إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العقيدة بالامام المهدي عج

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العقيدة بالامام المهدي عج

    العقيدة بالإمام الحجة:إن العقيـدة بالإمام المهدي عجل الله فرجه يجب أن تخـلق تطوراً في حياتنا، ولكن كيف نستفيد من هذه العقيدة لتحقيق ذلك؟ لقد جاءت سورة (النور) لتنظيم العلاقات في المجتمع، وبين الأسرة الواحدة بالذات، حيث يأتي الحديث في بدايتها عن المجتمع والعلاقات الاجتماعية والمعالجات والعقوبات للمفاسد التي تطرؤ على هذه العلاقات.. (سُورَةٌ أَنزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنزَلْنَا فِيهَآ ءَايَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَّعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) كذلك تأتي فيها آيات حول الاستخلاف في الأرض (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ) وفيها أيضا حديث عن بيت النبوة (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ).فما هي العلاقة بين قضية النبوة والإمامة من جهة، وبين العلاقات الاجتماعية من جهة أخرى؟ أن الإنسان عندما يريد أن يحسن أخلاقه وسلوكه وعلاقاته وطريقة معاملته مع الآخرين، فلابد أن يكون لديه برنامج ما ليسير عليه؛ أن تكون له أسوة وقدوة ونموذج يحتذي به ويتبعه. فإذا كنا نريد أن نقوّم ونطوّر مجتمعنا، فلابد أن تكون لدينا علاقة مع إمام، مع حجة. وبتعبير آخر، لا بد أن يكون أمامنا ضوءاً نتحرك على أساس حركته وكشفه للواقع. فأهم شيء في قضية علاقتنا بالإمام الحجة عجل الله فرجه هو أنه يجب أن نبرمج حياتنا بمختلف جوانبها وسلوكياتها على أساس العقيدة به، وعلى أساس قبوله أو رفضه لما نقوم به في هذه الحياة. فلو أنا ذهبنا على سبيل المثال إلى وليمة عند أحد الشخصيات المعروفة كأن يكون مرجعاً وعالماً كبيراً، أو شخصية جهادية بارزة، فمن الطبيعي أن الإنسان سينظر إلى حركات وسكنات تلك الشخصية، وكيف يتناول الطعام أو الشراب مثلا.. فهو ينظر اليه ويراقبه ليتعلم منه ويتخذ منه قدوة لـه. ونحن ما دمنا نعتقد بوجود الإمام المهدي عجل الله فرجه، فلماذا لا نفكر فيما يقبل به، وما الذي يرفضه منا ؟ وهل نحن نقوم بالأعمال التي تلقى قبوله، أم تلك التي تؤذيه؟ أذن؛ لابد أن ننظم سلوكنا الاجتماعي مع الآخرين ومع أنفسنا والأقربين منا على ضوء ما يريده الإمام منا من تنظيم لسلوكياتنا وعلاقاتنا الاجتماعية، وقد يقول البعض بأننا لا نعرف سلوك وأخلاق وأعمال الإمام المنتظر عجل الله فرجه، كيف يأكل ويشرب ويلبس ويتكلم.. يجب أن نعرف بأن الإمام الحجة عجل الله فرجه هو خلاصة الأئمة الطاهرين من قبله، فكلهم محمد صلى الله عليه وآله، وكما يقول الحديث الشريف: " أولنا محمد، أوسطنا محمد، آخرنا محمد"، فكل الأئمة عليهم السلام يمثلون اتجاها واحداً، وشخصية واحدة، وهدفا واحدا، وان اختلفت الظروف والخصوصيات لكل واحد منهم عليهم السلام. لذلك إذا ما أردنا الاستفادة من هذا السراج الوضاء، ومن هذا البرنامج السامي، فيجب أن نبرمج حياتنا على أساس متين، وهو أن الإمام الحجة عجل الله فرجه قدوة وأسوة يجب أن نتبعها. ولذلك لابد أن نتساءل في هذا الجانب، هل أن الإمام يختار شخصاً ليكون من أعوانه وأنصاره، وهذا الشخص يقضي ليله بلعب القمار حتى الصباح مثلا، ولا يصلي صلاة الصبح، وذو أخلاق وعرة سيئة مع عائلته ومع الناس الآخرين؟ بالطبع لا؛ فانه يختار أناسا مؤمنين طيبين، رهبان الليل وفرسان في النهار، سيماهم في وجوههم من أثر السجود، قائمون، صائمون، متضرعون، وفي قمة الأخلاق الكريمة. لذا يجب أن نهتم بأنفسنا ونزكيها بالأخلاق والأعمال الصالحة ونصلح من شأنها، لا أن يكون جلّ اهتمامنا هذه الحجب المادية التي سرعان ما تبلى وتنفى جانباً، أو يكون اهتمامنا منصّباً على ما يقول الناس فينا. فمثل هذه الاهتمامات تصبح عائقا أمامنا وسبباً لعدم تطورنا وتقدمنا وتزكية أعمالنا ونفوسنا.

  • #2
    موضوع قيّم وفيه معالجة إجتماعية معاصرة وواقعية
    وبالفعل لابد لكل إنسان من إمام يقتدي به ويستضيء بعلمه
    وإمامنا المعصوم (الإمام المهدي) عليه السلام هو الأسوة الحسنة التي يجب التأسي به في حياتنا المعاصرة

    قال الله تعالى

    (( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)) (6)الممتحنة

    شكرا لكم أختي الفاضلة ووفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح

    تعليق


    • #3
      أحسنتم عزيزتي (كربلاء الحسين ) عودة ميمونة وفقكم الله لكل خير

      تعليق


      • #4
        كل الشكر لاختي الفاضله كربلاء الحسين وفقكم الله
        وزادكم علما وتقوى
        وجعلكم الله ممن يتشرف بالحضور في دولة امامنا المهدي عليه السلام

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مرتضى علي مشاهدة المشاركة
          موضوع قيّم وفيه معالجة إجتماعية معاصرة وواقعية
          وبالفعل لابد لكل إنسان من إمام يقتدي به ويستضيء بعلمه
          وإمامنا المعصوم (الإمام المهدي) عليه السلام هو الأسوة الحسنة التي يجب التأسي به في حياتنا المعاصرة

          قال الله تعالى

          (( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآَخِرَ وَمَنْ يَتَوَلَّ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ)) (6)الممتحنة

          شكرا لكم أختي الفاضلة ووفقكم الله تعالى لكل خير وصلاح
          بسم الله الرحمن الرحيم
          اللهم صل على محمد وآل محمد

          السلام عليك في آناء ليلك واطراف نهارك السلام عليك يا بقية الله في ارضه

          نور اهل البيت .. وفقك الله لكل خير ونور قلبك من اهل بيته الاطهار

          اللهم صل على محمد وآل محمد
          اللهم عجل لوليك الفرج \\\\\\\\\\\\\\\\\\\نشكر مروركم الطيب

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة شجون فاطمة مشاهدة المشاركة
            أحسنتم عزيزتي (كربلاء الحسين ) عودة ميمونة وفقكم الله لكل خير
            اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا
            اللهم اشغل الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين اللهم وفقكم الله اجمعين يارب العالمين

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة م.القريشي مشاهدة المشاركة
              كل الشكر لاختي الفاضله كربلاء الحسين وفقكم الله
              وزادكم علما وتقوى
              وجعلكم الله ممن يتشرف بالحضور في دولة امامنا المهدي عليه السلام
              نشكر مروركم العطر

              تعليق

              عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
              يعمل...
              X