إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كرامة دفن أبي بكر

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كرامة دفن أبي بكر

    أخرج ابن عساكر في تاريخه قال : روي أن أبابكر رضي الله عنه لما حضرته الوفاة قال لمن حضره : إذا أنا متّ وفرغتم من جهازي فاحملوني حتى تقفوا بباب البيت الذي فيه قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقفوا بالباب وقولوا : السلام عليك يارسول الله هذا أبوبكر يستأذن . فان أذن لكم بأن فتح الباب وكان الباب مغلقا بقفل فادخلوني وادفنوني ، وإن لم يفتح الباب فأخرجوني إلى البقيع وادفنوني به ، فلما وقفوا على الباب وقالوا ما ذكر, سقط القفل وانفتح الباب وإذا بهاتف يهتف من القبر : ادخلوا الحبيب إلى الحبيب فإن الحبيب إلى الحبيب مشتاق .
    وذكره الرازي في تفسيره 5 ص 378 ، والحلبي في السيرة النبوية 3 ص 394 ، والديار بكري في تاريخ الخميس 2 : 264 ، والقرماني في أخبار الدول هامش الكامل 1 ص 200 ، والصفوري في نزهة المجالس 2 ص 198 .
    قال الاميني :
    أراد رواة هذه الرواية تصحيح عمل القوم في دفن الخليفة في موطن القداسة (حجرة النبي صلى الله عليه وآله ) بعد أن أعيتهم المشكلة وعجزوا عن الجواب .
    فإن الحجرة الشريفة إما أن تكون باقية على ملكه صلى الله عليه وآله كما هو الحق المبين . أو أنها عادت صدقة يؤل أمرها إلى المسلمين أجمع ؟
    وعلى الاول كان يشترط فيه رضاء أولاد وارثته الوحيدة السبطين الامامين وأخواتهما ولم يستأذن منهم أحد .
    وعلى الثاني كان يجب على الخليفة أو على من تولى الامر بعده أن يسأذن الجامعة الاسلامية ولم يكن من أي منهما شئ من ذلك .
    فبقي الدفن هنالك خارجا عن ناموس الشريعة .
    وإن قيل : إنه دفن بحق ابنته ؟ فأي حق لها بعد ما جاء به أبوها من قوله : إنا معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة ؟
    على انا اسلفنا في الجزء السادس من الغدير ص 190 ط 2(1) : انه لم يكن لامهات المؤمنين إلا السكنى في حجرهن كالمعتدة ولم يكن لهن ترتيب آثار الملك على شئ منها . وقدمنا هنالك ايضا ان على فرض الميراث وعلى تقدير الارث من العقار فإن لعائشة تسع الثمن من حجرتها لانه صلى الله عليه وآله توفي عن تسع ، ومساحة المحل لا يسع تسع ثمنها جثمان انسان مهما كبرت الحجرة .
    على أن حقها كان مشاعا وليس لها التصرف فيه بغير اذن شريكاتها في الميراث .
    أراد القوم التفصي عن هذه المشكلات فكونوا ما يستتبع مشكلة بعد مشكلة و هي :
    ان الخليفة هل قال ما قاله بعهد من النبي صلى الله عليه وآله أو انه أحاط علما بالمغيب ؟
    أما الثاني فلا أحسب أحدا يدعي له ذلك بعد ما أحطنا خبرا بكل ما قيل في فضائله ، وبعد ما أوقفناك على مبلغ علمه في المشهودات ، فأين هو عن الغيوب ؟
    وأما الاول فلو كان ذلك لما كان لترديده بين الدفن في الحجرة إن فتح الباب وسقط القفل ، وبين الذهاب به إلى البقيع إن لم يكن ذلك ، فان ما أخبر به النبي صلى الله عليه وآله لا بد أن يكون ، فلا ترديد فيه .
    نعم : من المحتمل انه صلى الله عليه وآله لم يعهد ذلك لنفس أبي بكر وإنما رواه عنه من لا يثق به الخليفة ولذلك نوه بما قال بالترديد ،
    أو أن الرواية لا صحة لها ، ولذلك لا تنتشر في الصحاح والمسانيد إلى عهد الحافظ ابن عساكر .
    وهي على فرض صحتها مكرمة عظمى وقعت بمشهد الصحابة ومزدحم المهاجرين والانصار يوم شيعوه إلى مقره الاخير ، وكان يجب والحالة هذه أن يتواصل الهتاف بها ، وبذلك الهتاف المسموع من القبر الشريف منذ ذلك العهد إلى منصرم الدهر ، ولم يكن يوم ذاك في الابصار غشاوة ، ولا في الآذان وقر ، ولا في الالسنة بكم ،لكنه ويا للاسف لم ينبس أحد عنها ببنت شفة ، وما ذلك إلا لان المكرمة لم تقع ، والقفل ما سقط ، والباب ما انفتح ، والهتاف لم يكن ، وادخلوا الحبيب إلى الحبيب ، فإن الحبيب إلى الحبيب مشتاق مهزأة نشأت من الغلو في الفضائل تنبأ عن روح التصوف في مختلق الرواية . نعم :
    ما كل من زار الحمى سمع الندا مـن أهـلـه أهـلا بـذاك الزائــر
    م - هذه الكرامة المنحوتة المنحولة ذكرها الرازي ومن بعده مرسلين إياها ارسال المسلم ، محتجين بها عداد فضائل أبي بكر ، غير مكترثين لما في اسنادها من العلل أو جاهلين بها ، وإنما أخرجها ابن عساكر من طريق أبي طاهر موسى بن محمد بن عطاء المقدسي عن عبدالجليل المدني عن حبة العرني فقال : هذا منكر ، وأبو الطاهر كذاب ، وعبدالجليل مجهول ، وفي لسان الميزان 3 : 391 : خبر باطل . ا ه‍
    وأبوالطاهر المقدسي كذبه ابوزرعة وأبوحاتم . وقال النسائي ليس بثقة و قال ابن حبان : لا تحل الرواية عنه كان يضع الحديث . وقال ابن عدي : كان يسرق الحديث . وقال العقيلي : يحدث عن الثقات بالبواطيل والموضوعات ، منكر الحديث وقال منصور بن اسماعيل : كان يضع الحديث على مالك .
