إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آيةُ الولاية وذكرُ عليٍ بالكنايّة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آيةُ الولاية وذكرُ عليٍ بالكنايّة




    (( لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ)) (103)النحل
    __________________________________________________ ____

    آيةُ الولاية وذكرُ عليٍ بالكنايّة
    _______________________

    من المعلوم بلاغيّا أنّ الكناية هو إرادة المتكلّم لإثبات معنى من المعاني
    فلايذكره باللفظ الموضوع له في اللغة
    بل يجيء إلى معنى هو ردفه ومعادله في الوجود فيوميء به إليه ويجعله دليلاً عليه .


    وهذا اللون من الإستعمال الكنائي قد تجلى وبقوة بلاغية لايرقى إليها الإفصاح صراحةً
    في آية الولاية التي نزلتْ في حق الإمام علي عليه السلام

    والتي كنّتْ عنه في أروع نتاج بلاغي وعقدي لتخصه حصراً بالولاية الحقة للمؤمنين

    وبذلك تكون قد تجاوزت الحاجة إلى التصريح بذكر إسمه الشريف بل علتْ إلى الأعلى فصاحة وبيانا
    ذلك كونها قد ذكرته بأوصافه الفعليّة المنُحصرة به تلبسا وشأنا

    قال الله تعالى
    (( إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ))(55)المائدة


    و( قد أجمعَ الجميعُ على أنّ الكناية أبلغ من الإفصاح )
    :دلائل الإعجاز:عبد القاهر الجرجاني:ص55.

    وقد صرّح عبد القاهر الجرجاني

    ب ( أما الكناية فإنّ السبب في أن كان للإثبات بها مزية لاتكون للتصريح أنّ كل عاقل يعلم إذا رجعَ إلى نفسه (يعلم) أنّ إثبات الصفة بإثبات دليلها
    وإيجابها بما هو شاهدٌ في وجودها آكد وأبلغ في الدعوى من أن تجيء إليها فتثبتها هكذا ساذجا غفلا وذلك أنّك لاتدعي شاهد الصفة ودليلها إلاّ والأمر ظاهر معروف وبحيث لايُشك فيه ولايُطن بالمخبر الغلط)

    :دلائل الإعجاز:الجرجاني :ص57


    إنّ الإمامَ علي عليه السلام قد إنماز من غيره بصفة مُقدّسة
    وهي إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة في محل واحد مما جعله يبرز مَعلَماً ومصداقاً
    للذين آمنوا بحق وصدق وإخلاص .

    لذا جاء إنحصار الولاية الحقة به من بعد ولاية الله تعالى ورسوله الأكرم محمد صلى الله عليه وآله وسلّم.

    وقد إتفقتْ جميع التفاسير الخاصة والعامة على محورية شخص الإمام علي عليه السلام في موضوع نزول آية الولاية الشريفة في حقه

    وإن حاول بعض مفسري الجمهور بائسا في صرف الدلالة إلى غيره ليذكره بوصفه أحد مصاديق التنزيل لا المصداق الأوحد .

    والحال أنّ غيره لم يعهد منهم التصدق بالخاتم في حال الصلاة ؟

    قال الله تعالى

    (( انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )) (75)المائدة))


    وأخيرا على الذي يُشكّل علينا بأنّ علياً لم يرد ذكره أسماً في القرآن الكريم
    عليه أن يتعلم لسان العربية الفصحى ويعرف علومها وبلاغتها ثم سَيبينُ له الحق جليا

    نعم إنّ الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام واقعاً لم يرد ذكر أسمه
    الشريف بحسب الظاهر في القرآن الكريم

    ولكنه قد كُنيّ به علنا وصراحةً وفصاحة في مئات الآيات الشريفة

    وهذا هو الأسلوب الأعلى والأسمى في دنيا اللغة العربية الفصحى والبليغة




    فسلامٌ على الإمام علي في العالمين

    إنه وصيٌ رسول ربّ العالمين



    كتبه / مرتضى علي الحلي : النجف الأشرف


  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    السلام على باب علم الرسول وزوج الزهراء البتول ابي الحسن والحسين امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهم السلام)...
    جعله الله لك وللمؤمنين والمؤمنات شفيعاً ومن النار مجيراً وعلى الدهر ظهيراً ...
    بارك الله بكم وتقبل عملكم ومجهودكم

    تعليق


    • #3
      وبكمُ يُباركُ اللهُ تعالى أكثر وشكرا لكم

      تعليق


      • #4
        اللعم ثبتنا على ولاية علي ابن أبي طالب

        السلام على أسد الله الغالب علي ابن أبي طالب ورزقنا الله شفاعته وحشرنا على ولايته

        تعليق


        • #5
          السﻻم على امير المؤمنين علي بن ابي طالب قالع باب خيبر ،سلمت اناملك اخي مرتضى علي وجزاك الله كل خير .

          تعليق


          • #6
            شكرا لمروركم الكريم والله يوفقكم

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X