـه ُ (بــول ٌ) ! فكيفَ تـنظـفُ المَـوادُ
    وَعِـندَكـم (مَرَاجـِعٌ) دَامـوا لكـمْ أبـغــضُ مَــا لـدَيِّـهـمــو الجـِهَادُ
    وَعِـنـدكـمْ معـمَّمـونَ كالحصى نـعدّهــمْ ومـا لـهــمْ تِـعدَاد ُ
    هـمْ أولِـيَـاءُ أمرنِـا ! تـف ٍعلى أمــورنــا !!!! وَلِـيّـُـهَــا أوغــاد ُ
    والوزراء ُعِـنـدكـمْ يخجـل ُمن فــسـادِهـمْ وَمـنـهـم ُالـفـسَــاد ُ
    وعِـنـدَكـمْ جــرَائِــد ٌأحـبَــارُهـا دِمـاؤنـا والوَرَقُ الضَمـاد ُ
    كُـتـَّـابُـهـا صِنـفـان ِقـد تقاسَـما الـقـيءَ بـهـا : الدِيْـدَان ُوَالجَـرَاد ُ
    وَعِـنـدكـمْ (مواقِــعٌ) نفـتـحُـهـا يـخـنـقـنـا ضِــرَاطــهـا المُــعَـاد ُ
    وعَـلـقـمـيـونَ لـكـمْ تــوارثو البــغــاءَ وَالـعُـهْـرَ وقـدْ أجَادوا
    نعجَبُ لا، لا عَجَبٌ وقد مشـى عـلى خـطـى أجــدَادِهـمْ أحـفاد ُ
    لكـمْ رُعَـاعٌ لاطِمـونَ، جـوقـة ٌ مـطـبِّـلـونَ، مُـلـِّكُــوا فـسَـادُوا
    لكمْ (فـتـاوى) أطـلقتْ أنـيابَـكمْ بـلـحـمِـنـا... فـابــتــدَأ َالطِـرَادُ

    فقلتُ:

    قالَ رَبيبُ العُهْـــرِ والقِيــادُ ** مَنْ عِرضُهُ أوّلُ ما يُقادُ(1)
    و شاعِرُ القَرْنينِ فوقَ رأسِهِ ** ألكفرُ وِرْدٌ والبِغاءُ زادُ(2)
    شِعْراً هَجا بهِ كِرامَ أمّــةٍ ** هيهاتَ فيهِمْ يَحْكُمُ الجلّادُ
    أَبَوا حَياةَ الذُّلِّ حتى قُتِّلوا ** و شُرِّدوا وكادَ أنْ يُبــادوا
    على يَدِ المَأْبونِ إبنِ صَبْحَةٍ ** لكنْ أبى اللهُ لِذاكَ عادوا

    عادوا إلى دِيارِهِمْ و أرضِهِمْ ** مِنْ بَعْدِ ما أمَضَّها البِعـــادُ
    فَجُنَّ ذاكَ القِرْدُ في هِجائِهِ ** لا غَرْوَ ها قد أُعْدِمَ القَرّادُ(3)
    أعني بِجُرْذِ حُفْرَةٍ يَسْكُنُها ** صَدّامُ والدّيدانُ والقُـــــرادُ(4)
    جِئْنا بهِ كمــــا تَجيءُ بَغْلَـــةٌ ** أرهَقَهــــا النَّــزاءُ والسِّفادُ
    جاء بهِ الشَّعْبُ إلى مَحْكَمَةٍ ** يَسودُّ فيها الحَقُّ والسَّدادُ

    لا كالّتي في عَهْدِهِ من جَوْرِها ** عَجَّتْ إلى خالِقِها العِبادُ
    قُلْنا لَهُ: صدّامُ يا ظِئْرَ الخَنا ** و زُمْرَةَ البَعْثِ أ يا أوغادُ(5)
    (لكمْ سُـجون ٌ، وَلنـا أجسَادٌ ** لكمْ سـِياط ٌ ولنا عِنـــادُ)(6)
    (لكمْ جيوش ٌ، وَلنا دِمـــــاءٌ ** هذي تـُبَــادُ، تِلكَ لا تـُـبَادُ)
    مَلَكْتُمُ دَهْــــــراً فَجاءَ حُكْمُنا ** كذاكَ دَوْرُ الدَّهْرِ يُسْتَعــادُ

