إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الســــــــــــــــــيده زينب (ع) والشعائر الحســــــــــــينيه

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الســــــــــــــــــيده زينب (ع) والشعائر الحســــــــــــينيه

    إهتمت السيدة زينب (عيها السلام) بالشعائر الحسينية أكبر اهتمام، فعلاً وقولاً وتقريراً: فبكت، وأبكت، ولطمت ‏وجهها، وضربت رأسها بمقدم المحمل حتى جرى الدم، وخطبت خطباً، وأنشأت أشعاراً،

    وعقدت مجالس العزاء ‏والبكاء على الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام‎ . ‎


    ففي صبيحة عاشوراء حينما كانت عند ابن أخيها الإمام السجاد عليه السلام تمرضه، سمعت أخاها الإمام الحسين عليه ‏السلام يقول: يا دهر أفٍّ لك من خليـل كم لك بالإشراق و الأصيل إلى أخر

    الأبيات.. يعيدها المرتين أو الثلاثة، فلم ‏تمتلك نفسها أن وثبت وخرجت حتى انتهت إليه (عليه السلام) منادية: واثكلاه! ليت الموت أعدمني الحياة، اليوم ماتت ‏أمي فاطمة وأبي علي وأخي الحسن، يا

    خليفة الماضين وثمال الباقين.. فنظر إليها الإمام الحسين عليه السلام ‏وترقرقت عيناه بالدموع قائلاً لها: يا أُخيّة.. لو ترك القطا يوماً لنام، فقالت:يا وليتاه … ذلك أقرح لقلبي وأشد على ‏نفسي، ثم

    لطمت وجهها وهوت إلى جيبها فشقَّته وخرَّت مغشياً عليها ـ كما في رواية الإمام السجاد عليه السلام ـ . ‏ولما كان اليوم الحادي عشر وأراد ابن سعد حمل النسوة والأسرى من آل بيت الرسول (صلى

    الله عليه وآله) إلى ‏الكوفة، طلبن النسوة أن يمروا بهن على مصرع أبي عبد الله عليه السلام والشهداء، فمروا بهن، فلما نظرن إلى القتلى ‏صحن ولطمن الوجوه، وأخذت زينب (عليها السلام) تندب أ

    أخاها الحسين (عليه السلام) وتنادي بصوت حزين وقلب ‏كئيب: يا محمداه، صلّى عليك مليك السماء، هذا حسينك مرمَّل بالدماء، مقطَّع الأعضاء، وبناتك سبايا، و إلى الله ‏المشتكى… ثم بسطت يديها

    تحت بدنه المقدس ورفعته نحو السماء وقالت: إلهي تقبَّل منَّا هذا القربان، وفي الحديث: ‏انها أبكت والله كل عدوٍّ وصديق. وعندما أُدخل السبايا من آل البيت (عليهم السلام) الكوفة وأخذت أم كلثوم

    تخاطب ‏الناس، إذا بضجة قد ارتفعت، فإذا هم أتوا بالرؤوس يقدمهم رأس الحسين عليه السلام وهو رأس زهري قمري أشبه ‏الخلق برسول الله (صلى الله عليه وآله)، ولحيته كسواد السبج قد انتصل منها

    الخضاب، ووجهه دارة قمر طالع، ‏والريح تلعب بها يميناً وشمالاً، فالتفتت زينب (عليها السلام) فرأت رأس أخيها فنطحت رأسها بمقدَّم المحمل حتى ‏رأينا الدم يخرج من تحت قناعها، وأومأت إليه بخرقة

