إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من وصايا الرسول صلى الله عليه وال وسلم للنساء المسلمات

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من وصايا الرسول صلى الله عليه وال وسلم للنساء المسلمات

    (خير الزاد تقوى ... والرفق زينة الأمور )

    عن عائشة انها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : ( ياعائشه عليك بتقوى الله عز وجل , والرفق , فان الرفق لم يك في شئ قط الا زانه , ولم ينزع من شئ قط الا شانه )

    أختي المسلمة .... هذه الوصية الغالية أصل من الأصول التي يحيا بها المسلم في الدنيا فأصل التقوى ان تجعلي بينك و بين ما تخافين منه وتحذرينه وقاية تقيك منه فتقوى المسلمة لربها ان تجعل بينها وبين ماتخشاه من ربها من غضبه , وسخطه,

    وعقابه وقاية تقيها من ذلك , وهو فعل طاعة ربها , واجتناب معاصيه .

    ولأن التقوى لها أهميه في حياة المسلم فقد وصى ربنا _ تبارك وتعالى بها من قبلنا وايانا فقال جل شأنه : (ولقد وصينا الذين اوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم ان اتقوا الله ) اذن فتقوى الله هي وصيه للأولين والآخرين .

    ولقد بين ربنا عز وجل ان التقوى هي خير ما يأخذه المؤمن من دنياه بل وحثنا على ذالك فقال : (وتزودوا فان خير الزاد التقوى واتقون يا اولى الألباب )

    وقال الإمام الشافعي رحمه الله :
    ولست أرى السعادة مـــــال ** ولكن التقي هو السعيد
    وتقوى الله خير الزاد ذخرا ** وعند الله للأتقــى مزيد
    ولذا كانت القوى وصية الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه , ولم يزل السلف الصالح يتواصون بها .
    منقووووول لحضراتكن ياخواتي في الله
    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الساقي; الساعة 23-07-2014, 10:05 PM.


  • #2
    بســـــــــم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجـــــــــــهم...

    الأخت الفاضله
    (زينبيه زينبيه) أهلاً وسهلاً بكِ في منتدى الكفيل

    بارك الله فيك على هذا الموضوع الرائع,,

    وننتظر المزيد من إبداعــــكِ
    sigpic

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة زينبية زينبية مشاهدة المشاركة
      (خير الزاد تقوى ... والرفق زينة الأمور )

      عن عائشة انها قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : ( ياعائشه عليك بتقوى الله عز وجل , والرفق , فان الرفق لم يك في شئ قط الا زانه , ولم ينزع من شئ قط الا شانه )

      أختي المسلمة .... هذه الوصية الغالية أصل من الأصول التي يحيا بها المسلم في الدنيا فأصل التقوى ان تجعلي بينك و بين ما تخافين منه وتحذرينه وقاية تقيك منه فتقوى المسلمة لربها ان تجعل بينها وبين ماتخشاه من ربها من غضبه , وسخطه,

      وعقابه وقاية تقيها من ذلك , وهو فعل طاعة ربها , واجتناب معاصيه .

      ولأن التقوى لها أهميه في حياة المسلم فقد وصى ربنا _ تبارك وتعالى بها من قبلنا وايانا فقال جل شأنه : (ولقد وصينا الذين اوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم ان اتقوا الله ) اذن فتقوى الله هي وصيه للأولين والآخرين .

      ولقد بين ربنا عز وجل ان التقوى هي خير ما يأخذه المؤمن من دنياه بل وحثنا على ذالك فقال : (وتزودوا فان خير الزاد التقوى واتقون يا اولى الألباب )

      وقال الإمام الشافعي رحمه الله :
      ولست أرى السعادة مـــــال ** ولكن التقي هو السعيد
      وتقوى الله خير الزاد ذخرا ** وعند الله للأتقــى مزيد
      ولذا كانت القوى وصية الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه , ولم يزل السلف الصالح يتواصون بها .
      منقووووول لحضراتكن ياخواتي في الله

      زاد الله في تقواكم واسعد ايامكم بالطاعة والعبادة
      دمتم متالقين...............

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X