    و ذاكَ أَمْـــرُ اللهِ في عبادِهِ ** و أيُّ عَصْـرٍ ما لَـــهُ نَفــادُ؟
    إمْضِ إلى مَزْبَلَــةِ التّــأريخِ لا ** نُمْــرُودُ دامَ ظُلْمُهُ لا عادُ
    فَانْتَحَبَ الصَّابئُ يَبكي جَزِعاً ** أينَ الهوى و أينَ شَهْرَزادُ؟(7)
    و أينَ ذاكَ المُلْكُ مِنْ سَطْوَتِهِ ** يَرتَعِبُ الحيوانُ والجَمادُ؟
    كَمْ أرخَصَ النَّفْسَ لِمَدْحِ غاشِمٍ ** يَضُجَّ مِنْ فَسادِهِ الفَسادُ

    و ما يُراعي حُرْمَــــةً لِشَعْبِهِ ** تُبيـدُهُ حُروبُــــهُ الشِّدادُ
    و مَنْ أبى فَلِلْسّـــــياطُ رَنَّةُ ** والقَتْلُ والإعدامُ والإبعادُ
    يَسومُهُمْ خَسْفاً وهذا سادِرٌ ** في مَدْحِهِ كانَّهُمْ جَرادُ
    يَنتخِبُ القَصيدَ مِنْ جُراحِنا ** يُرقِصُهُ التَّرْجيعُ والإنشادُ
    يَرتعُ في أبياتِها والموتُ في ** أبياتِنا يَلُفُّنا السَّوادُ(8)

    يُميزُها مِثْلَ بَغـــايا صابئٍ ** لِعِرْضِهِ قد أُسْلِسَ القِيادُ
    أيُّهُما يَسْتامُ فهوَ ضامِنٌ ** فَلْيَهْنَأُ الـــرُّوادُ والــــــــوُرّادُ
    يروي لنا فَضائِلاً فَواضِلاً ** صَدّامُ فيها الكوكَبُ الوَّقادُ
    يَحكي لنا أكذوبَةً أضْحوكةً ** عُنوانُها: صَدّامُ والأمجـادُ
    و في الزَّنازينِ لنا مَشانِقٌ ** تَبكي لما قَدْ أسرَفَ الجَّلادُ

    و في القِفارِ كَمْ لَنا مَقابِرٍ ** تَزاحَمَتْ في ضَنْكِها الأجسادُ
    و في المَنافي كَمْ لنا مِن دَمْعَةٍ ** جادَ بها مِنْ نَزْفِهِ الفُؤادُ
    و كَمْ لنا مِنْ أنفُسٍ كَريمةٍ ** أودى بِهِنَّ الحُـــــزْنُ والبِعادُ
    و ذلك الصَّــــابِئُ يُلقي طَرَباً ** قَصائِداً مِنْ دَمِنـــا المِدادُ
    تَكْــرَعُ مِن دمائِنــــا كأَّنهـــا ** قَواصِــمٌ قَواضِــبٌ حِـــدادُ

    و مُذْ جَزاهُ اللهُ سوءَ فِعْلِهِ ** بِمِثْلِـــــهِ واسْتَحْكَـــــمَ المُرادُ
    بكى على أموالِهِ و قَصْرِهِ ** و كيفَ ذُلَّ الأهْلُ و الأولادُ
    بكى على نَعيمِهِ و صَفْوِهِ ** مُدَّعِيــــــاً: أبكيــكِ يا بغــدادُ
    تُفٍّ على مُنافِقٍ مُخاتِلٍ ** يُصيدُ مِلْكَ الشَّعْبِ إذ يَصْطــادُ
    يقولُ: كُـنّا في ظِلالٍ وارِفِ ** و في أمــــانٍ تَنْعَـــمُ البلِادُ