    وجعلت تقول‎:‎


    يا هلالاً لمّا استتمَّ كمالا ** غاله خسفه فأبدا غروبا

    ‎ ‎
    ما توهَّمتُ يا شقيق فؤادي ** كان هذا مقدَّراً مكتوبا


    إلى آخر الأبيات‎...‎


    الســــــــــــــلام على الحوراء زيــــــنب
    sigpic

  • #2
    السلام على المرأة العظيمة
    التي وفقت بوحه طاغية عصرها
    أسالك الدعاء ياسيدتي الطيبة
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة زهراء الموسوي- مشاهدة المشاركة
      إهتمت السيدة زينب (عيها السلام) بالشعائر الحسينية أكبر اهتمام، فعلاً وقولاً وتقريراً: فبكت، وأبكت، ولطمت ‏وجهها، وضربت رأسها بمقدم المحمل حتى جرى الدم، وخطبت خطباً، وأنشأت أشعاراً،

      وعقدت مجالس العزاء ‏والبكاء على الإمام أبي عبد الله الحسين عليه السلام‎ . ‎


      ففي صبيحة عاشوراء حينما كانت عند ابن أخيها الإمام السجاد عليه السلام تمرضه، سمعت أخاها الإمام الحسين عليه ‏السلام يقول: يا دهر أفٍّ لك من خليـل كم لك بالإشراق و الأصيل إلى أخر

      الأبيات.. يعيدها المرتين أو الثلاثة، فلم ‏تمتلك نفسها أن وثبت وخرجت حتى انتهت إليه (عليه السلام) منادية: واثكلاه! ليت الموت أعدمني الحياة، اليوم ماتت ‏أمي فاطمة وأبي علي وأخي الحسن، يا

      خليفة الماضين وثمال الباقين.. فنظر إليها الإمام الحسين عليه السلام ‏وترقرقت عيناه بالدموع قائلاً لها: يا أُخيّة.. لو ترك القطا يوماً لنام، فقالت:يا وليتاه … ذلك أقرح لقلبي وأشد على ‏نفسي، ثم

      لطمت وجهها وهوت إلى جيبها فشقَّته وخرَّت مغشياً عليها ـ كما في رواية الإمام السجاد عليه السلام ـ . ‏ولما كان اليوم الحادي عشر وأراد ابن سعد حمل النسوة والأسرى من آل بيت الرسول (صلى

      الله عليه وآله) إلى ‏الكوفة، طلبن النسوة أن يمروا بهن على مصرع أبي عبد الله عليه السلام والشهداء، فمروا بهن، فلما نظرن إلى القتلى ‏صحن ولطمن الوجوه، وأخذت زينب (عليها السلام) تندب أ

      أخاها الحسين (عليه السلام) وتنادي بصوت حزين وقلب ‏كئيب: يا محمداه، صلّى عليك مليك السماء، هذا حسينك مرمَّل بالدماء، مقطَّع الأعضاء، وبناتك سبايا، و إلى الله ‏المشتكى… ثم بسطت يديها

      تحت بدنه المقدس ورفعته نحو السماء وقالت: إلهي تقبَّل منَّا هذا القربان، وفي الحديث: ‏انها أبكت والله كل عدوٍّ وصديق. وعندما أُدخل السبايا من آل البيت (عليهم السلام) الكوفة وأخذت أم كلثوم

      تخاطب ‏الناس، إذا بضجة قد ارتفعت، فإذا هم أتوا بالرؤوس يقدمهم رأس الحسين عليه السلام وهو رأس زهري قمري أشبه ‏الخلق برسول الله (صلى الله عليه وآله)، ولحيته كسواد السبج قد انتصل منها

      الخضاب، ووجهه دارة قمر طالع، ‏والريح تلعب بها يميناً وشمالاً، فالتفتت زينب (عليها السلام) فرأت رأس أخيها فنطحت رأسها بمقدَّم المحمل حتى ‏رأينا الدم يخرج من تحت قناعها، وأومأت إليه بخرقة

