إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لماذا خلقت المرأة من ضلع الرجل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لماذا خلقت المرأة من ضلع الرجل

    لماذا خلقت المرأة من ضلع الرجل

    لماذا خلقت المرأة من ضلع الرجل وليس من جزء آخر؟


    قالوا في الرجل والمرأة إن المرأة لم تخلق من راس الرجل لئلا تتعالى عليه ولم تخلق من رجله لئلا يحتقرها وانما خلقت من ضلعه لتكون تحت جناحه فيحميها وقريبة من قلبه فيحبها

    وقالوا أيضا:اذا تلبد قلب الرجل بالهموم انزاحت سحب الظلام بظهور المرأة

    من الأقوال الأخرى في الرجل والمرأة والعلاقة بينهما

    *اذا احبت المرأة ضحت بنفسها من اجل قلبها واذا كرهت ضحت بغيرها

    *المرأة اكثر تضحيه من اي شخص في الارض ان احبت

    *اذا كانت المرأة الجميلة جوهره فالمرأة الفاضلة كنز

    *اذا كانت المرأة عيبا طبيعيا فهي بلا شك اجمل عيوب الطبيعة

    *المرأة تكتم الحب اربعين سنه ولا تكتم البغض ساعة واحده

    *اغبى النساء هي من تصدق ان الحب يمكن ان يتحول إلى صداقة بريئه

    *اكبر لص تحت قبة السماء هو الجمال الكامن في عين المرأة

    *كل فلسفة الرجال لا تعادل واحده من عواطف المرأة

    *دموع المرأة طوفان يغرق فيه امهر السباحين

    *دموع المرأة اقوى نفوذا من القوانين

    *تعرف المرأة الطيبة مما تفعل ويعرف الرجل الطيب مما لا يفعل

    *المرأة اقدر على حفظ سرها من سر غيرها

    *المرأة اعدى اعداء المرأة

    *بيت بلا امراة كجسم بلا روح.


    ما رأيكم بهذه الأقوال؟
    هل هي صحيح

  • #2
    جدا صحيحة ان المرأة ريحانة وليست قهرمانة للذي يعرف تفسيرها بوركتم وسلم الله يداكم


    (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك المرأة بتصرفها وطبيعتها اما تكون رحمه او نقمه فالمرأة الفاضلة كنز في بيتها .. احسنت سلمت اناملك لهذه العبارات الجميلة .

      تعليق


      • #4
        هذه الأقوال ما جاء منها موافقاً للعترة و القرآن فهو صحيح ،
        و ما جاء مخالفاً لهما فهو غير صحيح ،
        و منها خلق حواء من ضلع آدم عليهما السلام ، فمعروف و معلوم ان اهل البيت صلوات الله عليهم قد أنكروا ان تكون حواء خلقت من ضلع آدم ....

        بارك الله بكم .
        sigpic
        عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

        تعليق


        • #5
          كما قال الاخ (هذب يراعك ) فقط قضية خلق المرأة من ضلع الرجل نعتقد بعدم صحتها

          والباااااقي جدا صحيح ،،،،


          جزاك الله خير اختنا الكريمة وسلمت يمينك
























          تعليق


          • #6
            جزاك الله خيراً اختنا الكريمه
            sigpic

            تعليق


            • #7
              اخواننا الكرام هذا سؤال طرح في مركز الابحاث العقائدية فتم الجواب عبيه بخصوص هذا الموضوع نرجو ان تستفيدوا
              س/ ايهما اصح في موضوع خلق حواء هل خلقت من ضلع ادم (ضلع اعوج) او انها خلقت من فاضل طينة ادم؟ وما هي الامور العقائدية المترتبة على اعتقاد كل من القولين ؟

              وفي فرضية ترجيح القول الاول ماهي الحكمة من خلقها من ضلع ولم تخلق منفردة مثلها مثل ادم؟
              وفي فرضية ترجيح القول الثاني : لماذا لم تخلق من البداية مثل ادم بل خلقت من فاضل الطينة؟
              ولماذا لم يتعرض القران بذكر ذلك بما انها خلقت مثل ادم بحيث لم يسجد لها؟