    حتى إذا الشّيعَةُ فينا حَكَموا ** عَمَّ العِراقَ الدَّمُ والرَّمادُ
    نَعَمْ صَدَقْتَ رُبَّ قَوْلٍ صادِقٍ ** مِنْ كاذِبٍ تَجمعُهُ الأضدادُ
    فنحنُ لا أنتُمْ و فيما بينَنا ** بَــــوْنٌ تَناهَتْ دونَهُ الأَبعــادُ
    إنّا كِــرامٌ دينُنـــــا أخلاقُنـــا ** و أنتُـــمُ مَعاشِــرُ أوغــــادُ
    و إذْ مَلَكْتُمْ لم نَكُنْ نُرهِبُكُمْ ** كيما يَعُّمَ المَوْتُ والحِدادُ

    و ما اتّخَذْنا مِنْ حِزامٍ ناسِفٍ ** جَرائمــاً فُصولُهــا تُعـــادُ (9)
    فَّجرْتُـــــمُ فَخَّخْتُـــمُ أحْدَثتُــمُ ** كَوارِثــاً شِعارُهــا الجِّهـادُ
    هذا الّذي فَرَّقَنا يا طُغْمَـــةً ** مارِقَـــــةً يَسوسُــها الإلحـادُ
    قُلْتَ: (فَتاوى أطلقتْ أنيابَـكمْ ** بلحمِنـا... فـابتدَأ َالطِـرَادُ)
    عن أيِّها تَهذي فما في شَرْعِنا ** أكْلُ لُحومٍ دافَها الفَسادُ

    سَلْ عن فَتاوى عَفْلَقٍ وحِزْبِهِ ** حيثُ لَهُ في مَحْقِنا اجتِهادُ
    و رُبْعُ قَرْنٍ (والعـراقُ مثـلمـا ** بُـول ِالبـعــيـر ِلـلـوَرَا يُــعادُ)
    و رُبْــعُ قَـــرْنٍ والعِـــراقُ كُلُّهُ ** ثَواكِـــلٌ غيلَتْ لهــا أكبـادُ
    و الأحمقُ القَعْقعاعُ في غُرورِهِ ** مُستأسِداً تُثيرُهُ الأحقادُ (10)
    تقولُ: ( بغـدَادُ وألفُ ليلـةٍ ** وشـهـرَزادَاتُ الهَـوَى اتقاد)؟؟؟

    تِلْكُـمْ لَياليكُـــمْ وأمّا لَيْلُنا ** فَأعْيُـــنٌ صارَمَــها الرُّقــادُ(11)
    زَرَعْتُــمُ الخَوْفَ بِكُلِّ وُجْهَةٍ ** و أَمْنُنا و عِزُّنــا الحَصـــادُ
    في كلِّ بيتٍ قد بَثَثتُمْ مُخْبِراً ** لَـــهُ على أنفاسِــنا عَــدّادُ
    حَدِّقْ بِعَيْني ما تَرى غَيْرَ الأسى ** مَحاجِرٌ يَسْكُنُها السُّهادُ
    أبناؤنا ظُلْماً قَضَوا و هذهِ ** (ظهـورُنـا قـشـَّـرَهـا الجـلاّدُ)

    تَقْتاتُ مِنْ لُحومِنا الأَقْيادُ ** رُضَّتْ بِها الرِّقــابُ والأعضادُ
    و في الطَّواميرِ لنا شَواهِدٌ ** مَشــــاهِدٌ ذابَ لَها الصِّلادُ
    يَفزَعُ مِنْ ذِكْرِ لَظى جَحيمِها ** ألنّطْعُ والحِبالُ والأَعوادُ (12)
    طَعامُنا نِصْفُ رَغيفٍ أسْـــوَدٍ ** عَفَّـــــرَهُ التُّـرابُ والرَّمـادُ
    و للسِّياطُ كُلَّ يومٍ دَهْشَةٌ ** مِنْ أمــــرِنا يَهولُهـــــــا ارتِعادُ

