إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

آية الصلاة الوسطى: (بحث فقهي)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • آية الصلاة الوسطى: (بحث فقهي)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطاهرين

    بحث فقهي حول الاية (238) من سورة البقرة

    قوله تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ)

    الصلاة الوسطى:
    قال تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) " البقرة: 238 "


    عند الفقهاء:
    قال الشريف المرتضى: الصلاة الوسطى عند أهل البيت عليهم السلام هي صلاة العصر... وإنما سميت ( وسطى ) لأنها بين صلاتين من صلاة النهار تقدمت عليها، وصلاتين من صلاة الليل تأخرت عنها
    [1] وقد اعتمد على رواية وقع فيها نزاع في اثبات الواو العاطفة او حذفها إضافة الى ذلك ان الارسال واقع في الخبرين، وهذا ما صرح به الشيخ الجواهري في الجواهر
    الشيخ الطوسي: الصلاة الوسطى هي الصلاة الأولى
    [2] اي صلاة الظهر وبه قال ابن البراج[3] والشهيد الاول[4] وتلميذه الشهيد الثاني[5] والشيخ البهائي[6] والمحقق السبزواري[7] والفيض الكاشاني[8] والجواد الكاظمي حيث قال: هي صلاة الظهر ، وهي أوّل صلاة صلَّاها رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله ، وهي متوسّطة بين صلاتين نهاريّتين ، ولوقوعها في وسط النهار حين ينتشر الناس في معايشهم ، ويتوفّرون على الاشتغال بأمر دنياهم . فاقتضى ذلك الاهتمام بالمحافظة عليها والحثّ إليها[9] والحر العاملي[10] والخاجوئي حيث قال: وهي وسط صلاتين بالنهار صلاة الغداة وصلاة العصر ، فاطلق الوسط على زمان صلاة الغداة وصلاة العصر ، فشمل ما قبل الزوال إلى صلاة الغداة وما بعده إلى صلاة العصر ، وهو قريب من اطلاقه العرفي [11] والمحقق البحراني حيث قال: ومن جميع هذه الأخبار يظهر أيضا أن المراد بالصلاة الوسطى صلاة الظهر[12] والجواهري[13] وأغا ضياء الدين العراقي[14] والمحقق الداماد[15] والسيد الحكيم[16] والسيد الخوئي[17] والسيد السبزواري[18] والسيد محمد الروحاني[19] والسيد علي السيستاني[20] والشيخ وحيد الخراساني[21] والشيخ الفياض[22] والشيخ فاضل اللنكراني[23] والسيد محمد سعيد الحكيم[24]
    وقد تردد المحقق الاردبيلي فيها فقال: قيل : هي الظهر ، وهو المروي عن الباقر والصادق عليهما السلام كذا في مجمع البيان وقيل : العصر يدل عليه الرواية عنه صلى الله عليه وآله : شغلونا عن الصلاة الوسطى صلاة العصر وقيل : كل واحدة من الصلوات الخمس ، ولكن وجه ظاهر[25]
    وقال الشيخ مرتضى الحائري: فالآية إنّما هي بعد الجعل والمشروعيّة ، لأنّه لا يصدق عنوان الوسطى على الصّلاة إلَّا بملاك مشروعيّتها في الوقت المذكور ، فحينئذ يكون مفاد الآية هو التأكيد في المحافظة على الصّلاة المشروعة في وسط النّهار في الجمعة وغيرها ، والاختلاف إنّما هو في المصداق[26]
    النتيجة:
    ان علماء الامامية من فقهاء ومحققين اتفقوا على ان الصلاة الوسطى هي الظهر، وقليل جداً منهم قال بأنها العصر وبالنسبة للبحث لم يجد غير الشريف المرتضى من قال بانها العصر.


    هل يترتب أثر في تعيين الصلاة الوسطى:
    ليس هناك أي أثر شرعي يترتب على تعيين المراد بالصلاة الوسطى وأنه صلاة الظهر أو غيرها ، لأن الفرائض اليومية - بأجمعها – واجبة الاتيان على المكلفين ، وإن كان بعضها أهم وأكد عن بعضها الآخر . نعم تظهر الثمرة في النذر إذا نذر أن يعطي لمن يأتي بالصلاة الوسطى كذا ، ولم يرد بها صلاة معينة ، وإلا اتبع قصده لا محالة ، فإنه وقتئذ إن أريد بها صلاة الظهر فله أن يعطيه لمن أتى بصلاة الظهر ، وإن أريد بها صلاة العصر فيعطيه لمن يصلي العصر وهكذا . وكيف كان فلا أثر مهم للبحث عن ذلك فليس إلا بحثا علميا فحسب[27]