              ج/ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
              وردت رواية عن أبي عبد الله (الصادق) (عليه السلام) عندما سئل عن قوله تعالى: (( وهو الذي خلق من الماء بشراً فجعله نسباً وصهراً )) (الفرقان:54) قال (عليه السلام): (ان الله تبارك وتعالى خلق آدم من الماء العذب وخلق زوجته من سنخه فبرأها من أسفل أضلاعه... الى آخر الرواية) (الكافي: 5 / 442).
              وقد صرح بعض العلماء بأن هذه الرواية وردت موافقة للعامة, وقد جاء في (علل الشرائع، والفقيه) ـ كلاهما للشيخ الصدوق ـ ما يدل على ردها من عدم خلقة حواء من ضلع آدم, فعن زرارة قال: سئل أبو عبد الله (عليه السلام) عن خلق حواء من ضلع آدم الايسر الاقصى, قال سبحان الله وتعالى عن ذلك علوا كبيرا أيقول من يقول هذا ان الله تبارك وتعالى لم يكن له من القدرة ما يخلق لآدم زوجته من غير ضلعه وجعل لمتكلم من أهل التشنيع سبيلاً الى الكلام يقول إن آدم كان ينكح بعضه بعضاً ما لهؤلاء حكم الله بيننا وبينهم. (علل الشرائع1/17), (من لا يحضره الفقيه 3/379). فعليه يحمل ما في التفسير المتقدم إما على التقية أو يجمع بين الخبرين فيكون خلق حواء من بقية طين خلق منه ضلع آدم.
              وأما سؤالك بأنه لماذا لم تخلق حواء من البداية مثل آدم بل خلقت من فاضل الطينة. فنقول: إن علل الخلق لا نحيط بها كلها إلا ما وردنا من روايات في هذا الباب, وقد روى في (علل الشرائع 2/ 471): انه سأل يزيد بن سلام رسول الله (صلى الله عليه وآله) جملة من الاسئلة، ومنها ((قال: فأخبرني عن آدم خلق من حواء أم خلقت حواء من آدم؟ قال: بل حواء خلقت من آدم ولو كان آدم خلق من حواء لكان الطلاق بيد النساء, ولم يكن بيد الرجال, قال: فمن كله خلقت أم من بعضه؟ قال: بل من بعضه, ولو خلقت من كله لجاز القصاص في النساء كما يجوز في الرجال....)) (انتهى).
              وقد تعرض القرآن الكريم لذكر هذا الامر بقوله تعالى: (( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها )) (النساء:1). وقد استفاد منها المفسرون ان المراد بالنفس الواحدة آدم (عليه السلام) ومن (زوجها) زوجته, وهما أبوا هذا النسل الموجود الذي نحن منه وإليهما ننتهي جميعاً وكما هو عليه ظاهر القرآن الكريم. (انظر الميزان في تفسير القرآن 4/135).
              ودمتم في رعاية الله
              المصدر مركز لابحاث العقائدية


              (لاي الامور تدفن سرا بضعه المصطفى ويعفى ثراها)

              تعليق


              • #8
                مشكور سيدنا على هذا النقل .... بارك الله فيك
                sigpic
                عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

                تعليق


                • #9
                  ما وافق القران وقول المعصوم صحيح وما خالفه باطل ..


                  وهذه عبارات سخيفة و لاصحة لها :

                  (*اذا كانت المرأة عيبا طبيعيا فهي بلا شك اجمل عيوب الطبيعة ) ليست عيباً
                  (*اكبر لص تحت قبة السماء هو الجمال الكامن في عين المرأة) لماذا ! عبارة سخيفة
                  (*دموع المرأة اقوى نفوذا من القوانين) غامضة ؟ اي القوانين واي الدموع؟!

                  نتمنى على الاخوة والاخوات عرض هكذا مقالات على الشريعة الاسلامية المحمدية قبل طرحها ,لكي لا يؤخذ بالباطل منها ..
                  وفقتم

                  تعليق


                  • #10
                    السلام عليكم نشكر مروركم الطيب ونشكر جهودكم المميز المثمر والمعلومة

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X