إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعد ربع قرن من بنائه.. لعتبة العباسية تُنهي أعمال صيانة وتحديث مقام الإمام المهدي(ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعد ربع قرن من بنائه.. لعتبة العباسية تُنهي أعمال صيانة وتحديث مقام الإمام المهدي(ع)








    بعد ربع قرن من بنائه
    ..
    العتبة العباسية المقدسة تُنهي أعمال
    صيانة وتحديث مقام الإمام المهدي
    (
    عجّل الله فرجه الشريف ) ..







    بإشراف مباشر وميداني من قبل قسم المشاريع الهندسية
    في العتبة العباسية المقدسة أنهت الكوادر العاملة
    بمشروع صيانة وتحديث مقام الإمام المهدي (
    عجّل الله فرجه الشريف ) كافة الأعمال الخاصة بصيانته ،
    ووفقاً لمواصفات هندسية ومعمارية عالية في التنفيذ وبما يتناغم
    مع العمارة الإسلامية مع المحافظة قدر الإمكان على أبرز
    تفاصيله القديمة وإعادة صياغتها بأسلوب فنيّ جديد وبمواد
    من أرقى المناشئ العالمية .

    هذا ما بيّنه لشبكة الكفيل رئيس قسم مشاريع العتبة
    العباسية المقدسة المهندس ضياء مجيد الصائغ ،

    وأضاف : " بعد أن عانى مقام الإمام المهدي
    ( عجّل الله فرجه الشريف ) عقوداً من الإهمال حاله
    حال باقي الأماكن المقدسة والمزارات الشريفة ،
    ها هو اليوم يعود بسواعد الغيارى من خَدَمَة العتبة العباسية المقدسة الذين وضعوا نصب أعينهم خدمة أهل البيت
    ( عليهم السلام ) ومحبيهم وكلّ ما يمتّ لهم بصلة ،
    من مكانٍ أو إرثٍ ومنها هذا المقام ،
    والذي يعتبر من الأماكن المقدّسة في مدينة كربلاء
    المقدسة ويرتاده الملايين من الزائرين سنوياً ،
    ويكاد أن يعرّج أي زائر لمرقدي الإمام الحسين
    وأخيه أبي الفضل العباس (
    عليهما السلام ) لهذا المقام " .
    مُضيفاً : " بعد أن حصلت الموافقة على إعادة صيانة وترميم
    مقام الإمام المهدي
    ( عجّل الله فرجه الشريف )
    من الأمانة العامة للعتبة العباسية المقدسة وبعد أخذ
    الموافقات الأصولية من ديوان الوقف الشيعي ،
    شرعنا بإعداد دارسة كاملة ومفصلة شملت جميع
    فقرات المقامالعمرانية بِدْءً من الجدار الخارجي
    والى القبة مروراً بالقاعات الداخلية ،
    وبناء على هذه الدراسة والكشف الموقعي للمشروع تمّت إحالة
    المشروع للشركة المنفّذة وهي شركة الكفيل للاستثمارات العامة ،
    والتي قامت بدورها بإعداد التصاميم اللازمة والمباشرة بالتنفيذ ،
    حيث تمّ تقسيم هذه الأعمال لعدة مراحل منها قلع
    الكاشي الكربلائي وإزالة الطبقة الجصية القديمين ،
    وإزالة وترميم المتضرّر من الجدران ،
    وتغليف هذه الجدران بمادة المرمر بارتفاع ( 1,20م )
    من الخارج و(
    1,50م ) من الداخل ،
    والمتبقّي من هذه الجدران غُلّف بالكاشي الكربلائي ،
    وشملت كذلك إعادة صبّ الأرضية وتغليفها بالكامل ,
    وتم استخدام حوالي
    ( 2,000م2 ) من المواد الخاصة
    بتغليف الأرضيات والجدران " .

    وشملت الأعمال كذلك بحسب الصائغ :
    " ترميم القبة وإعادة صيانتها بعد أن تمّ قلع الكاشي الكربلائي
    القديم وإزالة كافة المواد الرابطة القديمة من
    ( جص ) وغيرها ،
    وشملت هذه الأعمال وضع مواد كيميائية وإنشائية خاصة
    على كافة أجزاء القبة من الخارج لتغلف بمادة الهارب ،
    وهي عبارة عن مشبكات معدنية تربط على الهيكل الخارجي
    للقبة بواسطة أسلاك المعدنية ,
    ثم يتمّ تشميعها بـ( مونة الإسمنت والرمل )
    كطبقة خفيفة تحمي المشبكات من الرطوبة ،

    بعدها تمّت المباشرة بعمليات تغليف القبة بالكاشي الكربلائي " .

    مُوضّحاً : " سقوف المقام شملت نوعين :
    سقوف جبسية ،
    وأخرى سقوف رُكِّب عليها الزجاج المقطّع فنياً ،
    كذلك زُوّد بمنظومات متطوّرة للصوت والكهرباء والإنارة
    والإنذار والحريق والتبريد والكاميرات " .

    مُبيّناً : " أن الكاشي الكربلائي المُستخدم بتغليف القبة والجدران
    الداخلية والخارجية هو نفس نوعية الكاشي المستخدم
    في عمليات تغليف جدران وسقوف العتبة العباسية المقدسة
    والمطعّم بالذهب بنسبة
    ( 30% ) ،
    والذي يتميز بأبعاد وقياسات متساوية وزوايا حادّة وهو ذو‏ سطح
    مستوي ومقاومة عالية وعزل حراري وغير قابل لامتصاص الرطوبة
    كما يتميّز‏ بثبات وزهو الألوان ويتمّ تركيبه بطريقة فنية مع إضافة
    مواد تقوية تكون ذات عزل حراري ومائي عاليين " .

    يُشار الى أنّه لم تُجرَ عمليات تطويرٍ لمقام الإمام المهدي
    ( عجّل الله تعالى فرجه الشريف ) بشكل مكثّف كما
    هو الآن ‏منذ إنشائه ،
    وبدأت تظهر آثار البيئة ‏على البناء بالإضافة لاستخدام مواد
    غير جيّدة بالعمل في ذلك الوقت ,
    وخاصة في القبة ‏الشريفة والجدران والأرضيات ,
    لذا كان من الملزم للعتبة ‏العباسية المقدسة أن تقوم بأعمال
    صيانة شاملة وخاصة لمثل هذا ‏المقام الطاهر ،
    باعتباره أحد تشكيلاتها الإدارية .‏

    ويُذكر أن قسم المشاريع الهندسية في العتبة العباسية المقدسة
    قد نفّذ العشرات من المشاريع ‏الكبيرة فضلاً عن المئات
    من ‏‏المشاريع الصغيرة ‏والمتوسطة
    ( ومنها هذا المشروع )
    داخل ‏العتبة وخارجها منذ تأسيسه بعد سقوط النظام البائد ،
    ‏وقد تم ‏تنفيذ معظمها بكوادره ‏العراقية ،
    وأشرف ‏على ما تبقّى منها والمنفّذ معظمه بكوادر عراقية
    أيضاً تابعة لشركات ‏‏من ‏خارج العتبة ،
    أو النادر مما نفّذته عمالة أجنبية .‏











    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع

    اضغط هنا





    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 05-05-2014, 12:01 AM.












  • #2
    عليكم السلام نسألكم الدعاء
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X