    عند مدرسة الصحابة:
    نعتمد على النووي في هذا الترتيب مع الاضافات التي ندرجها مع كل قسم تتميماً له.
    اتفق العلماء على أن الصلاة الوسطى آكد الصلوات الخمس واختلفوا فيها: فقال الشافعي هي الصبح نص عليه في الأم وغيره وهو مذهب مالك ونقله الواحدي عن عمر ومعاذ ابن جبل وابن عباس وابن عمر وجابر رضي الله عنهم وعطاء وعكرمة ومجاهد والربيع بن أنس رحمهم الله، وقال مثل هذا القول القيرواني
    [28] والحطاب الرعيني[29]
    وقال طائفة هي العصر وهو مذهب أبي حنيفة واحمد وداود وابن المنذر ونقله الواحدي عن علي وابن مسعود وأبي هريرة رضي الله عنهم والنخعي والحسن وقتادة والضحاك والكلبي ومقاتل ونقله ابن المنذر عن أبي أيوب الأنصاري وأبى سعيد الخدري وابن عمر وابن عباس رضي الله عنه م وعبيدة السلماني رحمه الله ونقله الترمذي عن أكثر العلماء من الصحابة ومنهم: البكري الدمياطي
    [30] وابن قدامة[31] حيث قال: الصلاة الوسطى صلاة العصر في قول أكثر أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم منهم[32] والبهوتي[33] وابن حزم[34]
    وقالت طائفة هي الظهر وهو رواية عن أبي حنيفة ونقله الواحدي عن زيد بن ثابت وأبي سعيد الخدري وأسامة ابن زيد وعائشة ونقله ابن المنذر عن عبد الله بن شداد وقال قبيصة بن ذؤيب هي المغرب قال الواحدي ونزيد عليه عدد من العلماء منهم: جلال الدين السيوطي
    [35]
    وقال بعضهم هي العشاء الآخرة وبعضهم انها إحدى الصلوات الخمس مبهمة ونقل القاضي عياض عن بعضهم انها الجملة
    وعن بعضهم ان الوسطى جميع الصلوات الخمس فهذه مذاهب العلماء فيها والصحيح منها مذهبان العصر والصبح والذي تقتضيه الأحاديث الصحيحة انها العصر وهو المختار
    [36]
    وقد قيل إن الصلاة الوسطى غير الصلوات الخمس فقيل إنها صلاة عيد الأضحى ، وقيل صلاة عيد الفطر ، وقيل صلاة الضحى ، وقيل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    [37]

    النتيجة:
    ان كثيراً من علماء السنة قد قال بان الصلاة الوسطى عنده العصر، وبعضهم الظهر وبعضهم الصبح وغيرها وهذا مجمل الخلاف الحاصل وهو خلاف كبير.



    [1] ـ رسائل الشريف المرتضى: ج1،ص275

    [2] ـ الخلاف: ج1،ص294

    [3] ـ جواهر الفقه: ص19

    [4] ـ ذكرى الشيعة: ج2،ص288

    [5] ـ رسائل الشهيد الثاني: ج1،ص246

    [6] ـ الحبل المتين: ص132

    [7] ـ ذخيرة المعاد: ج1،ص183

    [8] ـ الشهاب الثاقب: ص16

    [9] مسالك الافهام: ج1،ص121

    [10] ـ هداية الامة الى احكام الائمة: ج2،ص8

    [11] ـ الرسائل الفقهية: ج1،ص467

    [12] ـ الحدائق الناظرة: ج6،ص24

    [13] ـ جواهر الكلام: ج7،ص14

    [14] شرح تبصرة المتعلمين: ج1، ص362

    [15] ـ كتاب الصلاة: ص46

    [16] ـ مستمسك العروة الوثقى: ج5،ص22

    [17] ـ شرح العروة الوثقى: ج11، ص13

    [18] ـ مهذب الاحكام: ج5،ص31

    [19] ـ منهاج الصالحين: ج1،ص140

    [20] ـ منهاج الصالحين: ج1،ص166

    [21] ـ منهاج الصالحين: ج1،ص146

    [22] ـ منهاج الصالحين: ج1،ص201

    [23] ـ الاحكام الواضحة: ص114

    [24] ـ منهاج الصالحين: ج1،ص157

    [25] ـ زبدة البيان: ص49

    [26] ـ صلاة الجمعة: ص130

    [27] ـ كتاب الصلاة: ج1،ص110

    [28] ـ رسالة الى ابن ابي زيد: ص86

    [29] ـ مواهب الجليل: ج2،ص32

    [30] ـ إعانة الطالبين: ج1،ص139

    [31] ـ المغني: ج1،ص387

    [32] ـ الشرح الكبير: ج1،ص434

    [33] ـ كشاف القناع: ج1،ص297

    [34] ـ المحلى: ج4،ص249

    [35] ـ تنوير الحوالك: ص9

    [36] ـ المجموع: ج3،ص61

    [37] ـ حاشية الدسوقي: ج1،ص179

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم // ان هذا الموضوع وهو تبيان الأية (حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ) هو موضوع يستحق الشكر لكاتبه او ناقله لكونه تناول الأراء كل من الرسول الأكرم ص مرورا بالأئمة الأطهار عليهم السلام ومراجعنا العظام الأموات قدس الله أسرارهم والأحياء أدام الله في أعمارهم . وأغنى الكاتب الموضوع بشرح من العامة .

    تعليق


    • #3
      حياكم الله أخي الكريم ووفقكم لكل خير بمنه وكرمه ... نساله دوام التوفيق بمنه ورحمته

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          شكرا لكم .. حفظكم الله

          تعليق

          يعمل...
          X