إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الصــــــــــبر على البلاء وإنتــــــــــظار الفرج...........

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الصــــــــــبر على البلاء وإنتــــــــــظار الفرج...........

    من أهم تكاليفنا في زمان الغيبة هو انتظار الفرج وهو من أعظم العبادات كما جاء عن أمير المؤمنين (ع) عن رسول الله (ص) أنه قال : ( أفضل العبادة انتظار الفرج ) ، وعنه (ص) أيضاً قال : ( أفضل أعمال أمتي انتظار الفرج )


    - ولكن ما معنى انتظار الفرج المذكور في الأحاديث الشريفة ؟


    نحن نعلم أن المرء إذا كان ينتظر قدوم ضيوف أعزاء عليه فإنه يهيأ نفسه لهم بلبس أحسن الملابس والتطيب بأفخر أنواع الطيب وغير ذلك من تنظيف البيت وتهيئة الطعام والشراب والضيافة وما ينبغي تقديمه للضيوف الأعزاء ، وكذلك المزارع الذي ينوي زراعة شجر ما وينتظر الحصول منه على أفضل الثمار فإنه يهيئ الأرض بحرثها وتسميدها وما يتطلب الزراعة من أمور قبل قيامه بعملية الزرع المنشودة .

    إذاً انتظار الفرج يتطلب منا عمل ما يتوجب علينا القيام به ، وليس القعود في البيت فقط وانتظار خروج الإمام المهدي المنتظر (ع) كما يتوهم البعض ، ولانتظار الفرج عدة معاني وقد ذكرها السيد محمد صادق الصدر (قدس) في موسوعته عن الإمام المهدي وهي كالتالي

    أ‌- الانتظار القلبي : بمعنى تهيئة النفس لقدوم الإمام المهدي وتوقع الظهور في أي وقت وبالتالي التسليم المطلق للإمام في حال ظهوره والاستعداد الكامل لتطبيق عدل الإمام على الشخص نفسه وتجهيز النفس لنصرته والجهاد بين يديه .


    ب‌- المساهمة الفعالة : أي المساهمة في إيجاد شرائط الظهور والعمل لأجل خروج الإمام بالتمهيد لذلك قدر الاستطاعة كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغير ذلك من الأعمال الصالحة .

    ج‌- إصلاح الشخص نفسه : أي الالتزام الكامل بتطبيق الأحكام الشرعية في سائر العلاقات والمعاملات والعبادات .


    د‌- الصبر على المحن والبلاء : حيث أن عصر الغيبة الكبرى يتميز بتعاظم الجور والظلم والفساد بشكل ملحوظ .

    لذلك جاء الكثير من الأحاديث التي تؤكد على مبدأ الصبر وتحث عليه وخصوصاً في زمن الغيبة وتتحدث عن عظم أجر الصابرين كما في الأحاديث التالية .


    عن الرسول (ص) قال :
    ( إن من ورائكم أيام الصبر ، الصبر فيهن مثل القبض على الجمر ، للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلاً يعملون مثل عملكم ) .

    وعن الإمام الصادق (ع) قال :
    ( وانتظار الفرج بالصبر )

    وعن الرضا (ع) قال :
    ( ما أحسن الصبر وانتظار الفرج ، أما سمعت قول الله عز وجل ) وارتقبوا إني معكم رقيب ( وقوله ) فانتظروا إني معكم من المنتظرين ( فعليكم بالصبر فإنما يجيء الفرج على اليأس )

    ف
    المؤمن المترقب لفرج إمامه المنتظر (ع) يلاقي صعوبات كثيرة لتكذيب الناس له بوجود هذا الإمام المغيب ، كما يلاقي صعوبات كثيرة لقيامه بواجباته الرسالية بعكس ذلك الشخص الجالس في بيته يتفرج وكأن الأمر لا يعنيه بشيء .