    على جُسومٍ نَضِجَتْ جُلُوُدُها ** مِنْ لَفْحِها يَشْمِلُها اسْوِدادُ
    تَبَّتْ يَدا حامِلِها ذي جِنَّــــــةٍ ** أَصَخَّـــــهُ صُراخُـــنا المُعــــادُ
    وابنُ الزِّنى يقولُ: ذا البَعْثُ بِهِ ** أمجُــــادُنا أيّامُــها أعيــادُ
    ( وابن ُالزنى يقولُ: أنجزنا. وهلْ ** مِن عَجَبٍ؟ وللزنى أولاد)
    فأيُّ إنجـــــازٍ سِوى قَــــوارِعٍ ** أُهْلِكَ فيها الحَــــرْثُ والعِبادُ

    و أيُّ مَجْــــدٍ بــــــاذِخٍ تُريـــدُهُ ** غَيْرَ حُــروبٍ ما لَهــا مَفــادُ
    فالبَعْثُ حَلَّ نَكْبَةً ليسَ لَهــــا ** شِفُعٌ وإنْ تَمادَتِ الآبــــــادُ
    (و عَلْقَميّونَ لكمْ تَـوارَثــوا الــ ** بغـاءَ وَالـعُهْـرَ وقدْ أجَادوا)
    (نعجَبُ لا، لا عَجَبٌ وقد مشى ** عـلى خطى أجدَادِهمْ أحفاد)
    أَ عَلْقَميّــــونَ؟؟ و هَذا شَـرٌَف ** لو كنتَ مِمَّنْ زانَهُ اعْتِقــــادُ

    ما كانَ ذاكَ العَلْقَــميُّ إنَّمــــا ** إبنُ الدُّوَيْدارِ هوَ المُـــرادُ (13)
    فَاخْتَلَقَ الجُّهالُ مِنْ ضُغونِهِمْ ** أُحْدوثَةً ليسَ لها إسنادُ (14)
    (نعجب لا، لا عجب وقد مشى) ** على خُطاكَ الخُبْثُ والعِنادُ
    فَلا تَقُلْ شِعْــــراً وأنتَ جاهِــلٌ ** بما تقــــولُ أيُّهــــا النَّقّـــادُ
    و لَطْمُنا نحنُ على صـدورِنا ** يَخُصُـنا والنّـوْحُ والإسعادُ (15)

    كباقي خَلْقِ اللهِ في أحْزانِهِمْ ** كُلٌّ لِما يُهْــــوى و يُسْتجادُ
    كذاكَ في أحزانِنا فَكَمْ لَنا ** في كربلا قَدْ جُــــــــدِّلَتْ آســادُ
    نَبْكي لهمْ دَماً ودَمْعاً لَيتَنـــــا ** مِنْ دونِهِـــمْ في كربلا نُبادُ
    رَزيَّـــةٌ غاضَــتْ لَها دموعُنـــا ** فَســالَتِ القلـوبُ والأكبادُ
    دَعْ عنكَ هذا إنَّما أنتَ أخو ** عُهْــرٍ فَما يَعنيــكَ ما يُــــرادُ

    ما أنتَ والطَّــفّ و ما حَلَّ بِهِ ** و مــا جَنى يَزيــدُ أو زِيـادُ
    يا شِسْعَ نَعْلِ ظالِمِ أبْصُقْ على ** هَـــنٍ إلى طُــــرَّاِقِـهِ يَنقادُ
    يَقومُ عَنْ مِثْلِكَ في دورِ الزِّنى ** و الشّاهِدانِ الجَدُّ والأحْفادُ
    أمّــــا نِجــــادٌ فَنِجــــادُ صــارِمٍ ** تَهــــــابُهُ العَبيــدُ والأسيادُ
    و الفُرْسُ كانوا قَبْلَ ألْفٍ سُنَّةً ** والمَجْدُ مِنْ علومِهِمْ يُشادُ

