إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجوانب الأخلاقية في فهم المفطرات الفقهية (الحلقة الثالثة )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجوانب الأخلاقية في فهم المفطرات الفقهية (الحلقة الثالثة )

    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين وتقبل الله طاعاتكم في هذا الشهر الفضيل ،وصلنا الى المفطر الثالث وهو( الجماع ) فأن معناه الفقهي واضح ولكن ينبغي أن نسلط الضوء عليه من الناحية الخلاقية فنقول :بان كل تلذذ وريبة تحصل عن طريق النظر أو اللمس أو التفكير أو غير ذلك من دوافع الشهوة فهو ايضا داخل تحت أحكام الزنا من الجانب الأخلاقي والدليل على ذلك هو :حكمة الشارع المقدس لفريضة الصوم هي كبح جماح النفس والامساك عن اللذائذ المحرمة وكف النفس عنها ، والزنا بهذا المعنى لم يؤدي دوره في حصول كلمة الصوم والتي هي التجرد عن اللذائذ ، فيتضح من ذلك أن المفطر الأخر وهو الجماع هو الأعم من الجماع والزنا ،والزنا هو الأعم من مقاربة غير الزوجة أو كل شيء يؤدي الى التلذذ أو الريبة ولو بالنظر أو السمع أوغير ذلك من الجوارح كما قال ألأمام الصادق (ع)اذا صمت فليصم سمعك وبصرك وثعرك وجلدك ) بل حتى خواطر القلب الشيطانية (فاذا كان الشياطين مغلولة وليست لها سلطة على قلوب البشر فمن أين تأتي هذه الخواطر ؟؟؟ ) فلابد من الابتعاد عنها خلال الصوم وهذا ما حذر منه أمير المؤمنين عليه السلام بقوله صوم القلب خير من صوم اللسان وصوم اللسان خير من صيام البطن ) وقال (ع) الصيام اجتناب المحارم كما يمتنع الرجل من الطعام والشراب ) وعن فاطمة الزهراء سلام الله عليها أنها قالت ما يصنع الصائم بصيامه اذا لم يصن لسانه وسمعه وبصره وجوارحه ) فاذا التزم الفرد بذلك فقد طبق الحكمة من الصوم .وفقنا الله واياكم للصوم الحقيقي بمنه وبفضله . (تكملة الحديث في حلقة قادمة انشاء الله تعالى وتقبل الله طاعاتكم )

  • #2

    تعليق


    • #3
      أشكر مروركم العطر اختي الطيبة (كربلاء الحسين )وفقكم الله لكل خير

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X