إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسلمو الهند: الأماسي القرآنية لقرّاء عتبات العراق المقدسة كانت عامل وحدة لمسلمي الهند

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسلمو الهند: الأماسي القرآنية لقرّاء عتبات العراق المقدسة كانت عامل وحدة لمسلمي الهند











    مسلمو الهند :
    الأماسي القرآنية لقرّاء عتبات العراق
    المقدسة كانت عامل وحدة لمسلمي
    الهند والمهرجان عامل قوة لهم

    أمام غيرهم من أديانها
    ..





    الإمام علي ( عليه السلام ) والقرآن صنوان ﻻ يفترقان ،
    فهو (
    سلام الله عليه ) القرآن الناطق ،
    كما صرّح بذلك الحديث الشريف عن النبي
    الأكرم (
    صلّى الله عليه وآله ) ،
    وهو المصداق المتجسّد له عيانا على أرض الواقع ،
    ومن هذا المنطلق وتيمّناً بقول الرسول الأكرم
    محمد (
    صلّى الله عليه وآله ) :
    ( خيار أمتي حملة القرآن ) كان لزاماً على اللجنة التحضيرية
    لمهرجان مهرجان أمير المؤمنين
    ( عليه السلام )
    الثقافي السنوي الثاني في الهند ،
    أن تتخلّل فقراته أماسي قرآنية وبمشاركة قارئي
    العتبات المقدسة
    (
    العلوية -- الحسينية -- الكاظمية -- العباسية )
    وبحضور جمع كبير من محبّي وعشّاق كتاب الله الكريم .

    ففي مساء رجبيّ مبارك وفي أجواء ملؤها الفرح والسرور
    شهدت إحدى الساحات الوسطية لحسينية إمام بارا ،
    وضمن فعاليات المهرجان بيومه الرابع والخامس إقامة
    أماسي قرآنية شنّف بها الحاضرون أسماعهم بأعذب التلاوات ،
    لكلٍّ من القارئ الدولي عبد الكريم قاسم
    من العتبة الكاظمية المقدسة ،
    تلاه القارئ السيد حيدر جلوخان من العتبة العباسية المقدسة ،
    من ثم قارئ العتبة العلوية المقدسة السيد حسين الحكيم ،
    وكان مسك الختام بتلاوة زاكية للقارئ الدولي
    السيد مصطفى الغالبي من العتبة الحسينية المقدسة .

    وفي نهاية هذه الأماسي المباركة والتي لم يألفها
    أهالي مدينة لكناو من قبل ،
    عبّروا عن امتنانهم وشكرهم للجهود التي بذلتها الجهة
    المنظمة والراعية لهذا المهرجان العتبة العباسية المقدسة ،
    لإقامتها هذه الأماسي ،
    والتي تزامنت مع الذكرى العطرة لولادة المحامي الأوّل
    عن القرآن الكريم علي بن أبي طالب
    ( عليه السلام ) ،
    والدالة على تركيزها بكلّ ما يسهم في تنشيط الحركة القرآنية .

    حيث بيّن العلامة السيد حميد الحسن المُشرف العام
    على المدرسة الناظمية (
    حوزة علمية ) :
    " إنّ هذه الأماسي حدثٌ تاريخي لم يحصل من قبل في لكناو ،
    وعلامةٌ سيُسجّلها تاريخ المدينة على مرّ الأزمان
    القادمة بأحرف من نور ،
    وهو حدث سيصبح سبباً في وحدة المسلمين
    في الهند وعامل قوة كُنّا بأمسّ الحاجة له منذ زمن بعيد ،
    فشكراً للعتبة العباسية المقدسة ولأمينها العلامة
    سماحة السيد احمد الصافي لهذه البادرة
    التي لن ننساها تأريخيا ،
    كما نرجو تكرارها "
    .
    مُضيفاً : " وكان مهرجان أمير المؤمنين
    ( عليه السلام )
    في الهند عامل قوّة لهم أمام غير المسلمين من أديان الهند " .

    فيما أكّد حجّة الإسلام العلامة السيد صفي حيدر
    مسؤولمؤسّسة تنظيم المكاتب
    (
    مدارس دينية بعدد 1184 مدرسة في عموم الهند )
    على : " أنّ هذه الماسي سابقةٌ لم تشهدها لكناو سابقاً ،
    وهو حدثٌ يستحقّ الشكر منا " .
















    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا




    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 22-05-2014, 01:36 AM.












  • #2
    عليكم السلام حفظكم الباري
    sigpic
    إحناغيرحسين *ماعدنا وسيلة*
    ولاطبعك بوجهي"بابك إ تسده"
    ياكاظم الغيظ"ويامحمدالجواد "
    لجن أبقه عبدكم وإنتم أسيادي

    تعليق

    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
    يعمل...
    X