إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

المعارف التوحيديّة في أدعية شهر رجب المبارك

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • المعارف التوحيديّة في أدعية شهر رجب المبارك

    لمعارف التوحيديّة في أدعية شهر رجب المبارك
    شهر رجّب شهر الله ، وهو شهر الرحمة المصبوبة صبّاً من السماء ، وهو شهرُ الدعاء والصيام والإنابة والتوبة . لكنّنا نلحظ جانباً آخر في أدعية هذا الشهر المبارك ، وهو المعارف التوحيديّة العجيبة المبثوثة في تضاعيف أدعيته المباركة الشريفة .
    فنحن نقرأ – على سبيل المثال - في أحد أدعية شهر رجب المرجّب (... يا باطناً في ظُهوره ، وظاهِراً في بُطونه ومَكنونه ! يا مُفرّقاً بين النور والدَيجور ! يا مَوصوفاً بغيرِ كُنْه ، ومَعروفاً بغير شِبْه ، حادَّ كُلّ مَحدودٍ ، وشاهدَ كُلّ مَشهودٍ ، ومُوجِدَ كُلّ مَوجود ، ومُحصيَ كُلّ مَعدُود ، وفاقِدَ كُلّ مَفقودٍ ! ليسَ دُونَك مِن مَعبود ، أهلَ الكِبرياء والجُود ! يا مَنْ لا يُكَيّف بِـ(كَيْف) ولا يُؤَيّنُ بِــ(أيْن) ، يا مُحتجِباً عَن كلّ عَيْن ، يا دَيمومُ يا قَيّوم وعالم كُلّ مَعلوم) .
    وليس من المصادفة بطبيعة الحال أن يتمّ إدراج هذه المعارف التوحيديّة الرائعة في أدعية هذا الشهر الفضيل إلاّ تنبيهاً لنا على أنّ الارتقاء في فُنون الدعاء ومعارفه ومضامينه يتطلّب الارتقاء أوّلاً في معارف توحيد الخالق الفرد الصمد ، وهذا ما تتكفّل به الفقرات المذكرة لمن يتدبّر في مضامينها ويتفكّر في دلالاتها .
    أي أنّ (القُرب) من الله تعالى بالعاطفة والوجدان يتطلّب (قُرباً) في المعرفة التوحيديّة للخالق جلّ وعلا .
    sigpic

  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    بوركتم اخي الفاضل(سيد ضرغام ابو زهراء )

    وسنمر اليوم على موضوعكم في هذا الشهر المبارك الفضيل جعله الله شهر خير ورحمة وغفران للذنوب

    على الجميع ...لنتزود من المعارف التوحيدية فيه


    فكونوا معنا وبرنامجكم (برنامج منتدى الكفيل )ونسالكم الدعاء في هذة الايام المباركة ....







    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة سيدضرغام ابوزهراء مشاهدة المشاركة
      لمعارف التوحيديّة في أدعية شهر رجب المبارك
      شهر رجّب شهر الله ، وهو شهر الرحمة المصبوبة صبّاً من السماء ، وهو شهرُ الدعاء والصيام والإنابة والتوبة . لكنّنا نلحظ جانباً آخر في أدعية هذا الشهر المبارك ، وهو المعارف التوحيديّة العجيبة المبثوثة في تضاعيف أدعيته المباركة الشريفة .
      فنحن نقرأ – على سبيل المثال - في أحد أدعية شهر رجب المرجّب (... يا باطناً في ظُهوره ، وظاهِراً في بُطونه ومَكنونه ! يا مُفرّقاً بين النور والدَيجور ! يا مَوصوفاً بغيرِ كُنْه ، ومَعروفاً بغير شِبْه ، حادَّ كُلّ مَحدودٍ ، وشاهدَ كُلّ مَشهودٍ ، ومُوجِدَ كُلّ مَوجود ، ومُحصيَ كُلّ مَعدُود ، وفاقِدَ كُلّ مَفقودٍ ! ليسَ دُونَك مِن مَعبود ، أهلَ الكِبرياء والجُود ! يا مَنْ لا يُكَيّف بِـ(كَيْف) ولا يُؤَيّنُ بِــ(أيْن) ، يا مُحتجِباً عَن كلّ عَيْن ، يا دَيمومُ يا قَيّوم وعالم كُلّ مَعلوم) .
      وليس من المصادفة بطبيعة الحال أن يتمّ إدراج هذه المعارف التوحيديّة الرائعة في أدعية هذا الشهر الفضيل إلاّ تنبيهاً لنا على أنّ الارتقاء في فُنون الدعاء ومعارفه ومضامينه يتطلّب الارتقاء أوّلاً في معارف توحيد الخالق الفرد الصمد ، وهذا ما تتكفّل به الفقرات المذكرة لمن يتدبّر في مضامينها ويتفكّر في دلالاتها .
      أي أنّ (القُرب) من الله تعالى بالعاطفة والوجدان يتطلّب (قُرباً) في المعرفة التوحيديّة للخالق جلّ وعلا .
      أحسنتم سيدنا العزيز وبارك الله بجهودكم..
      نسأل الله تعالى أن يرزقكم صدق الدعاء وحسن الاجابة..


      تعليق


      • #4
        وفقكم الباري سيدنا
        sigpic
        إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
        ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
        ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
        لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X