إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وفدُ العتبة العباسية المقدسة يتفقّد العوائل المهجّرة في الحسينيات والمواكب الواقعة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وفدُ العتبة العباسية المقدسة يتفقّد العوائل المهجّرة في الحسينيات والمواكب الواقعة











    وفدُ العتبة العباسية المقدسة
    يتفقّد العوائل المهجّرة في الحسينيات
    والمواكب الواقعة على طريق
    (
    النجف --- كربلاء ) ..







    زار وفدٌ من العتبة العباسية المقدسة العوائل المهجّرة
    في الحسينيات والمواكب الواقعة على طريق (
    النجف _ كربلاء )
    من أجل الاطلاع على أوضاعهم والاستماع الى مطالبهم والعمل
    على تقديم كلّ ما يحتاجونه من خدمات ،
    وحثّهم على الصبر والثبات في ظلّ الظروف العصيبة
    التي يمرّون بها ،
    داعيهم الى استذكار صبر أهل البيت (
    عليهم السلام )
    في مواجهة المصائب والمصاعب التي حلّت بهم والسير
    على نهج سيدنا ومولانا الإمام الحسين (
    عليه السلام ) ،
    وقد أبدت العوائل تقديرها وامتنانها لهذه الزيارة الطيّبة
    والالتفاتة الكريمة من قبل العتبة العباسية المقدسة
    ولما تقوم به من جهود في تقديم كلّ ما يحتاجونه .
    من جانبه تحدّث للجموع مسؤولُ الوفد السيد عدنان جلوخان
    قائلاً : " إنّ الحق دائماً مستهدَف ،
    فبما أنّنا نمثّل الطائفة الحقّة لذلك نرى كثرة الأعداء ،
    ونحن باعتبارنا نملك هويةً عظيمةً هي هوية التشيع والانتماء
    الى أهل البيت ( عليهم السلام ) ،
    لذلك يحاول هؤلاء الكفرة قَتْلَنا بشتى الطرق من تفجير
    السيارات المفخخة الى الانتحاريين والذبح والتشريد والتهجير ،
    وهذه الممارسات ليست غريبة على الطغاة فقد مارسها
    أجدادهم في السابق بحقّ أهل البيت
    ( عليهم السلام ) " .
    وأضاف : " إنّ خروج الإنسان من داره لدرء الأذى
    عن نفسه وأهل بيته ليس جُبْناً ،
    فعدم وجود تكافؤ في القوى يؤدّي الى الهلاك ،
    وكما هو معروف فإنّ أتباع أهل البيت لا يهابون الموت
    فها هم يأتون في الزيارات المليونية الى كربلاء متحدّين الإرهاب
    لأنّهم يسيرون على نهج الإمام الحسين
    ( عليه السلام ) " .
    مُضيفاً : " أنتم الآن هُجّرتم من دياركم وهذا أمرٌ عظيم ،
    فقولوا دائماً
    ( الحمد لله ) لأنّكم وجدتم المأوى عند إخوانكم
    في المحافظات الجنوبية ،
    نحن أيضاً أهالي كربلاء هُجّرْنا من بيوتنا في أحداث
    الانتفاضة الشعبانية من قبل الطاغية وجلاوزته
    ولم يكن لنا من مأوى " .

    مُختتماً حديثه : " لنتوجّهْ جميعاً بالصلاة والدعاء
    الى الله تعالى لكي يفرّج عنا هذه المحنة بتعجيل
    الفرج لمولانا صاحب العصر والزمان ،
    ليملأ به الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلِئَت ظلماً وجوراً " .

    يُذكر أنّ العتبة العباسية المقدّسة وانطلاقاً من واجبها الأخلاقي
    المُراعي لتوجيهات المرجعية الدينية العُليا في الوقوف
    مع العوائل النازحة موقفاً إنسانياً ،
    قد شكّلت لجنةً مختصّةً بالإشراف على استقبال النازحين
    من المناطق الساخنة التي شهدت أعمال قتلٍ وتهجير ،
    والعمل على تهيئة مستلزماتهم المكانية والمعيشية
    وضمن إمكانياتها المتاحة التي سخّرتها لهذا الغرض ،
    وقد وصل عدد المهجّرين الذين تمّ استقبالهم الى أكثر
    من (
    18,000 شخص ) أغلبهم من أهالي مدينة تلعفر ،
    وكان تهجيرهم لأسبابٍ طائفية ومذهبية .









    لمزيد من التفاصيل عن الموضوع
    اضغط هنا
















عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X