    -----------------------------------------------------------
    (1):جاءفي الجزء السادس من الغدير ص 190 ط 2 :
    عن عمر وبن ميمون قال : قال عمر بن الخطاب لابنه عبدالله : انطلق إلى عائشة ام المؤمنين فقل : يقرأ عليك عمر السلام ، ولا تقل : أمير المؤمنين ، فاني لست اليوم للمؤمنين أميرا وقل : يستأذن عمر بن الخطاب أن يدفن مع صاحبيه . فمضى فسلم واستأذن ثم دخل عليها فوجدها قاعدة تبكى فقال : يقرأ عليك عمر السلام ويستأذن أن يدفن مع صاحبيه .
    قالت : كنت اريده لنفسي ولاوثرن به اليوم على نفسي فلما أقبل قيل : هذا عبدالله بن عمر قد جاء فقال : ارفعوني . فأسنده رجل إليه فقال : مالديك ؟ قال : الذي يحب أمير المؤمنين أذنت . قال : ألحمدلله ما كان شئ أهم إلي من ذلك المضجع ، فإذا أنا قضيت فاحملوني وأن ردتني فردوني إلى مقابر المسلمين (صحيح البخارى 5 ص 226 وج 2 ص 263 وأخرجه جمع كثير من الحفاظ وأئمة الحديث لا نطيل بذكرهم المقام ) .
    قال الاميني : ليت الخليفة عرفنا ما وجه الاستيذان من عائشة ؟ فهل ملكت هي حجرة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم بالارث ؟ فأين قوله صلى الله عليه واله وسلم المزعوم : نحن معاشر الانبياء لا نورث ما تركناه صدقة ؟ وبذلك زحزحوا عن الصديقة الطاهرة فدكا ، وبذلك منع أبوبكر عائشة وبقية أزواجه صلى الله عليه واله وسلم لما جئن إليه يطلبن ثمنهن ـ (السيرة الحلبية 3 ص 390 )ـ وإن كان الخليفة عدل عن ذلك الرأى لما انكشف له من عدم صحة الرواية ؟ فإن ورثة ابنة رسول الله كانت أولى بالاذن فإنها هي المالكة إذن ، وأما عائشة فلها التسع من الثمن فإن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم توفي عن تسع ، فكان الذي يلحق عائشة من الحجرة الشريفة ألتسع من الثمن ، وما عسى أن يكون من ذلك لها إلا شبرا أو دون شبرين وذلك لا يسع دفن جثمان الخليفة وهب أنه كان يضم إلى ذلك نصيب ابنته حفصة فإن الجميع يقصر عن ذلك المضطجع ، فالتصرف في تلك الحجرة الشريفة من دون رخصة من يملكها من العترة النبوية الطاهرة وامهات المؤمنين لايلائم ميزان الشرع المقدس .
    ربما يقرأ القارئ في المقام ماجاء به إبن بطال من قوله : إنما استأذنها عمر لان الموضع كان بيتها وكان لها فيه حق ( فتح الباري 3 ص200) . فيحسب هناك حقا لام المؤمنين يستدعي ذلك الاستيذان ويصححه ، وإن هو إلا حق السكنى ومجرد إضافة البيت إلى عائشة وهما لا يوجبان الملك ، قال ابن حجر في فتح الباري 7 ص 53 : استدل به وباستيذان عمر لها على ذلك على أنها كانت تملك البيت ، وفيه نظر بل الواقع انها كانت تملك منفعته بالسكنى فيه والاسكان ولا يورث عنها ، وحكم أزواج النبي كالمعتدات لانهن لا يتزوجن بعده صلى الله عليه واله وسلم . اه‍ .
    وقال في ج 6 ص 160 : ويؤيده - يعني عدم الملك - ان ورثتهن لم يرثن عنهن منازلهن ، ولو كانت البيوت ملكا لهن لانتقلت إلى ورثتهن وفي ترك ورثتهن حقوقهم دلالة على ذلك ، ولهذا زيدت بيوتهن في المسجد النبوي بعد موتهن لعموم نفعه للمسلمين كما فعل فيما كان يصرف لهن من النفقات . والله أعلم . اه‍ .
    وقال العيني في عمدة القاري 7 ص 132 في حديث عائشة ( لماثقل رسول الله استأذن أزواجه أن يمرض في بيتي ) : أسندت البيت إلى نفسها ، ووجه ذلك أن سكنى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم في بيوت النبي من الخصايص ، فلما استحققن النفقة لحبسهن استحققن السكني مابقين ، فنبه البخاري بسوق أحاديث هذا الباب وهي سبعة على أن بهذه النسبة تتحقق دوام إستحقاق سكناهن للبيوت ما بقين . اه‍ .
    وقال القسطلاني في إرشاد الساري 5 ص 190 : أسندت ( عائشة ) البيت إلى نفسها ووجه ذلك أن سكن أزواجه عليه الصلاة والسلام في بيوته من الخصائص، فكمااستحققن النفقة لحبسهن إستحققن السكنى مابقين، فنبه علىأن بهذه النسبة تحقق دوام إستحقاقهن لسكنى البيوت مابقين . اه‍ . فالقارئ جد عليم عندئذ بأن ام المؤمنين لم يكن لها من حجرة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم إلا السكنى فيها كالمعتدة ، وليس لها قط أن تتصرف فيها بما يترتب على الملك .
    والخطب الفظيع عد الحفاظ هذا الاستيذان وهذا الدفن من مناقب الخليفة ذاهلين عن قانون الاسلام العام في التصرف في أموال الناس . ولست أدري بأي حق أوصى الامام الحسن السبط الزكي صلوات الله عليه أن يدفن في تلك الحجرة الشريفة ؟ وهل منعته عائشة عن أن يدفن بها؟ أو أذنت له وما اطيعت ؟ - ولا رأي لمن لايطاع - فتسلح بنو امية وقالوا : لاندعه أن يدفن مع رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وكاد أن تقع الفتنة ( تاريخ ابن كثير 8 ص44 وجملة اخرى من معاجم السير ) لم هذه كلها ؟ أنا لا أدري .

