إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

انعقاد نطفة فاطمة عليها السلام

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • انعقاد نطفة فاطمة عليها السلام



    قيل: بينما النبي صلى الله عليه و آله جالس بالأبطح و معه عمار بن ياسر، و المنذر بن الضحضاح، و أبو بكر، و عمر، و على بن أبى طالب، والعباس بن عبد المطلب، و حمزة بن عبد المطلب، إذ هبط عليه جبرئيل عليه السلام في صورته العظمى، قد نشر أجنحته حتى أخذت من المشرق إلى المغرب. فناداه: يا محمد، العلى الأعلى يقرأ عليك السلام، و هو يأمرك أن تعتزل عن خديجة أربعين صباحاً ، فشق ذلك على النبي صلى الله عليه و آله ، و كان لها محباً و بها وامقاً. قال: فأقام النبي ص أربعين يوما، يصوم النهار، و يقوم الليل، حتى إذا كان في آخر أيامه تلك بعث إلى خديجة بعمار بن ياسر، و قال: قل لها: يا خديجة لا تظني إن انقطاعي عنك هجرة و لا قلى و لكن ربى عز و جل أمرني بذلك لينفذ أمره، فلا تظني يا خديجة إلا خيراً، فان الله عز و جل ليباهى بك (كرام) ملائكته كل يوم مرارا، فإذا جنك الليل فأجيفى الباب، و خذي مضجعك من فراشك، فاني في منزل فاطمة بنت اسد. فجعلت خديجة تحزن في كل يوم مرارا لفقد رسول الله ص. فلما كان في كمال الأربعين هبط جبرئيل ع فقال: يا محمد، العلى الأعلى يقرئك السلام، و هو يأمرك أن تتأهب لتحيته و تحفته. قال النبي ص: يا جبرئيل و ما تحفه رب العالمين؟ و ما تحيته؟ قال: لا علم لي. قال: فبينا ص كذلك إذ هبط ميكائيل و معه طبق مغطى بمنديل سندس، أو قال: إستبرق، فوضعه بين يدي النبي ص، وأقبل جبرئيل ع و قال: يا محمد، يأمرك ربك أن تجعل الليلة إفطارك على هذا الطعام. فقال على بن أبى طالب ع: كان النبي ص إذا أراد أن يفطر أمرمى أن افتح الباب لمن يرد إلى الإفطار، فلما كان في تلك الليلة اقعدنى النبي ص على باب المنزل، و قال: يابن آبى طالب انه طعام محرم إلا علي. قال علي ع: فجلست على الباب، و خلا النبي ص بالطعام، و كشف الطبق فإذا عذق من رطب، و عنقود من عنب، فأكل النبي ص منه شبعاً، و شرب من الماء رياً، و مد يده للغسل فأفاض الماء عليه جبرئيل، و غسل يده ميكائيل، و تمندله اسرافيل، و ارتفع فاضل الطعام مع الإناء إلى السماء. ثم قام النبي ص ليصلى، فأقبل عليه جبرئيل، و قال: الصلاة محرمة عليك في وقتك حتى تأتى إلى منزل خديجة فتواقعها، فان الله عز و جل آلى على نفسه أن يخلق من صلبك في هذه الليلة ذرية طيبه، فوثب رسول الله ص إلى منزل خديجة. قالت خديجة رض: و كنت قد ألفت الوحدة، فكان إذا جنني الليل غطيت رأسي، و أسجفت سترى، و غلقت بابي، و صليت و ردى، و أطفأت مصباحي، و آويت إلى فراشي، فلما كان في تلك الليلة لم أكن بالنائمة و لا بالمنتبهة آذ جاء النبي ص فقرع الباب، فناديت: من هذا الذي يقرع حلقة لا يقرعها إلا محمد صلى الله عليه و آله؟! قالت خديجة: فنادى النبي ص بعذوبة كلامه و حلاوة منطقه: افتحي يا خديجة فأنى محمد، قالت خديجة: فقمت فرحة مستبشرة بالنبي ص، و فتحت الباب، و دخل النبي المنزل. و كان صلى الله عليه و آله: إذا دخل المنزل دعا بالإناء فتطهر للصلاة، ثم يقوم فيصلى ركعتين يوجز فيهما، ثم يأوي إلى فراشه، فلما كان في تلك الليلة لم يدع بالإناء و لم يتأهب للصلاة غير انه اخذ بعضدي، و أقعدني على فراشه، و داعبني و مازحني و كان بين و بينه ما يكون بين المرأة و بعلها، فلا و الذي سمك السماء و أنبع الماء ما تباعد عنى النبي صلى الله عليه و آله حتى أحسست بثقل فاطمة فئ بطني.

    والحديث الشريف أعلاه قد ذكره الشيخ المجلسي (قد) في السادس من البحار:و قد ذكر هذا الحديث اعلاه- من علماء العامة - بتغيير يسير كلٌّ من:الخوارزمي في مقتل الحسين ص63 و68.الذهبي في الاعتدال ج2 ص26.تلخيص المستدرك ج3 ص156.العسقلاني في لسان الميزان ج4 ص36.
    ثم هناك أحاديث كثيرة بهذا المعنى مع اختلاف يسير في ألفاظها، واتفاقها حول النقطة الجوهرية، وهي انعقاد نطفة السيدة فاطمة الزهراء من طعام الجنة ...
    عن الإمام الرضا (ع) قال: قال النبي (ص): لما عُرج بي إلى السماء أخذ بيدي جبرئيل فأدخلني الجنة فناولني من رطبها فأكلته، فتحول ذلك نطفة في صلبي فلما هبطت واقعت خديجة، فحملت بفاطمة، ففاطمة حوراء إنسيَّة، فكلما اشتقت إلى رائحة الجنة شممت رائحة ابنتي فاطمة.
    وهذا الحديث يصرح بأن السيدة خديجة حملت بفاطمة (ع) بعد المعراج مباشرة، وكان المعراج على ما هو المذكور في بعض كتب الحديث في السنة الثالثة من المبعث، وفي بعضها: في السنة الثانية وقيل غير ذلك.
    وكما تكلمنا إن المعراج كان متعدد حيث إنرسول الله (ص) عُرج به إلى السماء أكثر من مرة كما في كتاب الكافي.
    وكذلك لمعرفة متى انعقدت نطفة الزهراء ع هو من ولادتها حيث كانت ولادتها عليها السلام في 20 جماد الثاني فلو حسبنا تنازليا تسعة أشهر فنعرف متى انعقدت نطفة الزهراء ع لكان ذلك في شهر رمضان.
    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X