إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بمشاركة العتبة العباسية المقدسة: افتتاح فعاليات مهرجان الأمان الثقافي السنوي السادس..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بمشاركة العتبة العباسية المقدسة: افتتاح فعاليات مهرجان الأمان الثقافي السنوي السادس..









    بمشاركة العتبة العباسية المقدسة :
    افتتاح فعاليات مهرجان الأمان
    الثقافي السنوي السادس ..



    بالتعاون مع العتبات المقدسة في العراق
    (
    العلوية والحسينية والكاظمية والعباسية ) ،
    أقامت مؤسسة الإمام الصادق (
    عليه السلام ) الثقافية
    في محافظة الديوانية مهرجان الأمان الثقافي السنوي السادس ،
    والذي يُقام تزامناً مع أفراح ولادة الإمام المهدي
    (
    عجّل الله تعالى فرجه )
    وتحت شعار : (
    علامات الظهور مصابيح على مرّ الدهور ) ،
    وذلك بعد ظهر يوم الثلاثاء (
    18شعبان 1435هـ )
    الموافق لـ(
    17حزيران 2014م ) وعلى القاعة الرياضية
    لمديرية الشباب والرياضة في المحافظة .

    استُهِلّ حفل الافتتاح والذي شهد حضور عدد من الشخصيات
    الدينية والأكاديمية والثقافية والسياسية ،
    فضلاً عن وفود العتبات المقدسة وجمهور غفير من أهالي الديوانية ،
    بآياتٍ من الذكر الحكيم ،
    ومن ثمّ كلمة الهيأة الراعية للمهرجان مؤسسة
    الإمام الصادق (
    عليه السلام ) الثقافية ،
    والتي ألقاها الشيخ عقيل علي الزبيدي ،
    وبيّن فيها : " أنّ القضية المهدوية كانت وما تزال عرضةً للتشويه
    والتحجيم والتزييف بطرق شتى منذ زمنٍ سبق مولده الميمون ،
    وما ذلك إلّا لأنّ أعداء الإسلام والمتلبّسين بثوبه يُدركون جيداً
    ما في التزام المجتمعات الدينية بهذه المنظومة العلمية
    والعملية من رفعة لهذه المجتمعات ،
    لذا ولغيرها من الأسباب تحرّكت ماكنة التشويه والتسطيح
    على العديد من بقاع الإسلام ،
    تدعمها قوى الاستعمار والاستكبار العالمي " .
    ولمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
    لتعقبها كلمةٌ لوكيل المرجعية الدينية العليا في مدينة
    الكاظمية المقدسة
    الشيخ حسين آل ياسين ،
    والتي جاء فيها : " بالعقل والنقل نأخذ تعليماتنا من النبيّ
    والأئمة ( صلوات الله عليهم ) ونواجه بها حياتنا ،
    وها نحن في العراق في أزمات وأزمات ونعيش في هذه
    الأيام مشكلة كبيرة عظيمة ،
    لا يكون حلّها إلّا عند أصحاب العقل والنقل نوّاب
    الإمام المنتظر بالدرجة الأولى ،
    فلننخ الركاب عند باب نائب الإمام المنتظر سماحة السيد
    السيستاني (
    دام ظلّه ) ولنأخذ منه ومن فقهائنا العدول كيفية
    مواجهة هذه المشكلة الكبرى " .

    مُضيفاً : " الأمل كبيرٌ بالله سبحانه وتعالى وبالإمام
    ( صلوات الله عليه ) ، نعم ..
    إمامنا هو الملجأ وهو الملاذ في غيبته وحضوره ،
    هو الأمان وهو الإيمان وهو الأمل
    " صلوات الله وسلامه عليه " ،
    ونحن في مقام افتتاح هذا المهرجان المبارك أسأله سبحانه
    وتعالى أن يفتح عليكم أبواب المستقبل ،
    ونحن جميعاً متمسّكون بالعقل والنقل متمسّكون بالقرآن
    والعترة متّبعون لنوّاب الإمام
    ( صلوات الله وسلامه عليه ) " .
    تلتها كلمة العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية
    ألقاها سماحة
    السيد محمد حسين العميدي ،
    والتي بيّن فيها : " أنّه قد يستغرب البعض من إقامة المهرجان
    في هذه الظروف الصعبة التي يمرّ بها البلد ،
    والتي نخوض فيها جميعاً إعلامياً وعسكرياً وسياسياً قتالاً مريراً ،
    مع المجرمين من الإرهابيين في مناطق عديدة
    من هذا البلد المبارك ،
    وكما تعلمون أنّ لنا إخوة يتعرّضون هنا وهناك الى مآسي
    وحربٍ شرسة من قبل من تلبّس بالإجرام ،
    ممّن عُرِفوا بأن لا دين لهم ولا ضمير ولا أخلاق ولا إنسانية ،
    في خضمّ هذه الأجواء نقيم احتفالاً في مدينة الديوانية
    بمولد الإمام الحجّة
    ( عجّل الله فرجه ) " .
    ولمتابعة باقي الكلمة اضغط هنا
    كما كانت هناك كلمة للوفود الأجنبية المُشاركة ألقاها
    الشيخ
    همشا اشكاره من راوندي ،
    والتي بيّن فيها : " في الحقيقة نحن نشعر بفرحةٍ وحظٍّ
    لا مثيل لهما منذ أن شاركنا بهذه البرامج المختلفة ،
    في مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي العاشر
    الى مهرجاننا هذا لم نرَ إلّا جميلاً ،
    نحن أبناء الأفارقة لا زلنا نعايش الوضع الصعب ،
    ونحن أتباع مذهب أهل البيت (
    عليهم السلام )
    لا زلنا نعايش أعداءً من الوهابية ،

    ولسنا نسأل منكم إلّا الدعاء ،
    وبزيارتكم لنا نشعر أنّنا لسنا وحيدين في هذا العالم
    ونشعر بالفرحة ،
    ففضل أهل البيت
    ( عليهم السلام ) على جميع البشرية
    باختلاف دياناتهم وانتمائهم ،
    وهذا المهرجان هو أحد هذه الفضائل " .

    وتخلّل حفل الافتتاح إلقاء قصائد لكلّ من الشاعرَيْنِ
    رياض عبد الغني الكاظمي ومؤيد نرجس ،
    فضلاً عن مشاركة من فرقة الإنشاد التابعة
    للعتبة الحسينية المقدسة ،

    ومن ثمّ توجّه الحضور في جولة الى معرض الرسوم والخط
    والزخرفة ومعرض الكتاب الثقافي السادس ومعرض الزهور
    وشتلات الزينة ومعرض الرسائل المهدوية للأطفال .

    هذا وقد كان للعتبة العباسية المقدسة مشاركة متميزة
    في هذا المهرجان من خلال مشاركتها في معرض الكتاب ،
    حيث شاركت بمجموعة من إصدارتها وقد مثّلها فيه
    قسم الشؤون الفكرية والثقافية ،
    فضلاً عن مشاركة قسم الشؤون الخدمية (
    شعبة الزراعة )
    في معرض شتلات ونباتات الزينة والظل ،
    كذلك قام بإعداد المنصّة وتزيينها وتهيئة قاعة الاحتفال والعرض .









    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع

    اضغط هنا




    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 22-06-2014, 01:23 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X