إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بعد مرور أكثر من(90عاماً) على آخر فتوى للجهاد:فتوى الوجوب الكفائي( بالدفاع عن الارض )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعد مرور أكثر من(90عاماً) على آخر فتوى للجهاد:فتوى الوجوب الكفائي( بالدفاع عن الارض )










    بعد مرور أكثر من
    ( 90عاماً )
    على آخر فتوى للجهاد :
    فتوى الوجوب الكفائي
    (
    بالدفاع عن الارض والمقدسات )
    للسيد السيستاني (
    دام ظلّه )
    تزلزل الأرض تحت أقدام المعتدين ..




    كثيرةٌ هي الأحداث المظلمة الحالكة التي عصفت
    بهذا الوطن الجريح ،
    حيث عانى أهله الأمرّين على يد الزمر التكفيرية
    والإرهابية من التشريد والتهجير والقتل على الهوية ،
    ففي كلّ يومٍ يسقط العشرات من أبنائه الأبرياء بين قتيل
    وجريح بالمفخّخات والعبوات الناسفة وغيرها .

    وكانت للمرجعية الدينية العُليا المتمثّلة بسماحة الإمام
    آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني
    (
    دام ظلّه الوارف ) مواقفُ شَهدَ برجاحتها وحنكتها
    وحكمتها القاصي والداني ،

    حيث كانت المرجعية ولا زالت هي صمّام الأمان لكلّ
    ما حدث ويحدث في هذا البلد الصابر ،
    ولكنّ الفتوى الأخيرة من لدن المرجعية العليا أحدثت
    هزّةً زلزلت الأرض تحت أقدام الظلاميّين ،
    والمعتدين الذين يريدون بأهل هذا البلد شرّاً والدول الداعمة لهم ،
    وأرعبت أصحاب المخطّطات الظلامية التكفيرية ،
    حتى صاروا يحسبون لها حسابات كثيرة لم تكن في توقّعاتهم .

    فَلَمْ ولَنْ ينسى التاريخ على المدى القريب والبعيد
    أصداء هذه الفتوى المدوّية ،
    إذ أنّها تركت بصمةً واضحةً في تاريخ العراق المعاصر ،
    كتلك التي أحدثتها آخر فتوى جهادية أصدرتها المرجعية
    العليا للطائفة -
    آنذاك - في النجف الأشرف ،
    إبّان ثورة العشرين المباركة في عام (
    1920م ) .
    وكانت ملامح التسديد الإلهي واضحةً وجليّةً في البيان الجديد
    للمرجعية الدينية العليا حول أحداث نينوى وما جاورها ،
    وما تلاه من توضيحات وتفصيلات من ممثّلي المرجعية الدينية
    العليا السيد أحمد الصافي والشيخ عبد المهدي الكربلائي
    ،
    ونقول كانت ملامح التسديد جليةً وواضحة من حيث توقيت صدور
    الفتوى ومن حيث عباراتها التي سُبِكت بدقّة فقهية متناهية ،

    وفق معطيات الظروف الحرجة التي يمرّ بها البلد ،
    ونحن إذ نتأمّل في ثنايا أسطر الفتوى المباركة ضمن هذا البيان ،
    نستكشف أموراً ومسائل تستدعي وقفات تأمّلية طويلة ،
    ولعلّ من أهمّها التركيز على ضرورة التحلّي بالشجاعة
    والبسالة والثبات والصبر وتوحيد الكلمة ونبذ الخلافات .
    وأروع ما في الفتوى إضفاء صفة الشهيد على من يسقط مدافعاً
    عن حياض الوطن ضدّ المعتدين ،
    وهذه المفردة لوحدها بحاجة إلى بحثٍ مستقلٍّ متروكٍ لأهله ،
    ففي ذلك دلالةٌ واضحةٌ على شرعية المواجهة وقداسة
    التحرّك لوقف هذه الهجمة الشرسة ضد العراق وأهله .

    ثم إنّ الاستشهاد بالآيات الكريمة عند قراءتها في الخطبة
    التي ألقاها ممثّلُ المرجعية الشيخ الكربلائي حول الفتوى .
    قد أعطت زخماً روحياً ومعنوياً للتحرّك ،
    ومن هذه الآيات :

    - قال تعالى في محكم كتابه الكريم :
    (
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا
    اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
    ) .
    - وقال تعالى :
    (
    قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الْأَرْضَ
    لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ
    ) .
    - وقال تعالى :
    (
    وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ
    رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ
    ) .
    - وقال تعالى :
    (
    أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا
    مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ
    وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ
    ) .
    - وقال تعالى :
    (
    وَقاتِلُوا في‏ سَبيلِ اللَّهِ الَّذينَ يُقاتِلُونَكُمْ‏ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ
    لا يُحِبُّ الْمُعْتَدينَ
    ) .
    - للاطلاع على نصّ بيان المرجعية اضغط هنا
    - وللتوضيح اضغط هنا .
    - وللاطلاع على الفتوى الخاصة بحمل السلاح ومقاتلة
    الإرهابيين دفاعاً عن الوطن
    اضغط هنا






    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا




    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 20-06-2014, 12:49 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X