إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هذا ليس من الصلة ولا الرحمة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هذا ليس من الصلة ولا الرحمة


    اذا اردت ان تعيش في بيتك ومع اهلك بصورة افضل ومزيد من راحة البال فعليك ان تعزز علاقاتك مع الجيران اكثر فاكثر وتتعلم

    طريقة واسلوب التعامل معهم ومداراتهم ومسايرتهم وتتجنب ايذاءهم ومضايقتهم

    نحن أحوج ما يكون إلى هذا الترابط الذي تناسى بعض المسلمين أنه سنة مؤكدة،

    ان حقوق الجار أكثر وضوحًا في القرى عنها في المدن؛ لأن أكثر أهل القرى ما زالوا على تمسكهم بالقيم والمبادئ الدينية، والأعراف والتقاليد، بينما تسبب حياة المدينة شيئًا من الجفاء
    ويترجم هذا الاحترام إلى تكافل وتضامن في جميع الأيام، ويبدو واضحًا في المناسبات العائلية والدينية والاجتماعية، بخلاف المدن التي يبدو فيها نوع من التمزق بين الأسر، خاصة في ظل

    نوع البناء الحديث، فتجد في البناية أنواعًا مختلفة من الأسر لا تجمعهم غالبًا روابط واحدة سوى الجيرة"

    أن الجار الذي لا يعرف أحوال جاره، ولا يعرف كيف يعيش ولا حالته الاقتصادية، هو بعيد عن السنة وداع لتقطيع الروابط بينه وبين أخيه

    الجار. فهذا ليس من الصلة ولا الرحمة ولا

    التعاون في شيء. ولهذا لزم التدقيق في هذه المسألة، فلا يبيت أحدنا شبعانًا وجاره جائع وهو يعلم؛



    وديننا الحنيف امرنا باكرام الجار والاهتمام به

    واعتبر ان من لا يكرم جاره فقد نقص ايمانه بنص الحديث فاكرام الجار من سمات ديننا وكمال الايمان


    وعلى المسلم ان بتفقد احوال جاره ويتعرف على وضعه اذا مريض يزوره

    اذا فقير يدعمه بما يستطيع من المال

    لان هذا ينشر المحبه بين المسلمين ويخلق مجتمع مترابط محب لبعضه


    والتعاون بين الجيران والاهل اولى خطوات الاصلاح في المجتمع الاسلامي حيث يزيد الامن والاطمئنان

    و ان نتجنب ايذاء الجيران وازعاجهم بل علينا ان نتحمل اذاهم ومضايقاتهم التي يسببونها لنا ولا نغضب ونثور عليهم كما يجب

    علينا ان نمد لهم يد العون والمساعدة



    وتوجد بعض العادات عند القليل من النساء والرجال الذي يعلقون على جيرانهم وينتقدونهم ويحتقرونهم اما لفقر او لغيره وخاصه هذة الصفه

    منتشرة بيننا نحن النساء



    هناك الكثير من الجارات طيبات يساعدن بعضهن عند الولادة وفي المرض وفي حفلات النجاح تقدم الهدايا للجيران والطعام ولا يوجد احد لا يحتاج لجاره وخاصه ان الكثير منا في غربه

    وبعيدين عن اهلنا فالالفه بين الجيرات والتعاون اصبح ضروري



    كل كنا يملك سيارة وهو يضعها دائما في خدمة جيرانه متى احتاجوا اليها . ويقول لهم : لا سمح الله اذا حدث لكم اي طارئ

    او اذا احتجتم لاية مساعدة حتى لو كان الوقت متاخرا فاني في خدمتكم . .

    ديننا لم يترك شئ الا دلنا عليه لما فيه من خير للمسلين في الدنيا والاخرة

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X