    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

  • #2
    أمرٌ مضحك .... بل يدعو الى السخريه !!! ،

    اصلاً لا علاقة للدفن في مكان واحد حتى يجتمع الاموات ، بل الامر يتعلق بدرجة الايمان ، فلو دفن انسان في المشرق و آخر في المغرب و كانا في نفس درجة الايمان ، لجمعهما الله في مكانٍ واحد ، و لو دفن اثنان في نفس القبر و كانت درجة ايمان احدهما تعلو الآخر ، لفرق الله بينهما !! .

    ثم اليس يقولون ان رسول الله قد مات و هو لم يعد يسمع او يرى و لا يستطيع سوى ردَّ السلام ، و انه لا يستطيع ان يشفع لنا لأنه ميت لا ينطق !!! ،

    ألآ لعنة الله على الظالمين ، صلى الله عليك يا رسول الله ،

    نعم امير المؤمنين في ايام مرضه بعد ان ضربه ابن ملجم لعائن الله عليه و على محبيه و على من يروي عن محبيه ، رأى في منامه رسول الله (ص) و هومشتاقٌ اليه ينتظره في الجنه ، و يخبره بفرحته لقرب لقائه ....

    احسنتم وفقك الله بحق النبي و آله (ص) .
    sigpic
    عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

    تعليق


    • #3
      نعم هؤلاء سذج إلى درجة
      sigpic
      إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
      ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
      ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
      لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X