    مِنها البُخاريُّ كَذاكَ مُسْلِمٌ ** و غيرهُمْ ضاقَ بها التِّعْدادُ(16)
    مِنهمْ أئمّةٌ سوى ابنِ حَنْبَلٍ ** فَهُمْ لأهْلِ السُّنّةِ العِمادُ (17)
    و ها غَدَوا شيعةَ مَنْ بِفَضْلِهِ ** بادَ فَسادُ أمْرِهِمْ فَسـادوا
    قادَتُهُمْ أبنــــاءُ آل أَحْمَـــــدٍ ** أَكرمْ بِقَــــوْمٍ مِنْهُـــمْ نِجــادُ
    لَنا اطّلاعاتُ و روّادُ الفَضا ** لَكُمْ بَنـاتُ اللّيلِ و الموسادُ

    فَما يَقولُ شـاعِرُ مُخَــرِّفٌ ** شِعـــارُهُ دِثــــارُهُ الفَسادَ؟
    ليسَ لَهُ دينٌ ولا مُعْتَقَدُ ** شاخَ وما شاخَتْ بِهِ الأحقادُ
    يا ابنَ الثَّمانينَ ظُنونُ واهِمِ ** فالبَعْثُ وَلّى ما لَهُ مَعادُ
    يُجيبُكَ الشَّعْبُ إذا سأَلْتَهُ ** (ماذا لنـا؟ نُحْنُ لنا البلاد)
    عَنْ ساعةٍ تَسمعُ زَجْرَ مالِكٍ ** يَتْبَعُهُ أعْوانُهُ الشِّدادُ (18)

