إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الحسين ابرز مصاديق النفس المطمئنة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الحسين ابرز مصاديق النفس المطمئنة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال تعالى: (هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ً)1.
    السكينة: هي سكون النفس وثباتها واطمئنانها، وفي نفس المعنى وردت كلمات أخرى مثل الاطمئنان، الأمن، وكذلك عدم الخوف.فأصحاب السكينة هم الذين عبر عنهم القرآن الكريم بقوله: (لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)2. وفي العقيدة: سمي المتدين بالمؤمن من الأمن وهو السكينة. وفي المرتبة الكمالية سميت النفس الراقية بالمطمئنة أي صاحبة السكينة.وفي مشروع الزواج كانت السكينة هدفاً (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا)3.ولهذه السكينة بواعث هي:1- ذكر الله:قال الله تعالى: (لاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)4.
    وعن رسول الله "صلى الله عليه وآله": "ما جلس قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشتهم الرحمة وتنزلت عليهم السكينة".2- خدمة الآخرين بإخلاص:قال تعالى: (الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ ثُمَّ لاَ يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُواُ مَنًّا وَلاَ أَذًى لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)5.وقال تعالى: (وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)6.3- طاعة ولي الأمر بصدق:قال تعالى: (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ)7.
    ومن اهم نماذج السكينة هو الإمام الحسين "عليه السلام" ففي كربلاءيوم العاشر من المحرم تعجّب الناس من حول الحسين "عليه السلام" من أمره "عليه السلام" لأن عادة الإنسان حينما يقدم نحو الموت أن يتغير لونه وترتعد فرائصه وتضطرب نفسه، لكن الإمام الحسين‏"عليه السلام" كان كلما اشتد عليه الأمر في كربلاء وقرب من الموت سكنت نفسه وهدأت جوارحه وأشرق لونه نوراً وبهاءً.حتى قيل: انظروا إليه لا يبالي بالموت.فقال لهم الحسين "عليه السلام": "صبراً بني الكرام! فما الموت إلا قنطرة يعبر بكم عن البؤس والضرار إلى الجنان الواسعة والنعيم الدائمة، فأيكم يكره أن ينتقل من سجن إلى قصر؟! وما هو لأعدائكم إلا كمن ينتقل من قصر إلى سجن وعذاب، إن أبي حدثني عن رسول الله "صلى الله عليه وآله": "إن الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر، والموت جسر هؤلاء إلى جنانهم، وجسر هؤلاء إلى جحيمهم..".ولهذا نجد في كثير من روايات اهل البيت عليهم السلام تأويل اية (النفس المطمئنة) بالامام الحسين عليه السلام.فقد روي في (تفسير البرهان) عن أبي عبد الله (الإمام الصادق (عليه السلام)) قال: (اقرءوا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم، فأنّها سورة الحسين بن علي، وارغبوا فيها رحمكم الله، فقال له أسامة ـ وكان حاضراً المجلس ـ: كيف صارت هذه السورة للحسين(عليه السلام) خاصة؟
    فقال: (ألا تسمع إلى قوله تعالى: (( يَا أَيَّتهَا النّفَس المطمَئنَّة * ارجعي إلَى رَبّك رَاضيَةً مَرضيَّةً * فادخلي في عبَادي * وَادخلي جَنَّتي )) (الفجر:27-30)، إنما يعني الحسين بن علي (عليه السلام) ، فهو ذو النفس المطمئنة الراضية المرضية، وأصحابه من آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، الراضون عن الله يوم القيامة، وهو راض عنهم، وهذه السورة نزلت في الحسين بن علي وشيعته، وشيعة آل محمد خاصة، من أدمن قراءة الفجر كان مع الحسين (عليه السلام) في درجته في الجنة، إن الله عزيز حكيم).

    1- الفتح:42
    2- يونس: 62
    3
    3- الروم:21
    4-
    4- الرعد:28
    5-
    5- البقرة:262
    6-
    6- الأنعام:48
    7-
    7- الفتح:18


  • #2
    مشرفنا الحمدلله على السلامة
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X