إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خذ منها العبرة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • منتظرة المنتظر
    رد
    بســم ﷲ الرحمن الرحيم

    الشكر موصــــول لكّنَّ اخواتي العزيزات
    ولي حسن الحظ بما ناله موضوعي من استحسانكم
    اسأل الله العلي القدير ان يوفقنا واياكم لخدمة الاسلام والمسلمين

    اترك تعليق:


  • شجون فاطمة
    رد
    أختي الفاضلة قصة مؤثرة هكذا نحن المسلمون يجب أن لانبيع ديننا من أجل مغريات فانية بارك الله بكم

    اترك تعليق:


  • عشقي زينبي
    رد

    الاسلام جوهرة ثمينة يجب ان نمسكها بقوة حتى لاتسقط منا من اقل اصطدام

    بارك الله فيك قصة جميلة وعبرة

    اترك تعليق:


  • مقدمة البرنامج
    رد


    العزيزة الطيبة (منتظرة المنتظر )

    نشر راقي وقصة طيبة جدا وجميلة

    وكم من المهم ان نكون دعاة للاسلام صامتين باعمالنا وافعالنا التي قد تجعل الاخرين يتبعونا ويحبونا

    بدون حتى ان يعرفوا نسبنا او اصلنا او فصلنا يكفي اننا نعكس اخلاق اسلامنا الحنيف ....

    وديننا السمح اللطيف ....

    لك شكري على قصتك الطيبة داعية المولى لك بمزيد من التالق والابداع ............








    اترك تعليق:


  • منتظرة المنتظر
    كتب موضوع خذ منها العبرة

    خذ منها العبرة

    منذ سنوات انتقل أحد المسلمين للسكن في مدينة لندن ليقترب قليلا من مكان عمله، و كان يركب الباص دائماً من منزله إلى مكان عمله.

    بعد انتقاله بأسابيع و خلال تنقله بالباص كان أحياناً كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق، وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس فاكتشف أن السائق أعاد له 20 بنساً زيادة عن المفترض من الأجرة.

    فكر المسلم وقال لنفسه أن عليه إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقه، ثم فكر مرة أخرى و قال في نفسه: إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل و لن يهتم به أحد كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ بالمال و أعتبره هدية من الله و أسكت.

    توقف الباص عند المحطة التي يريدها المسلم و لكنه قبل أن يخرج من الباب توقف لحظة و مد يده و أعطى السائق العشرين بنساً و قال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من المال!

    فأخذها السائق و ابتسم و سأله: ألست الساكن المسلم الجديد في هذه المنطقة؟ إني أفكر منذ فترة في الذهاب إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام، و لقد أعطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك!

    و عندما نزل المسلم من الباص شعر بضعف في ساقيه و كاد أن يقع أرضاً من رهبة الموقف! فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه و نظر إلى السماء و دعا باكيا: يا الله، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً!

    أحياناً نكون نحن النافذة التي يري منها الآخرون الأسلام يجب أن يكون كلٌ مِنَّا مثَلاً وقدوة للآخرين ولنكن دائماً صادقين، أمناء وقبل كل شئ فتذكر أن الله عليك رقيب.
    
عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X