    إلى لَظى إلى عَذابٍ دائِمٍ ** يَزيدُ لا يَبيـــدُ أو يُبــــــادُ
    هناكَ تَلْقى كُلَّ طاغٍ ظالِمٍ ** تُثْقِلُه الأغلالُ والأصْفادُ
    فَاهْنأ بِها جَنْبَ نَبوخُذْنُصَّرٍ ** و جَنْبَهُ صَدّامُكَ القَوَّاد
    شعر: عادل الكاظمي
    ---------------
    (1)- القِيادُ: جعلتها مكان كلمة آنف أن تكون في مستهل القصيدة جعلتها آخر كلمة في القصيدة.
    (2)- شاعر القرنين: أرادته قناة الشرقية لقباً يليق بالشاعر وقد نسوا كبار الشعراء
    كأحمد شوقي والجواهري وسواهم من عظماء القرنين: العشرين وتاليه،
    فَكَنَّيتُ بهما عن الدياثة التي عُرِفَ بها الشاعر حينما أوقف حياته على خدمة الطاغية المأفون.
    وصاحب القرنين يعرف أهل العراق على من يُطلق.
    الوِرْدُ : الماءُ الذى يُورَدُ.
    (4)- القُرَادُ: دُوَيْبَّةٌ ذات أربعة أَزواج من الأَرجل ، تعيش على الدوابّ كالحمير والبعثية والبغال
    وتمتصُّ دَمَها ، ومنها أَجناسٌ الواحدةُ: قُرادَةٌ.
    (5)- هنا المنادى صدام و زبانيته لا وحده.
    (6)- اقتباس من قصيدة شاعر صدام الذي أراد أن يقلب الحقائق فوضعتها في نِصابها.
    (7)- شهرزاد تلك التي طالما تغنّى بها هذا الصابيء المرتزق مع كل حبي وتقديري
    للصابئة المندائيين الشرفاء.
    (8)- أبياتها: أبيات قصائده الصدامية. أبياتنا: هي البيوت التي نسكنها وهي مسلوبة الأمن.
    (9)- ما يقوم به الشاعر الآن من مساندة الأرهابيين عبر قناتهم قناة الفلوجة هو بمثابة
    الشريك في سفك الدم العراقي فهو إرهابي خبيث.
    (10)- القعقاع: شخصية وهمية من مخيلة القَصّاص سيف بن عمر التميمي وصدام الغبي
    كان يخاطب الشعب يا أبناء القعقاع وكل ظنه أن القعقاع هو بطل من أبطال معركة القادسية
    هذا هو مَبلغُ عقل البعثيين.
    (11)- صارَمَ: فارق
    (12)- النَّطِعُ، والنَّطَعُ: بِسَاطٌ من الجلد، كثيراً ما كان يُقتَلُ فوقَه المحكومُ عليه بالقتل.
    والحبال حبال المشانق والأعواد أعوادها.
    (13)- قصة ابن العلقمي من مختلقات النواصب للطعن بالشيعة الكرام. إقرأ كتاب سقوط بغداد
    للدكتور السعودي سعد الغامدي وقد رجع فيه لكتب المغول أنفسهم، وكان إبن الدويدار الحنبلي
    من أعوان التتار من أهل السنّة وخلفه الفئام منهم ولا دخل للشيعة ولا ابن العلقمي بالموضوع
    فنسبوا جريمة ابن الدويدار الى ابن العلقمي وبعدها أتهموا الشيعة بأنهم هم من جلب الامريكان
    الى المنطقة وكأن الملك فهد الأحول شيعي وأمراء الخليج شيعة حينما جلبوا الامريكان
    وما زالت قواعدهم العسكرية هناك.
    (14)- الأُحْدُوثة: الحديثُ المضْحك أَو الخُرافة.
    (15)- هنا نقض ما قاله الشاعر في طعنه بالشعائر الحسينية.
    والإسعاد يقال أَسْعَدَتِ النائحةُ الثَّكْلَى: أَعانتها على البكاء والنَّوْح.
    (16)- البخاري ومسلم صاحبا الصحيحين وهما من بلاد فارس
    (17)- أئمة المذاهب الأربعة هم من أهل السنة ما خلا ابن حنبل
    وهو بدوره سكن بلاد فارس وكل هذا والنواصب يقولون للشيعة الكرام أنتم فرس
    وكأننا ننزعج من هذا النبز.. إن هذا لشيء عجاب.
    (18)- مالك هو خازن النيران وهذا الشاعر الخَرِف لا يؤمن بذلك حتى يرى العذاب
    ولكن أيامه معدودة وقد جاوز الرابعة والثمانين وما يدريك كم بقي له من العمر.

  • #2


    قرأت كلا القصيدتين وللأسف

    حزنت لحال اللغه والشعر فهما لم يخلقا لللسباب فلم أقحماهما فيه

    كلا الشاعرين أخطأ بحق اللغه المقدسه التي ما خلقت حروفها كي تترجم فعلا مشينا إلى كلمات

    إما الأول فنعرفه وإما الثاني ما كان يجب أن يكون رده هكذا لانه من شيعة علي (عليه السلام )

    أصحاب الحلم والخلق الرفيع والمنطق الجميل


    وإذا يخاطبك اللئيم فصم سمعك عن خطابه ..... وإذا إنبرى لك شاتما فأربأ بنفسك عن جوابه


    هداهما الله وغفر لهما
    التعديل الأخير تم بواسطة ~ أين صاحب يوم الفتح ~; الساعة 22-04-2014, 03:34 PM.
























