إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لأهلِ الْعِلْمِ/ تأمل في دلالة [...فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ] على اولية الخاتم!

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لأهلِ الْعِلْمِ/ تأمل في دلالة [...فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ] على اولية الخاتم!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    { قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ } [الزخرف : 81]
    *تعيين موطن التأمل .
    من المهم ان نؤكد قبل كل شيء ، ليس الكلام في ثبوت اولية النبي الاعظم صلى الله عليه واله الوجودية وتقدمه على سائر الموجودات ، كلا والف كلا ، وانما جوهر كلامي ينصب تحديدا في استفادة هذه الاولية من الآية ، فهل الاية دالة على ان النبي صلى الله عليه واله اول الكل وجودا او لا تدل ؟
    هنا موطن التأمل على تحديدا لا غير .

    *قال محقق كتاب تفسير القمي ومصححه :
    " قل إن كان للرحمن ولد فانا أول العابدين " فهذه الآية تدل على أن محمدا صلى الله عليه وآله أول الكل وجودا وإن كان خاتم الرسل زمانا ... " / مقدمة التفسير 1 / 18

    * أقول : الأمر على ما يبدو لي ليس كما افاده فإن تدليله بالآية اعم من المدعى .
    وتوضيح ذلك يتوقف على مقدمة .
    *مختصرها : ان الجملة الشرطية تصدق حتى مع كذب طرفيها .

    * والتفصيل كما يلي :

    اولاَ : الجمل والقضايا على ضربين :
    أـ حملية : واطرافها وعناصرها مفردات ، فمثلا : علي معصوم ، تنحل الى مفردتين هما " علي " و " امام "
    ب ـ شرطية : واركانها قضايا وجمل لا مفردات ، فمثلا : اذا حضر الماء بطل التيمم ، فان اجزاء هذه القضية الشرطية جملتان هما :
    1ـ حضر الماء .
    2ـ بطل التيمم .
    وهذا واضح لإهل العلم، لكني ذكرته لهم تذكيرا ، ولغيرهم شرحا .


    *ثانيا : ان صدق القضية الشرطية غير مرهون بصدق الجمل المكونة لها فقد تصدق عناصر الشرطية وقد
    لاتصدق ولا يؤثر ذلك على صدق الشرطية ،وبكلمة اخرى : صدق الشرطية اعم من صدق اطرافها .


    *تطبيق ذلك على مثال قرآني :

    قال تعالى : { لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا} فهذه قضية شرطية صادقة بلا شبهة ، الا ان اطرافها غير صادقة جزما ، فقضية " في السماوات والارضين آلهة " والتي تمثل مفاد الشطر الاول من الاية ؛ كاذبة بلا كلام ، وكذا قضية " فسدت السماوات والارضون" التي تمثل مضمون الشطر الثاني من الاية ، كل ذلك اذا فكننا عناصر الشرطية وهي الاية مورد التطبيق ، اما اذا اذخناها كمجموع مؤلف من قضيتين فالشك في صدقها كفر .


    *ثالثا واخيرا : اتضح مما مر ان صدق الجملة الشرطية لايعبر بالضرورة عن صدق اطرافها ، وعليه ، فان ما قرره مصحح تفسير القمي في الاية من انها تدل على كون الخاتم صلى الله عليه واله اول الكل وجودا ؛ غير تام ، فان وحيانية الاية وصدقها ( اعني : ان كان للرحمن ولد فانا اول العابدين ) لا يدل بالضرورة على صدق تاليها مستقلا ، وبالتالي لا يمكن الجزم بدلالة الاية على اولية الخاتم في الوجود ، اذ قد يمكن ان يكون تاليها ـ انا اول العابدين ـ غير صادق في نفسه ، فكيف يمكننا والحالة هذه الجزم بدلالة الاية على ذلك ؟ !
    وهذا ما عنيته بقولي : ان دليله اعم من المدعى .


    الحسيني
    التعديل الأخير تم بواسطة السيد الحسيني; الساعة 10-07-2014, 08:42 PM.

    [
    الْيَمِينُ وَ الشِّمَالُ مَضَلَّةٌ وَ الطَّرِيقُ الْوُسْطَى هِيَ الْجَادَّةُ عَلَيْهَا بَاقِي الْكِتَابِ وَ آثَارُ النُّبُوَّةِ وَ مِنْهَا مَنْفَذُ السُّنَّةِ وَ إِلَيْهَا مَصِيرُ الْعَاقِبَةِ
    ]

    { نهج البلاغة }



عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X