      وجعلت تقول‎:‎


      يا هلالاً لمّا استتمَّ كمالا ** غاله خسفه فأبدا غروبا

      ‎ ‎
      ما توهَّمتُ يا شقيق فؤادي ** كان هذا مقدَّراً مكتوبا


      إلى آخر الأبيات‎...‎


      الســــــــــــــلام على الحوراء زيــــــنب

      تعليق


      • #4
        سلام علی?م احسنتم عظم الله اجورنا و اجور?م بمصاب حامیة الامامة بعد امها سلام الله علیهم
        وآي مًصيبة هي أعظم من مُصيبة زينب عند فِراق إخوتها والرحيل عنهم للكوفة والشام


        السلام على الغريبه المظلومة الأسيرة في البلدان السلام على أم المصائب الحوراء زينب
        جاؤوا برأسك يا ابن بنت محمد .... مـترملا بدمائـه ترمـيلا
        وكأنـما بك يا ابـن بنت محمد .... قتلوا جهارا عامدين رسولا
        قتـلوك عطـشانا ولما يـرقبوا .... فـي قتلك التأويل والتنزيلا
        ويكـبرون بـأن قتـلت وانـما .... قـتلوا بك التكبير والتهليلا
        sigpic






        تعليق


        • #5
          وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )


          نعزي الإمام صاحب العصر والزمان عليه أفضل الصلاة والسلام وعجل الله فرجه الشريف و مراجعنا العظام و الأمة الإسلامية جمعاء و أعضاء وزوار المنتدى الكرام بمناسبة ذكرى استشهاد بطلة كربلاء السيدة زينب بنت أمير المؤمنين عليهما السلام ماجورين مثابين بهذا المصاب الجلل العظيم إنا لله وإنا إليه راجعون

          تعليق


          • #6
            نعم .... زينب هي التي علمتنا البكاء و الصراخ و العويل و اللطم على الحسين عليه السلام ....

            فصلى الله عليها صلاةً كثيرةً تامةً ناميةً حتى يرضى جدها و ابوها و امها و اخويها و الائمة من بني اخيها ....

            اللهم صل على محمد و آل محمد

            احسنتم كثيراً
            sigpic
            عن الامام المهدي صلوات الله عليه قال { نحن صنائع ربنا والخلق بعد صنائعنا }(( الأنوار البهية - ص293 ))

            تعليق


            • #7
              عظم الله أجوركم بمصاب مولاتي زينب عليها السلام
              لا يوم كيومك يا ابا عبدالله الحسين
              ابو قاسم الشبكي

              تعليق


              • #8
                شــــــــــــــــــكراً لمروركم الطيب أخوتي الأكارم

                بارك الله فيكم ...وجعل الله العقيله زينب (ع) شـــــــــفيعتكم,,
                sigpic

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم
                  اللهم صل على محمد وآل محمد
                  مأجورين ومثابين

                  اليــوم يــوم حُــزنُه لا يــذهـبُ
                  ماتت به أم المـصائب (زينب)

                  ماتت ونار الوجد بين ضُلوعها
                  ممّـا جَرى في الغاضرية تلهبُ

                  للشيخ محمد سعيد المنصوري

                  السلام على أم المصائب زينب (عليها السلام) ورحمة الله وبركاته

                  الاخت زهراء الموسوي أحسنتم وجزاكِ الله افضل الجزاء

                  تعليق


                  • #10
                    المشاركة الأصلية بواسطة نور الساقي مشاهدة المشاركة
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    اللهم صل على محمد وآل محمد
                    مأجورين ومثابين

                    اليــوم يــوم حُــزنُه لا يــذهـبُ
                    ماتت به أم المـصائب (زينب)

                    ماتت ونار الوجد بين ضُلوعها
                    ممّـا جَرى في الغاضرية تلهبُ

                    للشيخ محمد سعيد المنصوري

                    السلام على أم المصائب زينب (عليها السلام) ورحمة الله وبركاته

                    الاخت زهراء الموسوي أحسنتم وجزاكِ الله افضل الجزاء

                    الأخت العزيزه نور الساقي نورتي

                    شكراً لكرم المرور



                    sigpic

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X