    تعليق


    • #3
      أخي الفاضل أين صاحب يوم الفتح المحترم
      مرورك شرف لي وهل لجنابك أن يبين لنا موضع الاستهجان فيما قال الشاعر الشيعي الكاظمي في قصيدته العصماء؟؟
      وهل يمتنع على الشاعر الشيعي أن يرد بما يناسب المقام كما رد الحسين عليه السلام
      الشمر بكلمات تناسب مقامه حين سماه ابن راعية المعزى يعني ابن الزانية
      وكذلك زهير بن القين وهو يخاطب الشمر اللعين بقوله يا ابن البوال على عقبيه
      أو قول حبيب بن مظاهر للحصين بن تميم بما معناه: زعمت ان الصلاة لاتقبل من الحسين وتقبل منك يا حمار؟
      ومن قبلهم إمام البلغاء علي صلوات الله عليه حين أطلق على عمرو بن العاص بإبن النابغة أي الفاجرة
      وخاطب معاوية: كأنك تريد نفسك يا ابن اللخناء؟. واللخناء المُنْتَنَةُ.
      وفي ذلك مئات الشواهد وردت عن كرام الامة وساداتها.
      وكما استغربت من قولك الاول فقد استغربت كثيراً من قولك:
      كلا الشاعرين أخطأ بحق اللغه المقدسه التي ما خلقت حروفها كي تترجم فعلا مشينا إلى كلمات

      ولا أدري من أين أتى عنصر القداسة للغة العربية ومن قال أن حروفها خلقت لكل ما هو مقدس؟؟؟
      وها هي اللغة العربية تحتوي ما لا تحتويه لغة أخرى من مفردات الشَّيْنِ كنايةً وتصريحاً.
      وما ذكره جنابك من شعر وأظنه للرصافي فهو يتناول ما هو متفق عليه من مراعاة جانب النبل
      والخلق الرفيع في الإنسان قولاً وفعلاً مصداقاً لقوله تعالى: وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً
      وهذا مضطرد عند ذوي الاخلاق النبيلة والسمات العالية الجليلة بأن يتميز الانسان بالنبل
      ما لم يعرض ما يستهجن عنده النبل كما قال المتنبي:

      ووضع الندى في موضع السيف بالعلا ** مضرٌّ كوضع السيف في موضع الندى


      مع أنّ الشاعر الكاظمي لم يسفَّ ولم يقل شططاً فيما قاله في البعث المقيت وشاعره الخبيث الذي لا يفهم غير هذه اللغة ولو استخدم الشاعر الشيعي غير هذه اللغة فسيكون مجانباً للصواب ويكون من الأَوْلى والحال هذه أن لا يرد ويكتفي بالتفرج كباقي الشعراء على من يبصق على ابناء عقيدته ومن يقول بأنهم أبناء زنى ويستخفّ ويستسخف عقائدهم ويغني شامتاً على مصائبهم وفجائعهم طيلة ربع قرن ووووو

      ولا ننسى أن هذه القصيدة ستقطع دابر كل من يتصدى للإساءة إلى الشيعة الكرام
      وقد آلى الحاج عادل الكاظمي على نفسه أن يقطع بسيف شعره الحاسم لسان كل من يسيء إلى
      المذهب الشيعي العزيز بعثياً كان أم غيره..
      فلا تحزن أخي العزيز لحال القصيدتين بل ينبغي لك عكس ذلك
      ودمتَ أخي أين صاحب يوم الفتح جعلنا الله من أنصاره
      وأشياعه ولا تنسى أخاك عند الدعوات



      تعليق


      • #4
        أخي أين صاحب يوم الفتح
        قلتَ: هداهُما الله وغفر لهما
        يا لها من كلمة قلتها اخي أين صاحب يوم الفتح فلا يحق لي ولا لك قولها بتةً
        وإذا دعوتَ لهذا الزنيم الفاجر والبعثي الغادر بالهداية فهو لا يسحق الدعاء له بالمغفرة
        لما له من جرائم بحق العراقيين ولما لا يجوز طلب المغفرة لمن هو غير مسلم
        وليس لي ولا لك الحق بأن تقرن الشاعرين الشيعي المسلم والصابئ الكافر بدعاء الواحد
        حتى يتساوى الشاعران بالجرم
        وهذا مما لا يقول به أحد وهذا مما لا يحق لنا الحكم به
        فلذا أفردت لهذه الكلمة تعليقة خاصة
        تحية لك مني خالصة

        التعديل الأخير تم بواسطة لبيك يا زينب; الساعة 23-04-2014, 12:55 AM.