    ولذلك حينما سمع الإمام الصادق (ع) بعض أصحابه يتذاكرون جماعة منهم وقد ماتوا ولم يدركوا زمان القائم وهم يتحسرون على ذلك قال لهم : ( من مات منكم وهو منتظرا لهذا الأمر كان كمن هو مع القائم في فسطاطه ، ثم قال : لا بل كان كالضارب بين يدي رسول الله (ص) بالسيف - وفي رواية أخرى كمن استشهد مع رسول الله صلى الله عليه وآله - )

    وعن الفضيل بن يسار قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله تبارك وتعالى : ) يوم ندعوا كل أناس بإمامهم
    فقال (ع) : ( يا فضيل اعرف إمامك فإنك إذا عرفت إمامك لم يضرك تقدم هذا الأمر أو تأخر ، ومن عرف إمامه ثم مات قبل أن يقوم صاحب هذا الأمر كان بمنزلة من كان قاعداً في عسكره .. لا بل بمنزلة من قعد تحت لوائه ) .


    ""اللهم عجل لولــــــــــــــيك الفرج ""

    يااااااارب
    sigpic

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    لكن ما أكرمه من ضيف، وما أعزه على قلوبنا!.. ونحن نجهل للأسف هذا الواقع، واستغل ذلك الشيطان وهوى أنفسنا.. علينا أن نحطم ما بناه الشيطان من ركام الصدأ على أفئدتنا، وأن نجلي قلوبنا وأنفسنا بحسن الانتظار.. نحن كلنا مقصرون بحق إمامنا، ولو قدمنا أنفسنا، فنحن من البخلاء.. ولا شك فهو يعيش الألم لما يراه من حالنا.

    الاخت القديرة (زهراء الموسوي) أحسنتم وبارك الله بكم على الموضوع

    آنالكِ الله رضا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

    اللهم عجل لوليك الفرج
    يـــــا رب

    تعليق


    • #3
      الأخت الكريمة ( زهراء الموسوي )
      الصبر منزلة من منازل السالكين، ومقام من مقامات الموحدين، وبه يصبح العبد في سلك المقربين ويصل إلى جوار رب العالمين. وذكره الله تبارك وتعالى
      في أكثر من سبعين موضعاً من القران الكريم.
      ووصف الله سبحانه وتعالى الصابرين بأوصاف فقال عزوجل:
      ( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا ) ( السجدة : 24 ) .
      وقال سبحانه: ( وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا )
      { يَآأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } (البقرة:153)
      ( الأعراف : 137 )
      (أُولئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِما صَبَرُوا وَ يَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ ) (54 : القصص).
      فما من فضيلة إلا وأجرها بتقدير وحساب إلا الصبر،
      ولذا قال تعالى: ( انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )، ووعد الصابرين بأنه معهم فقال تعالى: ( واصبر إن الله مع الصابرين )، وعلق النصر على الصبر فقال: ( بلا إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين ) [آل عمران: 125] ،
      وجمع للصابرين الصلوات والرحمة والهدى فقال:
      ( أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) .
      والآيات الواردة في مقام الصبر خارجة عن حد الاستقصاء، والأخبار المادحة له أكثر من أن تحصى.
      قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين: الصبر نصف الإيمان.
      طبعاً هذا الثواب والأجر على الصبر الأجابي الذي هو الترقب والأستعداد واليس الصبر الظلم والنوع والذل








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة نور الساقي مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

        لكن ما أكرمه من ضيف، وما أعزه على قلوبنا!.. ونحن نجهل للأسف هذا الواقع، واستغل ذلك الشيطان وهوى أنفسنا.. علينا أن نحطم ما بناه الشيطان من ركام الصدأ على أفئدتنا، وأن نجلي قلوبنا وأنفسنا بحسن الانتظار.. نحن كلنا مقصرون بحق إمامنا، ولو قدمنا أنفسنا، فنحن من البخلاء.. ولا شك فهو يعيش الألم لما يراه من حالنا.

