إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مركز تراث العتبةالعباسيةيُصدر كتاب(كنز المطالب وبحر المناقب في فضائل علي بن ابي طالب)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مركز تراث العتبةالعباسيةيُصدر كتاب(كنز المطالب وبحر المناقب في فضائل علي بن ابي طالب)










    مركز تراث العتبة العباسية المقدسة
    يُصدر كتاب
    (
    كنز المطالب وبحر المناقب في فضائل
    علي بن أبي طالب
    " عليه السلام " ) ..



    تشهد العتبة العباسية المقدسة حركة دؤوبة وفي تصاعد
    من خلال رفد المكتبة الإسلامية بمجموعة من الكتب
    والإصدارات ذات الطرح الحديث والموضوعي ،
    وقد تنوّعت هذه الإصدارات بين مؤلّفات حديثة لكُتّاب وأقلام
    معاصرة وأخرى لإصدارات محقّقة لمؤلّفين قدامى ،
    وقد استطاعت العتبة العباسية المقدسة ومن خلال مسيرها
    بهذين الطريقين أن تصدر كمّاً هائلاً من الكتب التي لاقت
    مقبولية واستحسان المتذوّقين الباحثين والقارئين وغيرهم .

    ومن الإصدارات الحديثة لها في مجال التحقيق صدر حديثاً عن
    مركز إحياء تراث العتبة العباسية المقدسة
    ( وحدة التحقيق سابقاً )
    كتاب (
    كنز المطالب وبحر المناقب في فضائل علي بن
    أبي طالب
    " عليه السلام " ) وهو من تأليف :
    السيد ولي بن نعمة الله الحسينيّ الرضويّ الحائريّ
    (
    كان حيّاً سنة 981هـ ) ومن تحقيق : السيد حسين الموسوي .
    والكتاب في جزأين ،
    وقد تمّ تحقيقه اعتماداً على ثلاث نسخ ،
    أهمّها وأكملها وأصحّها وأقدمها النسخة المحفوظة
    في مكتبة المدرسة الفيضية بمدينة قم المقدسة ،
    حيث تمّ استنساخها بعد ثمان سنوات من تأليف الكتاب ،
    وهو ظاهرٌ من عنوانه من الكتب القيّمة الثمينة
    في مناقب سيّد الأوصياء أمير المؤمنين ويعسوب الدين
    علي بن أبي طالب (
    عليه السلام ) .
    المؤلِّف جمع فيه الآيات والروايات المتعلّقة بمناقب الوصيّ
    (
    عليه السلام ) من كتب الفريقين مرتبة على تسعةٍ وتسعين
    باباً بعدد أسماء الله الحسنى ،
    بيّن فيه مقاماته ومناقبه وفضائله قبل ولادته وبعدها
    وفي حياة النبيّ ( صلّى الله عليه وآله ) ،
    على شكلٍ مبوّب ومرتّب مبتدئاً بذكر مقدّمة للكتاب
    وعنوان لكلّ باب منه .

    يُذكر أنّ العتبة العباسية المقدسة قد عادت بعد التاسع
    من نيسان ( 2003م ) إلى دورها في إنتاج الثقافة والفكر
    ‏المحمّدي الأصيل بعد انقطاعٍ دامَ لقرنين من الزمن عندما
    كانت مكاناً لتلقّي العلوم الدينية ،
    ‏وأصبحت الآن بالإضافة إلى تدريس هذه العلوم ،
    تؤلّف الكتب والكراسات وتحقّق المخطوطات ‏والكتب ،
    كذلك بإنتاج الثقافة ‏المسموعة والمرئية والإلكترونية .








    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا




    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 11-07-2014, 12:11 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X