إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خلود الحسين ( ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خلود الحسين ( ع)

    إن من ينظر إلى الحسين (ع) وقضيته يعلم تماماً
    أن كل الناس تموت ولكن ليس كل الناس تعيش
    فربما يستطيع نبياً أو رجلاً صالحاً أن يعيش لفترة من الزمن ويحاكم طاغية عصره فنحن كلما قلنا فرعون تبادر إلى الأذهان وبسرعة أسم موسى (ع) وكيف أنه قد حاكمه واسقط عرشه وحطم كبرياءه وكلما ذكرنا طاغيةً أو ظالماً يتبادر إلى الأذهان أسماً نورانياً مرادفاً لهذا الطاغية أو ذالك الظالم إلا في قضية الإمام الحسين (ع) الذي عاش قروناً يحاكم الطغاة وعلى مر العصور وجيلاً بعد جيل ترى الحسين يحاكم الطغاة ويؤجج المشاعر ويلهب النفوس وها هي ذكراه في كل سنة تحاكم الظالمين فكأن أيام عاشوراء قد شُحنت بالكرامة .. والدم الذي انساب على ارض كربلاء قد ذوّب قيود الخوف وكأن الكفوف التي قد قطعت أرادت التحليق في سماء الحرية لتمسح غبار الجهل عن عيون الناس على مر الأزمان فكل ما مر جيلٍ بهذا اليوم عليه أن يعيش تلك الطقوس ويحاكم طواغيته ليثبت ولاءه .. ويحدد وانتماءه .. فكل جيل عليه أن يلعب دور الحسين كما أن الطواغيت يجيدوا لعب دور يزيداً ومعاوية فنحن مطالبين اليوم بمحاكمة يزيدنا ومعاويتنا و إلا فما نحن من ركب الحسين فهذه هي الحياة وهذا هو الخلود إذ قال تعالى

    {وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ}
    اللّهم يا من لا اخشى الا عدلك ... ولا اطمع الا بكرمك
    انك كما ارضى فاجعلني كما ترضى


  • #2
    ربي صل على محمد وعلى آل بيت أحمد الطيبين الطاهرين

    شكرا جزيلا لك أخي الفاضل علي البدري على هذا الموضوع الرائع

    في ميزان حسناتك إن شاء الله

    موفقين
    إن شاء الله
    sigpic

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيك

      جزاك الله خير

      وفقك الله بحق محمد وآله الأطهار

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X