        الاخت القديرة (زهراء الموسوي) أحسنتم وبارك الله بكم على الموضوع

        آنالكِ الله رضا صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف)

        اللهم عجل لوليك الفرج
        يـــــا رب

        بســــــــــــــــــمه تعالى:-
        اللهم صل على محمد آله الطيبين الطاهرين..
        "الله عجل لولــــــــــيك الفرج"
        الأخت العزيزه نور الساقي شكراً جزيلاً لجميل ردك ودعواتكِ المُباركــــــــه
        دمتِ بحفظ الرحمن~
        sigpic

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
          الأخت الكريمة ( زهراء الموسوي )
          الصبر منزلة من منازل السالكين، ومقام من مقامات الموحدين، وبه يصبح العبد في سلك المقربين ويصل إلى جوار رب العالمين. وذكره الله تبارك وتعالى
          في أكثر من سبعين موضعاً من القران الكريم.
          ووصف الله سبحانه وتعالى الصابرين بأوصاف فقال عزوجل:
          ( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا ) ( السجدة : 24 ) .
          وقال سبحانه: ( وتمت كلمة ربك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا )
          { يَآأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ } (البقرة:153)
          ( الأعراف : 137 )
          (أُولئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِما صَبَرُوا وَ يَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَ مِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ ) (54 : القصص).
          فما من فضيلة إلا وأجرها بتقدير وحساب إلا الصبر،
          ولذا قال تعالى: ( انما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )، ووعد الصابرين بأنه معهم فقال تعالى: ( واصبر إن الله مع الصابرين )، وعلق النصر على الصبر فقال: ( بلا إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين ) [آل عمران: 125] ،
          وجمع للصابرين الصلوات والرحمة والهدى فقال:
          ( أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) .
          والآيات الواردة في مقام الصبر خارجة عن حد الاستقصاء، والأخبار المادحة له أكثر من أن تحصى.
          قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين: الصبر نصف الإيمان.
          طبعاً هذا الثواب والأجر على الصبر الأجابي الذي هو الترقب والأستعداد واليس الصبر الظلم والنوع والذل

          بســــــــــــــــم الله الرحمن الرحــــــــــــيم,,
          اللهم صلِ على محمد وآلِ محمد وعجل فرجــــــــــــــــــــــهم..
          ..اللهم عجل لولـــــــــــــــــــيك الفرج..
          الأستاذ الفاضل (الرضـــــــــــــــا)..جزيل الشكر لحضوركم وإضافتكم القّيمه,,
          دمـــــتم بتوفيق الباري..
          التعديل الأخير تم بواسطة زهراء الموسوي-; الساعة 23-06-2014, 11:41 PM.
          sigpic

          تعليق


          • #6
            احسنتم وبارك الله تعالى بكم غاليتي على هذا الطرح القيم .....وفقكم الله تعالى وقضى حوائجكم بحق محمد وال محمد الطاهرين

            تعليق


            • #7
              الأخت الفاضلة زهراء الموسوي

              نشكرك ع هذه الجهود العظيمة
              ونسأل
              الله أن يقر أعيننا وأعينكم برؤية صاحب العصرِ والزمان أرواحنا لترب نعليه الفداء ويجعلنا من أنصاره وأعوانه
              ودمت بخير وفي حفظ الرحمن

              تعليق


              • #8
                أحسنتم عزيزتي (زهراء الموسوي)وبارك الله بكم حديثكم هذا تحت نظر أمامنا المهدي (عج) أسال الله ان يوفقكم لرؤية نور وجهه المبارك

                تعليق


                • #9
                  بسم الله الرحمن الرحيم. ..
                  اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ◇

                  ☆اﻷخوات الغاليات☆
                  أم التقى & سهاد & شجون فاطمه
                  أسعدني مروركن الجميل•°•
                  شكراً جزيلاً ◆◇
                  اسأل الله أن يرزقكن رؤية الطلعة الرشيده لموﻻنا الحجه( عج )ويجعلكن من أنصاره وأعوانه

                  sigpic

                  تعليق


                  • #10
                    احسنت اختي زهراء الموسوي جعلنا الله وإياكم وجميع الموالين من الذين يحسنون اﻷنتظار وممن يسجل اسمائهم في سجل المنتظرين ..
                    بارك الله فيك وجزاك الله كل خير .

                    تعليق

                    عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
                    يعمل...
                    X