        تعليق


        • #5
          سئل حكيم : لمَ لا ترد إساءة من أساء إليك ؟
          أجاب : ليس من الحكمة أن تَعُض كلبا عضك!

          تعليق


          • #6

            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخي الكريم (لبيك يازينب )


            أود التوضيح أولا أنني (أختكم أين صاحب يوم الفتح ولست أخاكم )

            جزاك الله خير بأن وضحت رأيك ووضحت فكرة قصيدة الكاظمي

            أفضل رد على من هم كعبد الرزاق البعثي هو السكوت

            بالله عليك الأول يبصق والثاني يرد عليه بأن يبصق أيضا هل يكون واضحا أن بين الإثنين فرق

            ولكن حينما يكون الثاني متعقلا ويتغاضى عن فعل جاهل وغير حضاري يعرف أنه ذو أدب رفيع

            إستهجاني كان من هذا الباب وليس من باب تبيانه لمزايا البعث التي نعرفها جميعا وليست خافيه

            فهم كفرة فجرة

            وجهة نظري أن اللغة العربيه من أجمل وأقدس اللغات (لم أقل أنها لا تحتوي على كلمات تصف الشر والفجور والافعال المشينه )

            ولكني لا احبذ ان يصاغ من حرفين كلمة تترجم فعلا قبيحا كالبصااااق

            وحينما تستشهد بأقوال الأئمه ووصفهم لإعدائهم أقول هم قالوا عن علم ونظر في أنساب هؤلاء فحينما يقولون ما يقولون لا يكن من باب

            الإتهام وإنما هم يعرفونهم معرفة تامة


            واخيرا اقول يبقى هذا رأيي ولك جزيل الشكر للتوضيح

            وقد قرأت قصيدتا الكاظمي (ألف بيت في وليد البيت ) والأخرى (رساله إلى صاحب الشماغ الأحمر )

            وأعجبت بهما كثيرا وحتى هذي القصيده فيها من الأبيات الجميله ما لا يجب أن نبخسه حقه


            وفقك الله والكاظمي وانالكما شفاعة محمد وآل محمد
























            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة لبيك يا زينب مشاهدة المشاركة
              أخي أين صاحب يوم الفتح
              قلتَ: هداهُما الله وغفر لهما
              يا لها من كلمة قلتها اخي أين صاحب يوم الفتح فلا يحق لي ولا لك قولها بتةً
              وإذا دعوتَ لهذا الزنيم الفاجر والبعثي الغادر بالهداية فهو لا يسحق الدعاء له بالمغفرة
              لما له من جرائم بحق العراقيين ولما لا يجوز طلب المغفرة لمن هو غير مسلم
              وليس لي ولا لك الحق بأن تقرن الشاعرين الشيعي المسلم والصابئ الكافر بدعاء الواحد
              حتى يتساوى الشاعران بالجرم
              وهذا مما لا يقول به أحد وهذا مما لا يحق لنا الحكم به
              فلذا أفردت لهذه الكلمة تعليقة خاصة
              تحية لك مني خالصة

              وتحيه لكم اخي الكريم

              لم اكن ارد المقارنه بين الشاعرين بدعائي لهما بالهدايه ولم اكن على علم بان عبد الرزاق ليس مسلم

              طبعا هنااااك فرق كبييييير بين من هو شيعي الهويه وعلوي الهوى وبين من هو عفلقي الهويه صدامي الهوى


              بهذا أنا فعلا مخطئه ومدينه لك وللكاظمي عادل بإعتذار


              جدا آسفه


              وجزاك الله أفضل الجزاء أنت والكاظمي وبإنتظار المزيد من قصائدكما هو شاعرا وأنت ناشراً

              موفق وسامحني لكلماتي إذا كانت حاده

              لم اقصد الإساءه ولكن هو رأيي ولكم آرائكم الجديره بالإحترام حقا


























              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X