إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشيخ الكاظمي ودور الإمام الحسن ( عليه السلام ) في قيادة الأمة ..

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشيخ الكاظمي ودور الإمام الحسن ( عليه السلام ) في قيادة الأمة ..










    الشيخ الكاظمي ودور الإمام الحسن
    (
    عليه السلام ) في قيادة الأمة ..





    ( دور الإمام الحسن ( عليه السلام ) في قيادة الأمة )
    كان هذا عنوان البحث الحوزوي الذي قدّمه فضيلة
    الشيخ حبيب الكاظمي خلال الجلسة البحثية المسائية ،
    والمُقامة ضمن فعاليات مهرجان الإمام الحسن المجتبى
    (
    عليه السلام ) الثقافي السابع، وكانت مسك الختام لفعاليته .
    الجلسة البحثية شهدت حضوراً واسعاً ومن مختلف الشرائح
    من داخل مدينة الحلّة وخارجها ،
    وقدّم الباحث تحليلاً لنظريتين خُصّ بهما أئمّة
    أهل البيت ( عليهم السلام ) ،
    الأولى تاريخية والثانية أخلاقية وتربوية ،
    حيث بيّن في تحليليه ما انطوى من الأحداث التاريخية ،
    وقد اتخذ من شخص الإمام علي وابنه الإمام
    الحسن
    ( عليهما السلام ) أنموذجاً ،
    وقام بتبويب هذا التحليل الى ثلاثة أبواب ،
    الأول : الفكري ،
    والثاني : المرتبط بالناس وهدايتهم ،
    والثالث : العاطفي وتحفيز العواطف وإثارتها ،
    والعمل على قلب الإنسان من قلب صامت الى قلب نابض
    ثمّ أوضح الباحث دور الإمام الحسن
    ( عليه السلام )
    في هذه الأبواب الثلاثة ،
    وكيف أنّه
    ( سلام الله عليه ) عانى ما عانى ورأى ما رأى
    من مصائب وفتن ومحن من أجل ترسيخ هذه الأبواب ،
    وكيف وقف وعمل على تسخيرها في مواجهة الفساد والإفساد .

    أمّا التحليل الثاني الذي تطرّق له
    الشيخ الكاظمي
    هو التحليل الأخلاقي والتربوي في حياة الإمام الحسن
    ( عليه السلام ) فكما هو معروف عنه قد امتاز بصفة
    عن بقية الأئمة
    ( عليهم السلام ) وهي صفة الكرم ،
    كذلك فإنّه امتاز بصفات ونعوت أخرى كالحلم والصبر
    وكظم الغيظ وحسن الخلق ،
    مُبيّناً أنّه على كلّ مؤمنٍ أن يتّخذ من هذه الصفات الحميدة
    خصلةً حسنة يتحلّى بها ،
    من أجل خطّ مسير حياته والدخول في مدرسة
    أهل البيت (
    عليهم السلام ) هذه المدرسة الشاملة
    والجامعة لكافة المضامين الأخلاقية ،

    وقد تطرّق الكاظمي لهذه الصفات ليختمها بصفة الحلم ،
    وكيف تكون من حالة التعالي الباطني والسيطرة
    على الجوانح والجوارح ،
    وكيف يلعب الشيطان بالتركيبة الذهنية للفرد ويغيرها ،
    ثم أوضح أنّه من يريد أن يصل لدرجة الحلم والحلماء فعليه
    أن ينشغل بالعالم العلوي والطريق الى هذا الانشغال
    هي الصلاة الخاشعة .









    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا





    التعديل الأخير تم بواسطة حسين الابراهيمي; الساعة 18-07-2014, 12:35 AM.











عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X